GMT 17:45 2018 السبت 14 أبريل GMT 13:10 2018 الأحد 15 أبريل  :آخر تحديث
ماكرون: على مجلس الأمن استعادة المبادرة بشأن سوريا

مجلس الأمن يرفض مشروعا روسيا لإدانة الضربات ضد دمشق

صحافيو إيلاف

الامم المتحدة: فشلت روسيا السبت في الحصول على دعم مجلس الامن الدولي لإدانة الضربات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على دمشق ردا على هجوم كيميائي مفترض.

وحظي مشروع القرار الروسي في هذا الصدد بتأييد ثلاثة اصوات فقط، أي أقل بكثير من الأصوات التسعة المطلوبة لتبني مشروع القرار. وصوتت ثماني دول اعضاء في المجلس ضد المشروع بينما امتنعت اربع دول عن التصويت.

من جانبه، اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون السبت انه بعد الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سوريا، على مجلس الامن الدولي "ان يستعيد الان، موحدا، المبادرة على الصعد السياسية والكيميائية والانسانية".

واشاد ماكرون الذي تشاور هاتفيا مع الرئيس الاميركي دونالد ترمب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ب"التنسيق الممتاز لقواتنا مع قوات حلفائنا البريطانيين والاميركيين خلال العملية ضد القدرات الكيميائية للنظام السوري والتي حققت اهدافها"، وفق بيان للاليزيه.

واضافت الرئاسة الفرنسية "على مجلس الامن الدولي ان يستعيد الان، موحدا، المبادرة على الصعد السياسية والكيميائية والانسانية في سوريا لضمان حماية السكان المدنيين وليستعيد هذا البلد السلام في نهاية المطاف".

وتابعت "حول كل من هذه الموضوعات، تستمر فرنسا في تقديم الاقتراحات والتحرك كما فعلنا ذلك منذ احد عشر شهرا".

وفشلت روسيا في الحصول على دعم مجلس الامن الدولي لإدانة الضربات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على دمشق ردا على هجوم كيميائي مفترض.

وحظي مشروع القرار الروسي في هذا الصدد بتأييد ثلاثة اصوات فقط، أي أقل بكثير من الأصوات التسعة المطلوبة لتبني مشروع القرار. وصوتت ثماني دول اعضاء في المجلس ضد المشروع بينما امتنعت اربع دول عن التصويت.

ومساء الاحد، سيتطرق ماكرون الى العملية العسكرية في سوريا في مقابلة مسهبة مع قناة "بي اف ام تي في" وموقع "ميديابارت".

واشنطن مستعدة للضرب مجددا

أكدت الولايات المتحدة السبت انها "مستعدة" لشن مزيد من الضربات العسكرية على دمشق في حال شنت قوات الرئيس السوري بشار الاسد هجوما جديداً بأسلحة كيميائية.

وقالت نيكي هايلي، سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة خلال اجتماع لمجلس الامن "اذا استخدم النظام السوري هذا الغاز السام مجددا، فإن الولايات المتحدة مستعدة" لشن ضربة جديدة.

واضافت "عندما يضع رئيسنا خطا احمر، فإن رئيسنا ينفذ ما يقوله".

وشنت واشنطن وباريس ولندن ضربات على دمشق ردا على هجوم كيميائي مفترض في دوما قبل اسبوع ادى الى مقتل نحو 40 شخصا.

وطرحت روسيا مسودة قرار في مجلس الامن يدعو الى ادانة العمل العسكري، إلا أن سفير بريطانيا قال ان الضربات "محقة وقانونية" وهدفها تخفيف المعاناة الانسانية في سوريا.

وأكدت هايلي ان واشنطن واثقة بان الضربات شلت برنامج سوريا للاسلحة الكيميائية.

وقالت "نحن مستعدون لمواصلة هذا الضغط في حال وصلت الحماقة بالنظام السوري لامتحان ارادتنا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار