GMT 0:05 2017 الخميس 16 نوفمبر GMT 5:48 2017 الخميس 16 نوفمبر  :آخر تحديث

لبنان يواجه عاصفة سياسية

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

لا أزعم أنني أعرف ما لا يعرف أحد غيري، أو أن لي مصادر أخبار ليست لهم. كل ما أقول إنني أرى لبنان مقبلاً على عاصفة ربما تفوق ما رأينا خلال صيف 1958 أو الحرب الأهلية.

رئيس الوزراء سعد الحريري استقال وهو في الرياض. هو استقال لأن شركاءه في الحكومة يمنعونه من ممارسة سلطاته التنفيذية، ولأنه يخشى أن يُقتَل كما قتل والده رفيق الحريري أمام بيتي في بيروت في شباط (فبراير) 2005. هو لم يستقل بطلب من السعودية أو غيرها، وهو ليس محتجزاً هناك فقد زار أبوظبي بعد استقالته وعاد الى الرياض، وربما عاد الى بيروت غداً.

وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون حذر الأسبوع الماضي أي فريق داخل لبنان أو خارجه من استعمال لبنان مسرحاً لحروب «بالوكالة» تؤدي الى زيادة عدم الاستقرار في البلد.

أين نحن اليوم من لبنان الذي عرفت، عندما كنا نصطاف في حمّانا وجارنا محافظ الديوانية. أين نحن من الكويتيين في بحمدون المحطة بالدشاديش البيضاء بعد الظهر، ومن السعوديين في عاليه وبحمدون، ومن المصريين في غابة بولونيا حيث قابلت يوماً آميل زيدان، ابن شكري زيدان.

هل نحن مقبلون على «حروب الآخرين» التي كتب عنها غسّان تويني؟ لا أعتقد ذلك، ثم أشعر بأنني أغلّب الأمل والرجاء على الواقع المرّ. حروب إسرائيل على لبنان انتهت بالهزيمة أو التعادل مع «حزب الله»، كما في حرب سنة 2006. هي تعدّ لحرب جديدة وتعتقد أن الظروف الدولية إلى جانبها. أي حرب إسرائيلية جديدة سيكون هدفها إضعاف إيران وتقويض القوة العسكرية لـ «حزب الله».

المملكة العربية السعودية على خلاف مع إيران بسبب أطماع هذه في بلادنا من الإمارات العربية المتحدة والبحرين حتى اليمن ولبنان وغيرها. ثم إن السعودية والإمارات والبحرين معها مصر في الخلاف مع قطر الذي انتهى بقطع العلاقات، فكان أن أعادت قطر العلاقات مع إيران، وركبت رأسها ولا تزال تدعي أنها «مظلومة» وهي ليست كذلك أبداً.

في أهمية كل ما سبق موقف العراق أو موقعه. العلاقات السعودية مع رئيس الوزراء حيدر العبادي طيبة، وهناك تبادل في الزيارات. في أهمية ذلك أو أهم أن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر زار السعودية في تموز (يوليو) الماضي واجتمع مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. مواقف الحشد الشعبي الذي يقوده مقتدى الصدر كانت دائماً بعيدة عن سياسة الحكومة، خصوصاً أيام نوري المالكي في رئاسة الوزارة.

أعود من هذه الجولة السياسية إلى سعد الحريري فقد عرفته على امتداد سنوات ووجدته عاقلاً حذراً بعيداً عن المنازعات، وهذه صفات طيبة، إلا أنها لا تنفع في العمل السياسي اللبناني حيث الطعن في الظهر والصدر صفة غالبة.

كان نجيب ميقاتي رئيساً للوزراء مرتين وتابعت عمل تمام سلام رئيساً للوزراء، وكلاهما صديق، وسرني أن الرئيس السابق ميشال سليمان أيّد سعد الحريري، فالرئيس سليمان هو أفضل مَنْ دخل القصر الرئاسي في لبنان منذ فؤاد شهاب.

الآن أقرأ أن المملكة العربية السعودية تريد حرباً على «حزب الله»، بل إنها طلبت من إسرائيل محاربة حليف إيران. لا أرى هذا أبداً فالحكم في السعودية ليس على علاقة مع إسرائيل، ومواقفه المعلنة منذ تأسيسها مسجلة ومتداولة. أرى أن من المستحيل أن يخلع الحكم في السعودية رداءه العربي والإسلامي لأي سبب.

الرئيس ميشال عون طلب من سعد الحريري العودة إلى لبنان، ولم أسمع منه أنه قبِل استقالته، وأنصار الحريري في لبنان تظاهروا وطالبوه بالعودة. أقول إن لبنان في أزمة تشتد يوماً بعد يوم، وحلها ليس بمواجهة مسلحة بين أطراف الحكم في لبنان بل بتغليب العقل والمصلحة الوطنية على كل شيء آخر.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار