GMT 11:45 2017 السبت 7 يناير GMT 12:32 2017 الجمعة 13 يناير  :آخر تحديث
المدرب البلجيكي سيعمد إلى اختيار 5 لاعبين للمهمة

المنتخب الجزائري بلا قائد قبل انطلاق كأس أمم أفريقيا 2017

ديدا ميلود

لم يفصل بعد الناخب البلجيكي جورج ليكينز في هوية حامل شارة القيادة للمنتخب الجزائري قبل يوم عن انطلاق نهائيات كأس أمم أفريقيا 2017 بالغابون.

وكان ليكينز قد استبعد المدافع كارل مجاني القائد السابق للخضر من قائمة الـ 23 لاعبًا، شأنه شأن سفيان فيغولي، مما اجبره على ضرورة اختيار قائد جديد للمحاربين يتولى حمل الشارة خلال نهائيات البطولة الافريقية.
 
وأكد الفني البلجيكي جورج ليكينز في المؤتمر الصحفي الأخير  انه سيعمد إلى اختيار خمسة لاعبين بإمكانهم حمل شارة القيادة، على أن يعين احدهم ليكون القائد الأول للفريق، مؤكدًا على انه يريد اختيار أفضل قائد ممكن بالنظر إلى المهمة الثقيلة الملقاة على عاتقه في الغابون داخل الملعب، خاصة في غرف الملابس التي قد تشهد العديد من المشاكل من قبل لاعبي الدكة .
 
ويشترط أن يكون قائد الخضر لاعبًا يضمن تواجده في التشكيلة الأساسية وصاحب أعصاب باردة، وليس له سجل مع البطاقات الصفراء أو الحمراء، بالإضافة إلى تمتعه بـ "كاريزما "مؤثرة على بقية زملائه.
 
ورغم ان الحارس رايس مبولحي يعتبر حالياً أقدم لاعب في صفوف المنتخب الجزائري، بعدما شارك في نهائيات مونديال جنوب افريقيا 2010 ، إلا انه يستبعد أن يتم تقلده شارة القيادة، بسبب مركزه حيث يفضل المدرب البلجيكي ان يحملها للاعب يكون متواجدًا أمام الكرة بشكل اقرب حتى تتاح له الفرصة لإبعاد زملائه عن الاحتكاكات بالحكام أو المنافسين .
 
وتبدو الفرصة مواتية أمام ياسين براهيمي هداف نادي بورتو البرتغالي لكونه يتمتع بخبرة كبيرة، بعدما خاض مباريات نهائيات كأس العالم بالبرازيل، كما سبق له ان شارك في بطولة كأس أمم افريقيا،  كما انه يحظى باحترام و تقدير من قبل زملائه فضلاً عن كونه سيكون لاعبًا أساسيًا على الأرجح .
 
أما الاسم الثاني فهو المهاجم إسلام سليماني هداف نادي ليستر سيتي الإنكليزي الذي يلعب هو الآخر مع الخضر منذ عام 2012 ، وخاض هو الآخر مونديال البرازيل، بالإضافة إلى انه يتمتع بمكانة مرموقة في كتيبة المحاربين.
 
الاسم الثالث هو فوزي غلام مدافع نادي نابولي الإيطالي والمرشح للانتقال إلى كبرى الأندية الأوروبية بعد تألقه في " الكالتشيو "، ويأتي هذا الترشيح لكون اللاعب يقدم مستويات كبيرة مؤخراً، تعوده اللعب تحت الضغط الجماهيري، كما انه متواجد في صفوف المنتخب الجزائري منذ أعوام .
 
الاسم الرابع المرشح المدافع جمال الدين مصباح العائد إلى المنتخب الجزائري، بعدما غاب عنه منذ كأس أمم افريقيا 2015 ، إذ يأتي ترشيحه لقيادة كتيبة " المحاربين" نظرًا لخبرته وأقدميته في صفوف الخضر.
 
وكان المدرب البلجيكي جورج ليكينز قد اختار اللاعب عيسى ماندي قائد للخضر خلال المباراة الودية الأولى التي اقيمت ضد منتخب موريتانيا السبت المنصرم، وهو ما يعنى ان ماندي قد يكون قائداً للمنتخب الوطني الجزائري في الغابون أو على الأقل ضمن المرشحين الأوائل لحمل شارة القيادة .
 
ويستبعد ان يتم تقليد نجم خط الوسط رياض محرز شارة الكابتنية لان المدير الفني للخضر يريد من اللاعب تركيز جهوده على الجانب الفني فقط، كما انه سيكون محل تدخلات عنيفة من قبل المنافس بالنظر الى وزنه في الفريق والشهرة التي تسبقه إلى الغابون.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة