GMT 4:01 2018 الإثنين 14 مايو GMT 4:05 2018 الإثنين 14 مايو  :آخر تحديث
بعد أيام على مقتل إمامه

الاشتباه بوجود قنبلة في مسجد في جنوب أفريقيا

أ. ف. ب.

جوهانسبرغ: أعلنت الشرطة في جنوب أفريقيا أن مسجدًا في شرق البلاد قد أخلي الأحد، بعد العثور داخله على جهاز يشتبه في أنه قنبلة، وذلك بعد أيام على طعن مصلّين داخل المسجد نفسه، في حادثة يعتقد أن دوافعها تحمل عناصر التطرف.

فقد قتل إمام، وجرح اثنان آخران، بعدما هاجم ثلاثة أشخاص المصلين داخل مسجد الإمام الحسين بالسكاكين الخميس الماضي، بعد صلاة الظهر في بلدة فيرولام خارج مدينة دوربان في شرق البلاد.

والأحد توجّه عناصر من الأمن الخاص إلى المسجد، بعد تلقيهم اتصالًا هاتفيًا من مصلين شاهدوا جهازًا مشبوهًا قبل لحظات من أدائهم صلاة العشاء.

وقال المتحدث باسم قوات النخبة في الشرطة سيمبل ملونغو لوكالة فرانس برس: "يمكن أن نؤكد العثور على جهاز في المسجد. فريق تفكيك القنابل متواجد هناك، وسيبلغوننا ما إذا ما كان هذا جهازًا متفجرًا أو أي نوع آخر من الأجهزة".

وقال المسؤول في الأمن الخاص بريم بالرام إن المصلين أخبروه أن "جهازًا يشبه قنبلة" مربوطًا بهاتف ومتصلًا "بكبسولة بيضاء عبر سلكين عثر عليه تحت الكرسي في مكان الصلاة. لقد كان تحت كرسي مولانا"، في إشارة إلى الإمام. وأخبر بالرام التلفزيون المحلي أن الأمن أخلى المسجد ونحو 40 منزلًا محيطًا به للحفاظ على سلامة المصلين والسكان.

لم توقف الشرطة أي مشتبه فيهم بعد حادثة الخميس، لكن ملونغو قال إن اعتداء الأسبوع الفائت يظهر "عناصر من التشدد.. وكراهية تجاه المصلين".

وقال زعيم ديني مسلم إن المسجد استهدف، لأنه مسجد للشيعة، مشيرًا إلى أنه تلقى تهديدات في وقت سابق، ما يكشف التوتر الكبير بين السنة والشيعة في جنوب أفريقيا. وتفقد وزير الشرطة بيكي سيلي المسجد في وقت مبكر الأحد.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار