GMT 0:00 2017 الخميس 23 نوفمبر GMT 7:39 2017 الخميس 23 نوفمبر  :آخر تحديث

حتى لا ينتقل زوكربيرج من الإلهام إلى الأوهام

الإقتصادية السعودية

FINANCIAL TIMES

إدوارد لوس من واشنطن

إليكم ما تعلمه مارك زوكربيرج من خلال جولته في أنحاء الولايات المتحدة التي شملت 30 ولاية: الاستقطاب منتشر والبلد يعاني أزمة إدمان على المواد الأفيونية. سامحوني إن اضطررت لأخذ استراحة قصيرة ولو للحظة.

سخر مازحين من زوكربيرج بسبب ملاحظاته البديهية. بعض الأشخاص عباقرة في جانب واحد ولكنهم ضعاف في مجال آخر. زوكربيرج هو نجم في العالم الرقمي ذو مهارات بشرية ضعيفة.
المؤسس المشارك لـ"فيسبوك" ليس أول شخصية في وادي السيليكون تظهر عليها علامات على عدم الكفاية السياسية - ولن يكون الأخير. قد يكون الشخصية الأكثر تأثيراً، فهو يشخص قصر النظر لدى النخب الساحلية الأمريكية: فهم يتمنون تحقيق الخير من خلال تقديمه.
عندما يتعلق الأمر بالاختيار، يغلب نسيان الجزئية المتعلقة بـ "فعل الخير".


لا ضير في فعل الخير، خاصة إن كنتَ ستعمل على تغيير العالم. فالمبتكرون مرحَّب بهم بوجه حق.
هنالك مشكلة حين تعرض الدافع الرئيس لديك وكأنه عمل خيري في حين أنه ليس كذلك. زوكربيرج هو أحد أنجح صناع المال في عصرنا الحالي. مع ذلك، يتحدث وكأنه قس في الكنيسة الأسقفية.
قال زوكربيرج هذا الشهر بعد أن نشرت "فيسبوك" أول نتيجة على الإطلاق للأرباح ربع السنوية حققت فيها عشرة مليارات دولار - ارتفاع بنحو 50 في المائة على أساس سنوي: "إن حماية مجتمعنا أكثر أهمية من تحقيق أقصى قدر من الأرباح".
عندما يذهب زعيم في "جولة استماع"، فإن ذلك يعني أنه يسوق لشيء ما. في حالة هيلاري كلينتون، كانت تسوق نفسها. في حالة زوكربيرج، كذلك يقوم هو بتسويق نفسه. إطلاق إعلان مفاجئ بأن زوكربيرج سوف يتناول العشاء مع أسرة عادية هو أمر من النوع الذي يقوم به ديكتاتور من الاتحاد السوفياتي - وصولا إلى كتيبة الأنصار الشخصيين الذين جلبهم معه.
هذه ليست الطريقة التي يتوصل فيها الباحثون إلى معرفة طريقة تفكير الأسر العادية. وليست كذلك طريقة جيدة لإطلاق حملة سياسية.
بعد مرور عشرة أشهر على بدء زوكربيرج لجولته، تم استبعاد التكهنات بأن ذلك كان من أجل محاولة رئاسية. قل ما شئت حول دونالد ترمب، لكنه يعلم كيف يظهر نفسه وكأنه يفهم الأشخاص العاديين.
من ذلك هو أن شركة فيسبوك تحول ليصبح سلعة سامة منذ انتخاب دونالد ترمب. شركات التكنولوجيا الكبرى هي الآن شركات السجائر الكبيرة الجديدة في واشنطن. وهذه ليست مسألة ما إذا كان رد الفعل العنيف من جانب الجهات التنظيمية سيعود، لكن متى وكيف سيعود.
يتحمل زوكربيرج مسؤولية هذا. بعد أن نفى أن "فقاعة التصفية" في شركة فيسبوك كانت قد لعبت أي دور في دعم انتصار ترمب - أو تدخل روسيا للمساعدة في انتصاره - أصبح زوكربيرج الهدف الرئيس للهجمات من الديمقراطيين.


وهو يطلب الآن من أمريكا أن تصدق أن بإمكانه تحويل خاصية (الأخبار) في شركة فيسبوك من غرفة للصدى إلى ميدان عام. لم يعد نمو الإيرادات هو الأولوية. يقول: "أي من تلك الأمور ليس مهما إن تم استخدام الخدمات التي نقدمها بطريقة لا تعمل على تقريب الناس بشكل أكبر من بعضهم بعضا".
كيف سيعمل زوكربيرج على ترتيب هذا الحوار الساذج؟ من خلال تعزيز الروابط المجتمعية التي لا يقدمها سوى شركة فيسبوك. أرجو أن يعذرني القارئ حين آخذ استراحة قصيرة مرة أخرى. يعاني زوكربيرج وهما شائعا بين النخب الاقتصادية الجديدة في أمريكا، فهم يعتقدون أنهم أناس طيبون - في الواقع، معظمهم كذلك.
يبدو وكأن زوكربيرج شخص طيب، أيضاً، لكن يغلب عليهم تغليف الكلام عن مصالحهم الذاتية باستخدام لغة التقوى. التحدث حول القيم له فائدة جانبية تتثمل في تجنب التحدث عن الثروة. إذا تبرع الأثرياء بأموالهم لأسباب وجيهة، مثل تشييد مدارس في الأحياء الداخلية للمدن وإجراء بحوث حول الأمراض، ينبغي ألا نسهب في الحديث عن الضرائب. لا يقوم زوكربيرج بتمويل أية حروب خاصة في إفريقيا. فهو شخص طيب. وحقيقة أن الشركة الخاصة به لا تكاد تدفع أية ضرائب هي بالتالي خارج الموضوع.
أما الوهم الليبرالي الثاني فهو الاعتقاد بأن لديهم فهما أعمق لمصالح الشعب من الناخبين أنفسهم. في بعض الحالات، قد يكون ذلك صحيحا. من الصعب أن نحدد كيف سيعمل إلغاء الإعانات الصحية على مساعدة الناس الذين يعيشون في المناطق المحصورة بين الساحل الغربي والشرقي في أمريكا.


هنا بيت القصيد. لا يهم عدد المرات التي يستثير فيها زوكربيرج سحر المجتمعات الإلكترونية، فهي لا يمكن أن تحل مكان المجتمعات الحقيقية التي اعتبرت في عداد المفقودين. أن يلعب الناس البولينج معا عبر الإنترنت ليس حلا شافيا لممارسة اللعبة وحدك خارج إطار الإنترنت.


في المرة المقبلة التي سيرغب فيها زوكربيرج في استعراض إنجازات شركة فيسبوك، يجب عليه استثمار بعض أمواله في مكان حقيقي. وينبغي أن يكون ذلك بعيدا عن أي مدينة آخذة في الازدهار في أمريكا - لنقل يونجستاون في ولاية أوهايو.


مقابل مبلغ الإيرادات الذي تحققه "فيسبوك" خلال يوم أو يومين، يمكنه تدريب الآلاف من الناس. بل يمكنه حتى تمويل صحيفة يومية للتعويض عن الدمار الذي تُلحِقه وسائل التواصل الاجتماعي بالصحافة المحلية. الأثر المترتب على ذلك يمكن أن يكون قويا للغاية. المثال الذي من هذا القبيل من شأنه أن يحقق فائدة أو فائدتين فوق ما تقدم. أولا، هذا سوف يثبت بأن زوكربيرج يستطيع الإصغاء، بدلا من التظاهر بذلك. ثانيا، سيرغب بعض الناس في زيارته في منزله من أجل تناول طعام العشاء معه.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار