: آخر تحديث

جعجع : ثعالب الصفقات متربصة لاقتناص المال

 رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أنه «على رغم استراحة المحارب التي نأخذها اليوم، علينا أن ندرك أنه ابتداءً من الغد ينتظرنا عمل دؤوب نظراً إلى المسؤوليات الجسام التي سترمى على كاهلنا، بسبب الدور الكبير الذي يجب أن نلعبه في البلاد في ظل الأوضاع المتفجرة في المنطقة، و«غياب نواطير مصر عن ثعالبها» في الداخل اللبناني، إذ أن ثعالب الصفقات متربصة وتتحرك في جميع إدارات الدولة من أجل اقتناص المال من هنا أو هناك، فيما الشعب يعاني من سوء الأوضاع المالية والاقتصادية المتردية».


ووعد جعجع خلال حفل أقامه حزب «القوات» احتفالاً بنتائج الانتخابات النيابية، في حضور أعضاء تكتل «الجمهورية القوية» جميع اللبنانيين بـ «أننا لن نألو جهداً من خلال تكتلنا النيابي الجديد واستطراداً من خلال كتلتنا الوزارية الجديدة، وإن لم يحبوا من خلال معارضتنا التي ستكون جدية جداً، من أجل تحقيق كل ما يتمنونه ويحلمون به. صحيح أن عدد الخطوات التي من الممكن أن نحققها هو رهن بالظروف والتطورات، إلا أن من المؤكد أننا سنبذل كل جهدنا في سبيل تحقيق كل ما يجب تحقيقه، كما عرفتمونا دائماً قوات بالفعل وليس بمجرد الكلام».

جلسة دعوى القوات ضد الضاهر

وغرد جعجع تعليقاً على جلسة المؤسسة اللبنانية للإرسال، قائلاً: «تعرفت خلال حياتي إلى عدد غير قليل من «الحرامية»، لكنني لم أتعرف يوماً على «حرامي وقح وجئم» مثل الذي نراه اليوم».

وكانت جلسة الاستماع في الدعوى المقدمة من «القوات اللبنانية» ضد رئيس مجلس إدارة «المؤسسة اللبنانية للإرسال» بيار الضاهر وlbci أرجئت إلى 22 حزيران (يوليو) المقبل. وهذا الإرجاء تم بسبب تغيب جعجع لأسباب أمنية. إذ حضر الجلسة النائب جورج عدوان بوكالته عنه.

وطلب عدوان ووكلاء جعجع انتقال هيئة المحكمة للاستماع إليه في مقره في معراب لاستحالة توجهه إلى المحكمة لأسباب أمنية، لأن موعد الجلسات معلن عنه مسبقاً. وخلال الجلسة قدم المحامي نعوم فرح بصفته وكيلاً عن الضاهر اعتراضاً على طلب وكلاء جعجع، مؤكداً «حرصه على موضوع أمن وسلامة جعجع، لكنه اعتبر أن نقل المحكمة إلى معراب قد يؤثر على سير المحاكمة».

وبعد انتهاء الجلسة قال الضاهر: «أفهم أن لجعجع وضعاً أمنياً، لكنني لا أعرف كيف أن الوصول إلى قصر العدل أمر صعب، فيما الوصول إلى الاحتفالات الشعبية لا تسبب المشكلات، وفي حال إصرار جعجع على مواجهتنا في معراب بدل قصر العدل، نصرّ على أن يكون المكان البديل للمواجهة استديوات الـ lbci».

أما عدوان فقال: «الكل يعلم أن الدكتور جعجع منذ سنوات في وضع أمني خاص وقد تعرض منذ فترة ليست ببعيدة لمحاولة اغتيال، ونحن لن نعطي أعداء لبنان فرصة لأي عمل أمني يخرب استقرار البلد».

وستحدد القاضية المنفردة الجزائية في بيروت فاطمة الجوني مكان عقد الجلسة المقبلة خلال مهلة أسبوع.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد