GMT 14:42 2018 الجمعة 13 أبريل GMT 18:04 2018 الجمعة 13 أبريل  :آخر تحديث
اثر تحذير روسيا من "حرب"

الغرب يخفف خطابه التصعيدي بشأن سوريا

صحافيو إيلاف

باريس: واصلت القوى الغربية الجمعة درس خياراتها العسكرية لمعاقبة النظام السوري الذي تتهمه بتنفيذ هجوم كيميائي مفترض في دوما، رغم تحذيرات موسكو والامين العام للامم المتحدة.

وبعد ان تحدث عن ضربات صاروخية وشيكة وسط الاسبوع، لم يتخذ الرئيس الاميركي دونالد ترمب "قرارا نهائيا" الجمعة، بحسب السفيرة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هايلي.

ورغم قولهم انهم على قناعة بمسؤولية نظام بشار الاسد عن الهجوم الذي اوقع اكثر من 40 قتيلا السبت في دوما، فقد بدا كأن الغربيين خففوا من لهجتهم ازاء مخاوف من "تصعيد عسكري شامل" في سوريا، بحسب عبارات الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش وخصوصا بعد تهديدات روسية بالرد على اي هجوم.

وفي اتصال هاتفي الجمعة، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون من اي "عمل متهور وخطير" في سوريا قد تنجم عنه "تداعيات لا يمكن توقعها".

كما حذرت سوريا في مجلس الامن من انه لن يكون امامها من خيار سوى الدفاع عن نفسها في حال تمت مهاجمتها.

وعبر ماكرون اثناء مباحثاته مع بوتين "عن امله في تواصل المشاورات بين فرنسا وروسيا وتكثيفها لجلب السلم والاستقرار"، بحسب الرئاسة الفرنسية.

ظروف خطرة

تحدثت هايلي الجمعة اثناء اجتماع لمجلس الامن بدعوة من موسكو عن مماطلة وبدا كأن صبرها ينفد.

وقالت "في وقت ما يجب القيام بشيء ما" حيال هذا الملف وخاطبت اعضاء المجلس قائلة "عليكم ان تقولوا +كفى+" مشيرة الى استخدام موسكو مرارا الفيتو لمنع اصدار قرارات للتحقيق في استخدام اسلحة كيميائية في سوريا.

في المقابل ابدى الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش قلقه "من تصاعد التوتر".

وحذر من ان "العجز عن التوصل الى تسوية لاقامة آلية تحقيق يهدد بحدوث تصعيد عسكري شامل" داعيا اعضاء مجلس الامن الى "التصرف بطريقة مسؤولة في ظروف خطرة".

وكان السفير الروسي لدى الامم المتحدة فاسيلي نيبينزيا اكد الخميس ان "الاولوية هي تفادي خطر حرب" بين واشنطن وموسكو. وتنشر روسيا حليفة الرئيس بشار الاسد قوات في سوريا.

من جانبه قال وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الخميس امام الكونغرس لدى تطرقه الى احتمال شن هجمات وشيكة من الاميركيين والفرنسيين وربما ايضا البريطانيين، "اننا نسعى لوقف قتل الابرياء".

غير انه اضاف "على المستوى الاستراتيجي تبقى المسالة هي كيف يمكن تفادي تصعيد يخرج عن السيطرة" ملمحا بذلك الى وجود تردد في شن هجوم على نظام دمشق.

وفي سياق العلاقات المتوترة مع الغرب على خلفية قضية الجاسوس سيرغي سكريبال، اتهم الجيش الروسي المملكة المتحدة بالمشاركة في "مسرحية" الهجوم الكيميائي.

واعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي الجمعة "لدينا أدلة دامغة تؤكد اننا ازاء مسرحية اخرى وان اجهزة استخبارات دولة هي حاليا في طليعة حملة كراهية ضد روسيا تورطت في هذه المسرحية".

وحذر لافروف من تزايد ضغط الهجرة على اوروبا في حال شن هجمات غربية وقال انه "حتى لو حدثت تجاوزات غير مهمة فانها ستتسبب بموجات جديدة من المهاجرين الى اوروبا" يمكن ان "تفرح اولئك الذين يحميهم محيط" في اشارة الى الولايات المتحدة.

وفي بيروت، اعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الجمعة أن اسرائيل أدخلت نفسها في "قتال مباشر" مع ايران بعد قصفها مطلع الأسبوع مطاراً عسكرياً في وسط سوريا، تسبب بمقتل سبعة مقاتلين ايرانيين قال إنهم من "الحرس الثوري".

وتعليقاً على التهديدات الغربية والأميركية بشن ضربة عسكرية في سوريا بعد تقارير حول هجوم كيميائي مفترض في مدينة دوما قرب دمشق، قال نصرالله "ليعلم العالم كله أن كل هذه التغريدات والتهديدات الترمبية (في اشارة للرئيس الأميركي) الهوليودية الاميركية لم تخف ولن تخيف لا سوريا ولا ايران ولا روسيا ولا حركات المقاومة في المنطقة ولا شعوبها".

ووصف نصرالله الهجوم المفترض في دوما بأنه "مسرحية" متسائلاً "لماذا يستخدم المنتصر (السلاح) الكيماوي؟".

ويقاتل حزب الله المدعوم من ايران الى جانب قوات النظام في سوريا بشكل علني منذ نيسان/أبريل 2013، ويعد من أبرز خصوم اسرائيل. وخاض الطرفان حرباً مدمرة في تموز/يوليو 2006.

لندن حذرة

وكان ترمب واصل مساء الخميس مباحثاته مع حلفائه وبينهم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بعدما اعلن مرارا بداية الاسبوع عن ضربات وشيكة لدمشق.

وتلزم المملكة المتحدة الحذر بشأن مشاركة في عمليات عسكرية محتملة ضد دمشق مفضلة "تنسيق رد دولي" على مسالة تثير انقساما عميقا في الراي العام والطبقة السياسية في بريطانيا.

ولم يحدد الرئيس الفرنسي الخميس موقفا واضحا بشأن جدول زمني لتدخل عسكري محتمل رغم تاكيده انه يملك "الدليل" على تورط نظام بشار الاسد في هجوم كيميائي مفترض في دوما.

اما المستشارة الالمانية انغيلا ميركل فقد اعتبرت انه "من المؤكد" ان النظام السوري لا يزال يملك ترسانة كيميائية، مؤكدة مع ذلك ان برلين لن تشارك في عمليات عسكرية ضد دمشق.

واعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي ستعقد اجتماعا الاثنين، ان خبراءها وصلوا الى سوريا وسيباشرون عملهم السبت.

الجيش الروسي: لندن شاركت في مسرحية الكيميائي

أكد الجيش الروسي الجمعة أن لديه "أدلة" على تورط بريطانيا "بشكل مباشر" في "مسرحية" الهجوم الكيميائي المفترض في الغوطة الشرقية في سوريا.

وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف أن لدى الجيش "أدلة تظهر تورط بريطانيا مباشرة في تدبير هذا الاستفزاز في الغوطة الشرقية".

واتهم لندن بممارسة "ضغوط قوية" على الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق المعارضة) "لممارسة هذا الاستفزاز المعد سلفا".

وقال "تم ابلاغ الخوذ البيضاء انه بين الثالث والسادس من نيسان/ابريل فان مقاتلي جيش الاسلام سيقصفون دمشق بالمدفعية ما سيؤدي الى رد من القوات الحكومية ينبغي ان تستغله الخوذ البيضاء لممارسة هذا الاستفزاز".

واضاف كوناشينكوف ان لدى موسكو "مقابلات مع اشخاص شاركوا مباشرة في تصوير اشرطة الفيديو" التي هدفت الى اشاعة وقوع هجوم كيميائي وان سكان دوما التي استعادتها قوات النظام السوري "رووا تفاصيل عن كيفية اخذ اللقطات وعن الفصول التي شاركوا فيها".

وقالت منظمة الخوذ البيضاء السورية ومنظمة غير حكومية ان عشرات الاشخاص قتلوا في السابع من نيسان/ابريل في دوما في هجوم "بالغازات السامة". ونسب الغربيون هذا الهجوم الى النظام السوري.

ووصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة الهجوم الكيميائي المفترض بانه "مسرحية" شاركت فيها "اجهزة استخبارات دولة معادية لروسيا".

تكثيف التشاور

أعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي ستعقد اجتماعًا الاثنين، أن خبراءها وصلوا الى سوريا وسيباشرون عملهم السبت.

في الاثناء، حذر بشار الاسد من أن أي هجوم على بلاده لن يؤدي الا الى "مزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة"، في حين ابدى رجب اردوغان قلقه ازاء "المنازلة" بين القوى الكبرى في سوريا.

بيد أن المحلل نيكولا هيراس رأى انه "لن نتفاجأ اذا ما ادت هذه الحرب الكلامية هذا الاسبوع التي اعلنها ترمب بشأن سوريا، الى اتفاق مع روسيا بهدف كبح جماح الاسد وتعليق العمليات المخطط لها في درعا وادلب (آخر معقلين للمتمردين السوريين)".

واعتبر ان كل هذه التصريحات هدفها الحصول على كسب دبلوماسي.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار