: آخر تحديث

كردستان العراق أم شمال العراق ؟

  فاتح عبد السلام

من‭ ‬بداية‭ ‬أزمة‭ ‬استفتاء‭ ‬الاستقلال‭ ‬،‭ ‬بات‭ ‬واضحاً‭ ‬إنّ‭ ‬هناك‭ ‬توجيهاً‭ ‬مركزياً‭ ‬بتوافق‭ ‬معين‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬مصطلح‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬اقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭. ‬وهي‭ ‬التسمية‭ ‬التي‭ ‬اعتادت‭ ‬تركيا‭ ‬وايران‭ ‬على‭ ‬تداولها‭ ‬وترويجها‭ ‬في‭ ‬مسعى‭ ‬منهما‭ ‬لعدم‭ ‬الاعتراف‭ ‬بأي‭ ‬وجود‭ ‬ولو‭ ‬مستقل‭ ‬نسبياً‭ ‬للكرد‭ ‬وتفادياً‭ ‬لمواجهة‭ ‬مشاكلهما‭ ‬المعلقة‭ ‬والمستحقة‭ ‬دائماً‭ ‬مع‭ ‬الكرد‭ ‬في‭ ‬بلديهما‭ . ‬

تعيير‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬لم‭ ‬يجرؤ‭ ‬نظام‭ ‬صدام‭ ‬على‭ ‬اطلاقه‭ ‬وكان‭ ‬يقول‭ ‬الحكم‭ ‬الذاتي‭ ‬ثم‭ ‬قال‭ ‬لاحقاً‭ ‬،‭ ‬السلطات‭ ‬الكردية‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬الوطن‭ ‬الحبيب‭  ‬،‭ ‬وحين‭ ‬تكون‭ ‬الخصومة‭ ‬عالية‭ ‬والحرب‭ ‬قائمة‭ ‬كان‭ ‬النظام‭ ‬يقول‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكردية‭ ‬العميلة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬الاحوال‭ ‬اقرار‭ ‬بالكرد‭ ‬اتفاقاً‭ ‬أو‭ ‬اختصاماً‭ ‬معهم‭ ‬،‭ ‬واقرار‭ ‬بحكمهم‭ ‬الذاتي‭ ‬بأنفسهم‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬منقوصاً‭ .‬

تعبير‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬ليس‭ ‬وليد‭ ‬حدث‭ ‬طاريء‭ ‬،‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬تعبير‭ ‬عن‭ ‬محاولة‭ ‬تطويع‭ ‬وتمييع‭ ‬القومية‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬العمود‭ ‬الثاني‭ ‬للدولة‭ ‬بحسب‭ ‬الدستور‭ ‬العراقي‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬سبقته‭ ‬من‭ ‬دساتير،‭ ‬إذ‭ ‬أقرت‭ ‬جميعها‭ ‬أنّ‭ ‬العراق‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬قوميتين‭ ‬أساسيتين‭ ‬هما‭ ‬العرب‭ ‬والكرد‭ .‬

صحيح‭ ‬إنّ‭ ‬أحداً‭ ‬لم‭ ‬يصرح‭ ‬بأنه‭ ‬ضد‭ ‬الشعب‭ ‬الكردي‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬الغاء‭ ‬مفردة‭ ‬كردستان‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬عليها‭ ‬كل‭ ‬ادبيات‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بعد‭  ‬،‭ ‬اسقاط‭ ‬الامريكان‭ ‬النظام‭ ‬السابق‭ ‬،‭ ‬هو‭ ‬تمهيد‭ ‬لقفزة‭ ‬أكبر‭ ‬لإلغاء‭ ‬الدور‭ ‬الكردي‭ ‬بصفته‭ ‬القومية‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬دستورياً‭ ‬،‭ ‬وتحويل‭ ‬الكيان‭ ‬الاداري‭ ‬والسياسي‭ ‬للفيدرالية‭ ‬الى‭ ‬مجرد‭ ‬محافظات‭. ‬

هنا‭ ‬يتم‭ ‬التلاعب‭ ‬اللفظي‭ ‬بالدستور‭ ‬الذي‭ ‬سيتحول‭ ‬الى‭ ‬شرارة‭ ‬فتنة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ذنب‭ ‬منه‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬تنفيذه‭ .‬

‭ ‬هل‭ ‬بدأنا‭ ‬نشهد‭ ‬مرحلة‭ ‬التصفية‭ ‬الجديدة‭ ‬للضلع‭ ‬الثاني‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬عليه‭ ‬العراق‭ ‬الجديد‭ . ‬وسط‭ ‬تجاهل‭ ‬امريكي‭ ‬واضح‭ ‬للإخلال‭ ‬الجاري‭ ‬بالتوازنات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬وسكوت‭ ‬المستفيد‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ . ‬الامريكان‭ ‬لم‭ ‬يعودوا‭ ‬بحاجة‭ ‬لدور‭ ‬الكرد‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كما‭ ‬احتاجوهم‭ ‬عند‭ ‬تثبيت‭ ‬وضعهم‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬إبان‭ ‬احتلاله‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬قوات‭ ‬البيشمركة‭ ‬الوحيدة‭ ‬المنظمة‭ ‬التي‭ ‬كلفت‭ ‬بواجبات‭ ‬عسكرية‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬وفي‭ ‬بغداد‭ ‬خاصة‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬أيام‭ ‬ّالفراغ‭ ‬الامني‭ . ‬المشكلة‭  ‬هي‭ ‬إن‭ ‬الكرد‭ ‬ظلّوا‭ ‬معلّقين‭  ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬ينبغي‭ ‬بمقولات‭ ‬دعم‭ ‬تقليدية‭ ‬لا‭ ‬أساس‭ ‬لها‭ ‬على‭ ‬الواقع‭ ‬اعتاد‭ ‬الامريكان‭ ‬وسواهم‭ ‬اطلاقها‭ ‬،‭ ‬عند‭ ‬مفترق‭ ‬الطرق‭ .‬

في‭ ‬سوريا،‭ ‬لا‭ ‬يحتاج‭ ‬الامريكان‭ ‬كرد‭ ‬العراق‭ ‬بشيء‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬وجدت‭ ‬واشنطن‭ -‬فصيلاً‭ – ‬آخر‭ ‬من‭ ‬الكرد،‭ ‬شديد‭ ‬الاندفاع‭ ‬وعظيم‭ ‬الحاجة‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬اثبات‭ ‬الوجود‭ ‬،‭ ‬فقاموا‭  ‬بوضع‭ ‬حلويات‭ ‬الفيدرالية‭ ‬الجاذبة‭  ‬أمامه‭ ‬لكي‭ ‬يعمل‭ ‬كأداة‭ ‬تنفيذية‭ ‬عسكرية‭ ‬بدل‭ ‬الجندي‭ ‬الامريكي‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬،‭ ‬والفيدرالية‭ ‬مكسب‭ ‬كبير‭ ‬يحلم‭ ‬به‭ ‬الكرد‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬ولا‭ ‬يطمحون‭ ‬لأكبر‭ ‬منه‭ ‬،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬يكون‭ ‬لهم‭ ‬طموح‭ ‬أكبر‭ ‬سيمر‭ ‬ثلاثون‭ ‬عاماً‭ ‬،‭ ‬يكون‭ ‬بإمكان‭ ‬الامريكان‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬التخلي‭ ‬عنهم‭ ‬كما‭ ‬

فعلوا‭ ‬من‭ ‬كرد‭ ‬العراق‭ .‬

‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الاحوال‭ ‬،‭ ‬يشهد‭ ‬العراق‭ ‬تدهوراً‭ ‬في‭ ‬اللياقة‭ ‬وأسس‭ ‬التعايش‭ ‬وحجب‭ ‬الحقوق‭ ‬القومية‭ ‬،‭ ‬حين‭ ‬يدفع‭ ‬حكامه‭ ‬باتجاه‭ ‬مصطلح‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭  ‬ناكرين‭ ‬وجود‭ ‬أرض‭ ‬في‭ ‬السليمانية‭ ‬أو‭ ‬أربيل‭ ‬أو‭ ‬دهوك‭ ‬أو‭ ‬زاخو‭ ‬تسمى‭ ‬اقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬وليس‭ ‬لبلد‭ ‬سواه‭ .‬

لينظر‭ ‬السياسيون‭ ‬قصيرو‭ ‬النظر‭ ‬الى‭ ‬تاريخ‭  ‬طويل‭ ‬ودام‭ ‬ومتداخل‭  ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الكرد‭ ‬كقضية‭ ‬ووجود‭ ‬،‭ ‬لكي‭ ‬لا‭ ‬يقعوا‭ ‬في‭ ‬مصيبة‭ ‬أكبر‭.‬

ايها‭ ‬المنتشون‭ ‬بالتدهور‭ ‬،‭ ‬لا‭ ‬تتوهموا‭  ‬كثيراً‭  ‬،فالصراع‭ ‬سياسي‭ ‬،لا‭ ‬تجعلوه‭ ‬قومياً‭.‬


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مجرد تساؤلات
سرمد عبدالكريم - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 09:03
وهل البصره للبصريين فقط ام لكل العراقيين؟ وعندما نقول لكل العراقيين يكون بضمنهم الكورد ايضا, ونفس الشيء ينسحب على بقية المحافظات, فلماذا المحافظات الشماليه للكورد فقط؟ ولا لماذا تقبل بعائدات نفط البصره وتستميت من اجل الحصول على حصتك منها. لماذا هذا الاصرار على التقوقع والاصرار على عدم الانصهار بالنسيج الاجتماعي للبلد؟ عندما اقول لك انت مني وانا منك اكون عنصريا واحاول نزع هويتك القوميه؟ ماهذه المعايير المزدوجه بل وحتى المقلوبه. الحساسيه المفرطه من وصف شمال العراق ربما تنم عن نيه غير حسنه. تاريخيا وعندما اقول تاريخيا ليس رايي او رايك, انما راي المؤرخين المحايدين هي ارض اشوريه, لا كوردستان ولا عربستان. من الخمسينات وانا اذكر لا احد يسميها غير شمال العراق, وشمالنا الحبيب. عيشوا الواقع وتحرروا من الاحلام الانفصاليه والعراق كله لكم.
2. هل هي شمال البرازيل؟
طارق الجميلي - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 11:06
طبعا اقليم كوردستان هو شمال العراق. اليست جزءا من خارطة العراق التي يعترف بها العالم باسره؟ كلمة كوردسان مستورده من طاجيكستنان وقرقيزستنان وهي ان دلت على شيء فانها تدلل على المكان الذي نزح منه عرابين تلك التسميه والمدافعين عنها. انا ادعو شعب العراق من شماله الى جنوبه للتظاهر سلميا ورفع علم العراق والمطالبه بشيئين لا ثالث لهما. اولا الغاء تسمية كوردستان من الدستور بعد ان اتضح انها لغما لتفكيك البلد وبذرة شر يراد لها ان تثمر مجددا. ثانيا الغاء الماده 140 وتسمية المناطق المتنازع عليها. وبغير هذا الحل سوف ننجر من مؤامرة لاخرى. انها فرصة للتحرر من اخطاء وتخبطات 14 عاما. يجب التخلص من نظام الحاصصه اللعين.
3. ستان
janyo - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 23:28
ستان يعنى وطن.. الكورد من اقدم الشعوب المنطقة .العراق اسم جديد لمحتلين المسلمين لايعني شيئا ,انكار الى هذة الدرجة لكلمة كوردستان يدفع باستقلال. احسنت سيد الكاتب


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد