GMT 18:01 2017 الثلائاء 24 أكتوبر GMT 16:37 2017 الثلائاء 24 أكتوبر  :آخر تحديث
بعد مرور 77 مباراة في مسابقة "البريمرليغ"

حصاد ليفربول في الدوري الإنكليزي مع كلوب أضعف من حصيلته مع رودجرز

ديدا ميلود

 عاودت وسائل الإعلام البريطانية لتسليط الضوء على حصيلة ليفربول مع المدرب الألماني يورغن كلوب و مقارنتها بحصيلته مع سلفه الإيرلندي الشمالي بريندان رودجرز، وذلك في أعقاب الخسارة الثقيلة التي تعرضت لها كتيبة "الريدز" على يد توتنهام هوتسبير بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في الجولة العاشرة من منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز، وهي الهزيمة التي قلصت من فرص "الليفر" في المنافسة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ إنطلاق البطولة بنسخة الممتاز في موسم (1992-1993).

واجرت صحيفة "الميرور" مقارنة بين حصيلة ليفربول مع المدربين بعد مرور 77 مباراة في الدوري الممتاز، ليتضح ان حصيلة الفريق مع رودجرز كانت افضل من حصيلته مع كلوب التي يمكن تقييمها على انها سلبية رغم التعاقدات القوية التي ابرمتها إدارة النادي لأجله ، و رغم الضجة التي اثارها التعاقد معه في شهر أكتوبر من عام 2015 والآمال التي علقت عليه لإعادة "الليفر" إلى سكة الانتصارات.
 
وكان ليفربول قد نجح في حصد 148 نقطة خلال 77 مباراة تحت إشراف بريندان رودجرز ، أي بفارق 11 نقطة عن حصيلته مع يورغن كلوب الذي جمع 137 نقطة، حيث فاز الفريق مع المدرب الإيرلندي الشمالي في 43 مباراة مسجلاً 174 هدفاً، مقابل 38 انتصاراً و147 هدفاً مع المدرب الألماني اي بفارق 27 هدفاً لصالح الأول .
 
ونجح رودجرز في رفع نسبة الفوز في ليفربول إلى 55% مقابل 49% مع خليفته الألماني رغم ان الإدارة وفرت للأخير أدوات النجاح أكثر مما وفرتها للأول الذي نجح في خطف وصافة "البريميرليغ" في عام 2014 بعدما اهدر اللقب بسبب خطأ قائد الفريق ستفين جيرارد.
 
كما قارنت الصحيفة بين حصيلة المدرب الألماني يورغن كلوب في الدوري الممتاز وحصيلة مدربي بقية فرق الستة الكبار خلال 47 مباراة في المسابقة أي منذ انطلاق منافسات الموسم المنصرم (2016-2017) و حتى الجولة العاشرة من منافسات الموسم الجاري.
 
وكشفت المقارنة ان كلوب يحتل المركز ما قبل الأخير بين المدربين الستة الكبار ، ومناصفة مع البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد برصيد 89 نقطة مع فارق لصالح الألماني في ما يتعلق بنسبة الفوز، فيما تصدر الإيطالي انطونيو كونتي مدرب تشيلسي (حامل اللقب) الترتيب برصيد 109 نقطة، يليه الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو مدرب توتنهام هوتسبير (الوصيف) برصيد 106 نقطة ثم الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي برصيد 103 نقاط ، فيما جاء رابعاً الفرنسي ارسين فينغر مدرب أرسنال برصيد 91 نقطة.
 
وتشكل هذه الأرقام وتلك المقارنة ضغطًا إعلامياً و جماهيرياً رهيباً على المدرب يورغن كلوب على أمل تطوير أداء الفريق وتحسين نتائجه لضمان على الاقل المشاركة بشكل مباشر في بطولة دوري أبطال أوروبا، كما انها تشكل أيضاً ضغطاً على إدارة النادي، مما يدفعها لمراجعة ثقتها في الفني الألماني والتفكير ملياً في إقالته مع نهاية الموسم ، بعدما وقفت على انه ليس بالمدرب الذي يمتلك الوصفة التي تتضمن العلاج المناسب لمشاكل "الليفر".

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة