GMT 9:00 2016 الجمعة 9 ديسمبر GMT 10:25 2016 الإثنين 19 ديسمبر  :آخر تحديث

الصين: إرادة الانتقال من القاع إلى القمة

طارق ليساوي

سبق وأشرنا في مقال تحليلي بعنوان " رسالة الصين للعالم العربي" نشر بجريدة القدس العربي اللندنية منذ حوالي ثلاثسنوات، إلى أن نهوض الصين كان نتاجا لتوافر عوامل داخلية مناسبة، وفي مقدمتها الاستقرار السياسي ووجود بيروقراطية فعالة. وأن صعود الصين هو تجسيد لدورة العمران على حد تعبير "ابن خلدون"، فالدول تمر من مرحلة الطفولة والشباب والفتوة ثم الشيخوخة والأفول، و أن ما يحدث اليوم للعالم العربي و الإسلامي من هبوط للقاع و تفكك ودمار و سفك دماء، بقدر ما يثير في النفس الحزن والأسى، بقدر ما يدعو إلى التفاؤل مصداقا لقوله تعالى :" فإن مع العسر يسرا*إن مع العسر يسرا" (سورة الشرح الآية 5-6) .

في ذات السياق سيحاول مقالنا هذا أن يغوص مجددا في العمق الصيني، وذلك لثلاثة أسباب:

أولا- الصعود الصيني لم يصبح واقعا إلا بعد عقود من التيه و العنف والسياسات الرديئة.

ثانيا- تأثير الصين في القرار الاقتصادي و السياسي و الاجتماعي الدولي، فأبرز مثال تسوقه القصاصات الإخبارية هو "حرب العملات" و النقاش الدائر بين الصين و الولايات المتحدة والدول الغربية حول تحديد قيمة "اليوان الصيني" . و تصاعدحدة "الحرب الباردة" بين الصين و أمريكا، و لعل أخر أخبار هذه الحرب قيام البحرية الصينية باحتجاز غواصة أمريكية غير مأهولة تقوم بمسح عسكري ببحر الصين الجنوبي...وفي ذلك رد عملي على تصريحات الإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص تايوان..

ثالثا- سياسة الصين الهادئة والبرغماتية التي تمزج بين القوة الناعمة " المصالح الاقتصادية و التجارية" و القوة الصلبة " بناء القوة العسكرية ". هذا النموذج السياسي و التنموي ما أحوج البلدان العربية والإسلامية إلى الاهتمام به، واستخلاص بعض دروسه...

ومقالنا هذا سيركز على الجانب السياسي في تجربة الصين ما بعد 1978، و الدخول إلى غرفة صناعة القرار الصيني في المجالات  السياسية والاقتصادية والاجتماعية و العسكرية، لذلك سيتوجه اهتمامنا إلى دراسة تجربة الحزب الشيوعي الصيني و عملية التحديث السياسي للحزب و الدولة.

لقد لعب الحزب الشيوعي الصيني ، والذي يهيمن بشكل منفرد على السلطة السياسة في الصين منذ 1949 إلى حدود اليوم،دورا محوريا في صياغة إصلاحات 1978 وقيادة التحولات اللاحقة. فالارتباط بين الحزب الشيوعي الصيني والتحديث السياسي في الصين، يدعم الاتجاه الذي ذهبت إليه الدراسات السياسية التي اهتمت بـ "التنمية السياسية"، عندما ركزت على الدور التحديثي للحزب السياسي. لذلك، فإن فهم مسار التحولات التي شهدها الحزب الشيوعي يعد مدخلا لابد منه لفهم عملية التحديث السياسي للدولة ككل.

فالكثير من الملاحظين  يعتقدون بأن انطلاق الإصلاحات الاقتصادية في الصين، والتحول نحو اقتصاد تتحكم فيه أكثر آلية السوق و الحرية الاقتصادية.  قد جعل   الحزب الشيوعي يلعب دورا هامشيا على مسرح السياسة و الاقتصاد في الصين. غير أن الواقع عكس ذلك، فالحزب/ الدولة لازال يتحكم في الاقتصاد  كما يتحكم في المجتمع. 

إن ما يثير الانتباه في التجربة السياسية للصين، هو أن البلاد شهدت تحت سيطرة الحزب الواحد إصلاحات مؤسسية وسياسية عميقة وثورية، حاولت المزج بين محاسن الليبرالية الاقتصادية وبين القيم الآسيوية في الحكم والأطر الماركسية اللينية. فالحزب الشيوعي الذي كان متمسكا بفكرة الراديكالية السياسية طوال الفترة "الماوية"، تمكن من تطويع الاشتراكية المحافظة،  وجعل منها  "جسر عبور" لتبني إصلاحات ذات نزعة ليبرالية "بمفردات اشتراكية". 

وبالرغم من أن الدولة تخلت عن السيطرة الكاملة على الاقتصاد، وفتحت المجال لفاعلين غير دولاتيين،  إلا أنها لازالت تلعب دورا مهما في مجال المراقبة والإشراف. كما تم الانتقال من النزعة الجمعية والتي تشكل أس الاشتراكية المحافظة إلى النزعة الفردية التي تشكل أس الليبرالية.

فالدستور الصيني لازال يعتبر أن المهمة الأساسية التي تواجه "..الأمة الصينية..تحت قيادة الحزب الشيوعي الصينيوالتوجيهات الماركسية- اللينينية وأفكار "ماو تسى تونغ" ونظرية "دنغ شياو بينغ" والفكر الهام للتمثيلات الثلاثة، هي مواصلة الالتزام بدكتاتورية الشعب الديمقراطية والطريق إلى الاشتراكية، والمثابرة على الإصلاح والانفتاح على العالم الخارجي، وتحسين المؤسسات الاشتراكية ، وتطوير اقتصاد السوق الاشتراكي وتطوير السياسة الديمقراطية الاشتراكية وتحسين النظام القانوني الاشتراكي ، و تحديث الصناعة في البلاد، والزراعة، والدفاع الوطني و العلوم والتكنولوجيا ، وتعزيز التنمية المتناغمة ، لتحويل الصين إلى دولة اشتراكية مزدهرة وقويةوديمقراطية ومتقدمة..".

إننا أمام  "مفارقات" تعترض وجهتنا في تحليل الواقع السياسي في الصين، فهو واقع هجين، فالسياسات المطبقة تحمل في طياتها نزعة ليبرالية لكن بلون اشتراكي. وإذا ما حاولنا توصيف التجربة السياسية الصينية سنجد بأنها تجربة حاولت الابتعاد عن المحافظة الاشتراكية، والاقتراب من اليسار الليبرالي  إنها "الدولة الكينصينية " . 

وسميناها بهذا الاسم الهجين "الكينصينية"، لأن الإصلاحات التي تبنتها الدولة الصينية منذ1978، تقترب _إلى حدما _ من النموذج الكينزي للاقتصاد المتطور Keynesian Model of Developing Economy ، والذي يدعو إلى تقوية دور الدولة في توجيه الاقتصاد الوطني، وتوظيف أدوات السياسة المالية لتحفيز النمو الاقتصادي، وان لا تتخلى الدولة عن كل أدوارها لصالح السوق . 

فالدولة الصينية عملت على مواجهة التحديات التي واجهتها منذ 1978 بتبني أسلوب فريد في اللامركزية بين البيروقراطية المركزية والبيروقراطية المحلية. والواقع، أن نمط إدارة شؤون البلاد يصعب فصله عن الخصوصية الديموغرافية والجغرافية والتاريخية والثقافية للصين. فالحجم الكبير لديموغرافية وجغرافية الصين، جعل من اللازم تفتيت المشاكل وإحالتها للبيروقراطية المحلية. التي تتولى تدبير الشأن المحلي، وتعمل على توفير السلع العامة. 

وهو نفس الأسلوب الذي تم تبنيه في الحقبة الإمبراطورية، فالمركز كان دائما يحرص على الابتعاد قدر الإمكان عن التدخل في الشؤون المحلية، وعمل على إعطاء الحكام المحليين صلاحيات واسعة. لذلك، فحاضر الصين لا ينفصل عن ماضيها. 

إن حرصنا على تسليط الضوء على التجربة ليس الغرض منه دعوة ل "أصينة" العالم العربي، فالنموذج الصيني من دون شك له ايجابيات و سلبيات، لكن ما يهمنا هو إرادة الانتقال من القاع إلى القمة، و الخروج من دائرة المفعول به إلى الفاعل و المؤثر. فماأحوج العالم العربي و الإسلامي إلى الاستعانة بالدرس الصيني، لاسيما في جانب الإرادة السياسية و التحالف بين الحاكم و المحكوم و بين الشعب و الحكومة على برنامج إصلاحي جامع. لقد شكلت التنمية الاقتصادية والاجتماعية عقدا اجتماعيا جديدا توحد حوله  الشعب و الحزب، فبينما قبل الشعب التنازل عن بعض مفردات الديمقراطية بمفهومها الغربي كالتعددية الحزبية والانتخابات الدورية ذات المنافسة الحزبية، بالمقابل التزم الحزب الشيوعي بتحقيق معدلات نمو اقتصادي مرتفعة و مكافحة الفقر و تحقيق التقدم الشامل .

و على نفس الشاكلة، فالعالم العربي اليوم في حاجة لعقد اجتماعي جديد، أهم بنوذه وقف شلال الدم و تفكك الأوطان و فقدان سيادتها وتحقيق التنمية و العدل في توزيع ثروات الوطن.ومسؤولية صياغة هذا العقد هي مسؤولية جماعية بوابتها الحوار و إشراك شركاء الوطن، و تظل مسؤولية الحكام أكبر و أكثر تأثيرا، فجزء كبير من مآسي الإقليم هي نتاج لضعف وفساد أنظمة الحكم ، و غياب البيروقراطية الرشيدة والفعالة...

 

*إعلامي و أكاديمي مغربي متخصص في الاقتصاد الصيني و الشرق آسيوي .

t.lissaoui@gmail.com

 

 

 

 

 

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار