GMT 22:09 2017 الجمعة 10 نوفمبر GMT 22:42 2017 الجمعة 10 نوفمبر  :آخر تحديث
في ملحق مونديال 2018

السويد تهزم إيطاليا وتضعها في موقف حرج

أ. ف. ب.

خسر منتخب ايطاليا لكرة القدم امام نظيره السويدي صفر-1 الجمعة في سولنا في ذهاب الملحق المؤهل الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، واصبح في موقف حرج لا يحسد عليه.

وسجل ياكوب يوهانسون (61) الهدف الوحيد.

وكانت السويد حلت ثانية في المجموعة الاولى خلف فرنسا، فيما حلت ايطاليا ثانية في المجموعة السابعة خلف اسبانيا.

والفوز هو السابع للسويد على ايطاليا مقابل 10 هزائم و8 تعادلات في البطولات العالمية والاوروبية والمباريات الودية.

ولم تغب شمس ايطاليا عن النهائيات الا مرتين عامي 1930 حيث فضلت عدم المشاركة و1958 التي اقيمت في السويد بعد ان فشلت في التأهل، وهي تخوض الملحق للمرة الثانية بعد مونديال 1998 في فرنسا حيث تأهلت على حساب روسيا (1-1 ذهابا في موسكو، و1-صفر ايابا في نابولي).

ويلتقي المنتخبان ايابا الاثنين في ميلانو على ملعب سان سيرو الذي وقع عليه الاختيار لان ايطاليا لم تخسر عليه اي مباراة رسمية كانت او ودية حيث لا تزال آمال الحارس العملاق جانلويجي بوفون (39 عاما) الذي خاض اليوم المباراة الدولية رقم 174، قائمة بخوض المونديال الخامس تواليا بعد ان جلس على مقاعد الاحتياط في نسخة 1998 الفرنسية.

بدوره، وخاض دانييلي دي روسي المباراة رقم 117 مع المنتخب، وانفرد بالرقم الثاني في عدد المباريات الدولية الذي كان يتقاسمه مع اندريا بيرلو المعتزل، لكنه كان سببا مباشرا في خسارة "الاتزوري" بعد ان تحولت الكرة من قدمه الى شباك بوفون.

وحرص الهداف التاريخي لمنتخب السويد المعتزل زلاتان ابراهيموفيتش، مهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي، على حضور المباراة وتابع فوز اقرانه من المدرجات مع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.

في الشوط الاول، افتقد المنتخب الايطالي للسرعة والحركة والربط بين الخطوط الثلاثة، وكان الدفاع افضلها، بينما تفوق لاعبو السويد ميدانيا خصوصا في الوسط ومنطقة العمليات ونوعوا في محاولتهم دون ان ينجحوا في هز شباك بوفون.

وشهدت بداية المباراة توترا من الجانبين نظرا لحساسيتها فكانت تدخلات اللاعبين عنيفة قليلا، ومارس المنتخب السويدي ضغطا على منطقة المخضرم جانلويجي بوفون لكنه اصطدم بانضباط وتنظيم من قبل الايطاليين الذين سنحت لهم اول فرصة حقيقية في اللقاء بعد كرة عرضية رفعها من الجهة اليسرى ماتيو دارميان وتابعها اندريا بيلوتي برأسه بجانب القائم الايمن (6).

وردت السويد بتسديدة لمهاجم تولوز الفرنسي اولا تويفونن من خارج المنطقة مرت بجانب القائم الايمن ايضا (8)، ولم يوفق انطونيو كاندريفا في السيطرة على كرة خطرة امام المرمى ففاتت فرصة جديدة على الطليان (13).

وتسارعت وتيرة الاداء بعد فترة الحذر وجس النبض مع ندرة واضحة في التهديد المباشر من الجانبين، وجرب السويدي اميل فورسبرغ حظه بتسديدة من قوس المنطقة ذهبت عالية عن القائم الايسر (25)، وتدخل بوفون مرتين لابعاد الكرة من امام ماركوس بيرغ (37) وتويفونن (38).

- هدف تاريخي -

وفي الشوط الثاني، لم تتبدل الحال كثيرا مع انتقال المبادرة الهجومية الى رجال المدرب جانبييرو فينتورا دون التمكن من ايجاد الحلول المناسبة، فيما استغلت السويد احدى المرتدات القليلة وسجل البديل ياكوب يوهانسون هدفا تاريخيا هو الاول له في 14 مباراة دولية.

وهدد كاندريفا مرمى الحارس روبن اولسن مرتين بعرضية من الجهة اليمنى ابعدها الدفاع الى ركنية في الوقت المناسب (47)، ثم بتسديدة قوية ابعدها الحارس بقبضتي يديه (48).

وخلافا للمجريات، افتتحت السويد التسجيل بعد ان نفذ اميل كرافث رمية جانبية على رأس تويفونن لتسقط الكرة امام ياكوب يوهانسون في اول كرة بعد 4 دقائق من نزوله بدلا من البين ايكدال فلم يتردد بتسديدها ارتطمت بقدم دي روسي وخدعت بوفون بعد ان غيرت مسارها واستقرت على يساره في اسفل الزاوية (61).

وضغطت ايطاليا ورمت بكامل ثقلها لتعديل وحصلت على عدة ركنيات متتالية، ودفع فينتورا بالمهاجم البرازيلي الاصل ايدر بدلا من بيلوتي، وحرم القائم الايمن دارميان من هدف التعادل (71)، وحل لورنتسو اينسينيي محل ماركو فيراتي (76).

وارتدت السويد للدفاع في الدقائق الاخيرة للحفاظ على تقدمها، ولم تنفع الطليان الحيوية التي اضفاها دخول اينسينيي على اداء زملائه.

أهداف المباراة:


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة