GMT 0:30 2017 الخميس 14 سبتمبر GMT 16:19 2017 الخميس 14 سبتمبر  :آخر تحديث
لأن المستقبل يبدأ اليوم وليس غدًا

الإمارات تستضيف مؤتمرًا للروبوت والذكاء الاصطناعي

إيلاف الإمارات

تستضيف الإمارات المؤتمر العربي الخامس للروبوت والذكاء الاصطناعي بين 1 و5 أكتوبر المقبل، ضمن التوجّه الإماراتي العام لتفعيل استخدام الروبوت في مختلف المؤسسات العامة والخاصة.

إيلاف الإمارات: بحضور سلطان صقر السويدي، رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم ورئيس اللجنة العليا للمؤتمر العربي للروبوت والذكاء الاصطناعي، وعلي عبيد الهاملي، نائب رئيس مجلس إدارة الندوة، ود. عيسى البستكي، رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات العلمي والرئيس الفخري لمعهد المهندسين والكهربائيين والإلكترونيين في الدولة ونائب رئيس اللجنة العليا للمؤتمر العربي للروبوت والذكاء الاصطناعي، تم الإعلان عن موعد وفاعليات المؤتمر العربي الخامس للروبوت والذكاء الاصطناعي، الذي يقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي التنفيذي، وبتنظيم من نادي الإمارات العلمي في ندوة الثقافة والعلوم، بالتعاون مع الجمعية العربية للروبوت.

المستقبل يبدأ اليوم
أكد السويدي دور الإمارات الداعم للتطور العلمي ومبادرتها الدائمة لتبني كل ما يسهم في التقدم والتنمية البشرية والتقنية، "ويتمثل ذلك في احتضان الدولة الكثير من المؤتمرات والفاعليات العلمية والفكرية، ومنهم هذا المؤتمر الذي تم تنظيمه للمرة الأولى في الإمارات، الراغبة دائمة في الأخذ بزمام الأمور في كل المشروعات والمبادرات العلمية".

أضاف: "منذ أيام، تم إفتتاح متحف اللوفر في أبوظبي، وهذا نهج القيادة الحكيمة في دعم واحتضان كل ما هو مفيد ونافع في المناحي العلمية والثقافية والإبداعية كافة، فدولة الإمارات سبّاقة دائمًا في رفعة الإنسان والاحتفاء به".

قال الهاملي إن هناك توجهًا عامًا لتفعيل استخدام الروبوت في مختلف المؤسسات سواء التعليمية أو الصحية وغيرها. أضاف أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، لديه مقولة محفزة للاهتمام بالمستقبل، وهي "المستقبل يبدأ اليوم، وليس غدًا"، وهذا النهج تسير عليه الدولة في جميع الفاعليات، "فدولة الإمارات هي الدولة الوحيدة في عالمنا العربي التي لديها مؤسسة للمستقبل ومتحف للمستقبل، ما يفرض علينا مواكبة هذا الزخم في الإهتمام بالمستقبل"، مؤكدًا أن اهتمام ندوة الثقافة منذ تأسيسها لم يكن بالعمل الثقافي والفكري فحسب، لكنه ركز على الأنشطة والفعاليات العلمية، ومن هنا جاءت تسميتها ندوة الثقافة والعلوم، وركزت على الإهتمام بالنشء من خلال الدورات والورش العلمية.

وقال عيسى البستكي: "أسوة بقيادتها الحكيمة المتمثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وانطلاقًا من توجهات المؤسسات الحكومية في جعل دولة الإمارات من أذكى المدن العالمية، أرتأت ندوة الثقافة والعلوم من خلال نادي الإمارات العلمي إستضافة هذا المؤتمر الذي سيعقد في الفترة من 1 إلى 5 أكتوبر، والذي تخصص فيه الفترة من 1 إلى 2 أكتوبر للورش العلمية، ومن 2 إلى 5 أكتوبر للمحاضرات والمعارض".

أهداف وفاعليات
أهداف المؤتمر هي نشر الوعي المعرفي بعلم الروبوت والذكاء الاصطناعي ودوره في التقدم العلمي والتكنولوجي، وتبادل الخبرات العربية والعالمية في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي وكيفية الاستفادة منه، والاطلاع على التجارب العالمية الناجحة في مجال الروبوت واستخدامه في الحياة العلمية، وإكساب المشاركين مهارات عملية بالتعامل مع بعض أنظمة الروبوت، وتكوين شبكة علاقات بين المهتمين في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي في الدول العربية، وبحث إمكانية تنفيذ مشروعات مشتركة وتشجيع المبادرات العربية في هذا المجال، والسعي إلى توفير بيئة حاضنة للإبداعات والابتكارات في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي وتقديم نماذج عربية مميزة في هذا المجال.

تتضمن فعاليات المؤتمر تقديم أوراق علمية بحثية متخصصة ومحكمة في علوم الروبوت والذكاء الاصطناعي حسب محاور المؤتمر المعتمدة، واستضافة خمسة متحدثين رئيسيين في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي، وملصقات علمية عن أبحاث علمية متخصصة في علوم الروبوت والذكاء الاصطناعي، حسب محاور المؤتمر المعتمدة، وورش عملية متخصصة في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي، ومعرض علمي مصاحب للمؤتمر بمشاركة شركات ومؤسسات ذات العلاقة، وإقامة لقاءات علمية وجلسات حواريه لمتخصصين وعلماء وخبراء في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي، وعروض لتجارب عربية متميزة في مجال الروبوت.

من الورش التي يقدمها المؤتمر: ورشة إعداد حكم معتمد لمسابقات الروبوت، وورشة إعداد مدرب روبوت متقدم، وورشة إعداد معلم (STEM)، وورشة تطبيقات الهاتف الذكي للتحكم بروبوت.

محاور ومتحدثون
تركز محاور المؤتمر على استخدام الروبوت والذكاء الاصطناعي في التعليم، واستخدام الروبوت والذكاء الاصطناعي في الصناعة، واستخدام الروبوت والذكاء الاصطناعي في الطب، والتحديات العالمية التي تواجه الروبوت والذكاء الاصطناعي، وتجارب عربية رائدة في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي، ووظائف الروبوت في المستقبل، والروبوت والخدمات الإنسانية، والروبوتات بصفات بشرية.

يستضيف المؤتمر خمسة من كبار المتحدثين في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي في المؤتمر، وهم باترك ماير، الخبير الدولي في التكنولوجيا الإنسانية والروبوتات الرقمية؛ وسعيد خلفان الظاهري، رئيس مجلس إدارة شركة سمارت ورلد، مستشار تكنولوجيا المعلومات السابق لدى وزارة الخارجية الإماراتية والمدير العام السابق لهيئة الإمارات للهوية؛ ومحمد جرادات، أستاذ مشارك – روبوتات وأنظمة ذكية في الجامعة الأميركية في الشارقة؛ ومحمد بديوي، كبير الباحثين في التفاعل بين الإنسان والروبوتات الصناعية في مركز البحوث فراونهوفر بألمانيا، وراج ميدهيفن، الخبير في هندسة الأنظمة والروبوتات الذكية.

تعزيز المسؤولية المجتمعية
ألقت منى الفلاسي، من بلدية دبي، كلمة رعاة المؤتمر، فقالت: "مشاركة بلدية دبي في المؤتمر العربي الخامس للروبوت والذكاء الاصطناعي كراعي استراتيجي يأتي انسجامًا مع رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي تهدف إلى تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية في إطار رؤية الإمارات 2021، والتي تهدف إلى أن تكون الإمارات ضمن أفضل دول العالم، وأن يكون مجتمع الإمارات متلاحمًا ومتماسكًا، يتبنى قيمًا إنسانية مشتركة، ويقوم على ركيزة قوامها الشباب والأسر والمجتمعات المتلاحمة".

منى الفلاسي، بلدية دبي

وقال سهيل البستكي مدير إدارة السعادة والتسويق في تعاونية الاتحاد "إن دعم المؤتمر نابع من صلب أهداف تعاونية الاتحاد الرامية لدعم مؤسسات المجتمع التي تحرص على تنفيذ فعاليات تسهم في تطور المجتمع ورفعته ونشر المعرفة بين افراده، كما يتوافق ذلك مع رؤية الإدارة العليا للتعاونية التي تستمد رؤيتها من القيادة الرشيدة، وتقدم تعاونية الاتحاد دعماً كبيراً لتعزيز المسؤولية المجتمعية، ودعم القطاعات الحيوية في إمارة دبي وبرامج مساهميها، إلى جانب تحسين شؤون المنطقة التي تعمل فيها، حيث خصصت نحو 200 مليون درهم لدعم تلك القطاعات خلال عامي 2016 و2017.

سهيل البستكي، مدير إدارة السعادة والتسويق في تعاونية الاتحاد

وفي كلمة وزارة التربية والتعليم، قال خلفان المراشدة، مدير إدارة تطوير المهارات بقطاع الرعاية الأنشطة في الوزارة: "منذ عام 2009، بادرت الوزارة إلى تجهيز الميدان التربوي بالدولة بحقائب الروبوت التي تساهم في تطوير مهارات الطلبة في المجالات التكنولوجية، ومن بينها مجال الروبوت، ومن خلال الدراسات القائمة على المستوي الوطني والعالمي دشنت الوزارة أندية متخصصة في مجال الروبوت تتوافق مع رؤية المدرسة الإماراتية في استشراف مستقبل الابداع والابتكار في قطاع التعليم من خلال استحداث 75 مختبر روبوت على مستوى مدارس الوزارة و3 مختبرات تصنيع الرقمي".

خلفان المراشدة، مدير إدارة تطوير المهارات بقطاع الرعاية الأنشطة في وزارة التربية والتعليم

وقال حمد أحمد المرزوقي، خبير أول في مركز محمد بن راشد للفضاء: "يتم التركيز على دعم وتشجيع علوم الفضاء في البحوث وتطوير التكنولوجيا المتطورة، وبالتالي يعمل على تشجيع الشباب والمجتمع على تبني ثقافة الإبتكار والاستكشاف والمساعدة لظهور جيل جديد من العلماء والباحثين"، مؤكدًا أن أهم الخطوات لتحقيق هذه الأهداف هي العمل على تطوير مشروعات متقدمة في مجال الفضاء والاستكشاف، منها مسبار الأمل وخليفة سات.

نشر ثقافة الإبداع
قال الملازم المهندس غانم إبراهيم محمود، رئيس قسم الابتكار في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب إن مشاركة الإدارة في رعاية هذا المؤتمر تأتي لنشر ثقافة الإبداع والابتكار والوعي بعلم الروبوت والذكاء الاصطناعي وأهميته في تطوير الخدمات والتقدم العلمي، إذ تم استخدام علم الروبوت والذكاء الاصطناعي في الإدارة العامة من خلال تجارب ناجحة مثل مشروع البوابات الذكية وروبوت السعادة، ولأغراض التدريب وتنمية المهارات للموظفين وأبنائهم، ولطلاب الجامعات والكليات.

هدى طه الحمادي، رئيس قسم الأنشطة الإثرائية في جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز

وذكرت هدى طه الحمادي، رئيس قسم الأنشطة الإثرائية في جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز أن جائزة حمدان تتجه وبشكل متسارع إلى مواكبة مسيرة التطور والتنمية التي يشهدها العالم وتشهدها الإمارات في مجالات علوم الروبوت وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، "ونعمل في سبيل تحقيق ذلك على الارتقاء بجودة البرامج والتطبيقات العملية المقدمة للطلبة الموهوبين وإتاحة الفرص لهم للتدريب على التقنيات الحديثة والإطلاع على أحدث المستجدات في هذا المجال".

سنتل كوجان مدير عام شركة اتلاب

وختم اللقاء بكلمة سنتل كوجان مدير عام شركة اتلاب الرائدة في الحلول التعليمية التكنولوجية التي تعتمد مبدأ التعلم بطرائق العمل اليدوي.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار