GMT 7:43 2017 الأحد 10 سبتمبر GMT 0:48 2017 الإثنين 11 سبتمبر  :آخر تحديث
المتحدثة باسم الخارجية الروسية احتشمت حسب التقاليد الإسلامية

هكذا أطلّت زاخاروفا في جدة !

نصر المجالي

نصر المجالي: مع مشاركتها ضمن الوفد المرافق لوزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف في زيارته للملكة العربية السعودية، نشرت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية على صفحتها الرسمية "فيسبوك" صورتها مرتدية الحجاب.

وكتبت زاخاروفا على فيسبوك: "في السعودية سألوني، هل سنلتزم بقواعد اللبس المعمول بها هناك..بالطبع". وكانت زاحاروفا قد نشرت صورة لها أخرى وهي ترتدي أيضاً الحجاب، وعلقت عليها أنها في طريقها للشرق الأوسط، وقال عدد من المعلقين عندها إنها ليست بحاجة إلى ارتداء الحجاب في الشرق الأوسط.

تجدر الإشارة إلى أن رئيسة المجلس الاتحادي الروسي، فالنتينا ماتفيينكو، كانت أيضا قد ارتدت الزي المحتشم الطويل أثناء زيارتها إلى الرياض في أبريل الماضي، والتقائها مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

زاخاروفا بالزي الإسلامي

لافروف في جدة

ووصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى جدة أمس السبت في زيارة للمملكة، وكان في استقباله بمطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير، وعدد من المسؤولين.

وقالت المتحدثة زاخاروفا إن وزير الخارجية الروسي سيلتقي في جدة مع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ووزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، ومن ثم سيتوجه إلى عمان حيث سيجري مباحثات مع الملك الأردني، عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي.

المتحدثة باسم الخارجية الروسية

سوريا وقطر

وأكدت زاخاروفا أن مباحثات الوزير لافروف في السعودية والأردن ستتركز على تسوية الأزمات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا سيما الوضع في سوريا وإقامة مناطق تخفيف التوتر في هذا البلد في إطار عملية أستانة، إضافة إلى الجهود الرامية إلى تشكيل وفد موحد للمعارضة السورية إلى المفاوضات مع الحكومة السورية في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأشارت الدبلوماسية الروسية إلى أن مباحثات لافروف ستتناول كذلك الخلافات الموجودة بين دولة قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، مؤكدة أن موسكو لا تزال تدعو الدول المعنية إلى تجاوز الأزمة الراهنة من خلال المفاوضات وإيجاد حلول وسط تسمح بإعادة العلاقات بين هذه الدول إلى مجراها الطبيعي وتأمين وحدتها في مواجهة العديد من التحديات المعاصرة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار