GMT 0:00 2017 الأربعاء 25 أكتوبر GMT 0:51 2017 الأربعاء 25 أكتوبر  :آخر تحديث

الهجوم على قصر الشتاء انقلاب عسكري قاده تروتسكي

الحياة اللندنية

إبراهيم العريس

هذه الحكاية الغريبة معروفة بعض الشيء للخاصة من أهل السينما على رغم صعوبة اعتبارها مجرد حكاية سينمائية، فهي قبل كل شيء وبعد كل شيء حكاية تاريخية.

اليوم بالتحديد هو المناسبة الأمثل للعودة إلى هذه الحكاية، بالنظر إلى أن الحوادث التي ترويها حصلت في الخامس والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر)، قبل مئة عام، أي في 1917، مسجلة التاريخ الرسمي لانتصار ثورة أكتوبر وبداية الحكم الاشتراكي في أنحاء عدة من العالم، وبداية الطريق لتأسيس الاتحاد السوفياتي ذاته. والحدث الذي نعود إليه اليوم تحديداً، هو الهجوم الحاسم والكاسح على قصر الشتاء. الهجوم الذي قالت الدعاوى البولشفية دائماً أن العمال والفلاحين هم الذين قاموا به، فكانت الثورة ثورتهم والنصر نصرهم. فهل كان هذا صحيحاً؟ لنرَ!

سنبدأ الحكاية في أي حال بعد ذلك التاريخ بسنوات. ففي غمرة احتفالات الاتحاد السوفياتي بالذكرى العاشرة للثورة، طلبت السلطات السوفياتية من المخرج الكبير سيرغاي إيزنشتاين، صاحب «الدارعة بوتمكين»، أن يحقق فيلماً عن ثورة أكتوبر يصور فيه بطولات الثوار وانتصارهم. وكان يجب أن يكون الفيلم وثائقياً. ومع هذا، حدث يومذاك أمر غريب. فإذْ كان إيزنشتاين يعرف أن ثمة ألوف الأمتار السينمائية صورت بالفعل ذلك الهجوم الكبير على قصر الشتاء، طلب من السلطات المعنية أن تسمح له بالاطلاع على الشرائط المصورة لاستخدامها كما هي في فيلمه. غير أن السلطات، وربما بعد استشارة ستالين الذي كان من عادته منذ وصوله إلى السلطة خلفاً للينين، أن يتدخل في كل صغيرة وكبيرة، رفضت استخدام إيزنشتاين تلك الشرائط المحفوظة لدى الدولة. ثم وفرت له الاعتمادات المالية اللازمة والقوى البشرية الكافية لتكوين ذلك الجيش الحزبي الجرار من «العمال والفلاحين» كي يصورهم وهم يعيدون تمثيل الهجوم المظفر. يومذاك لم يطرح إيزنشتاين أي أسئلة إضافية، بل أتى بألوف الكومبارس المرتدين ملابس العمال والفلاحين وصوّر المشهد. وعرض الفيلم ولم يبالِ أحد بالأمر، بل عُدّ «أكتوبر» - وهو عنوانه الطبيعي - واحداً من أقوى الأفلام الثورية في تاريخ الفن السابع.

وظل الأمر عند تلك الحال حتى سبعينات القرن الماضي حين تنبه الباحث الفرنسي في العلاقة بين التاريخ والسينما مارك فيرو، وهو يستعيد مشاهدة «أكتوبر» لمناسبة اشتغاله على بحث جامعي، إلى أن ثمة في مشاهد الهجوم ما لا يبدو حقيقياً. أحس من خلال زوايا الكاميرا وتعبيرات كثير من الوجوه، أن ثمة تمثيلاً في الأمر وافتقاراً إلى ما هو حقيقي.

في ذلك الحين، اكتفى فيرو بإبداء الشكوك. لكن المسألة لم تبارح خياله وتفكيره حتى أتيح له في لحظة انفتاح سوفياتية لاحقة، أن يزور موسكو. وهناك طلب من السلطات أن تسمح له بمشاهدة الشرائط الأصلية التي لم يستخدمها إيزنشتاين. سُمح له بذلك وشاهد الشرائط ليتبين بسرعة ما لم يكن أحد تحدّث عنه من قبل: إن الشرائط جميعها والملتقطة بالفعل خلال الهجوم لا تصوّر عمالاً وفلاحين، بل جنوداً حقيقيين بملابسهم وأسلحتهم وانضباطهم العسكري.

بسرعة فهم مارك فيرو ما كان سراً: فهم أن ثورة أكتوبر كانت انقلاباً عسكرياً قاده تروتسكي، لا هجوم فلاحين وعمال تحت إشراف الحزب البولشفي. هكذا، من خلال ذلك الاكتشاف، أعاد مارك فيرو يومذاك، ليس فقط كتابته تاريخَ فيلم إيزنشتاين، بل كتابته ذلك الجزء المسكوت عنه كصورة مما حصل في ذلك اليوم الكبير. وفي طريقه، فهم فيرو السبب الذي جعل ستالين يمتنع عن مدّ إيزنشتاين بالشرائط الوثائقية الحقيقية، طالباً منه أن يصوّر تمثيلاً مشهداً يعبر عن واحدة من اللحظات الأكثر مجداً في تاريخ الثورة الروسية... فيما المشاهد الحقيقية قابعة صامتة في مستودعات الحكومة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار