GMT 12:20 2017 السبت 25 نوفمبر GMT 13:02 2017 السبت 25 نوفمبر  :آخر تحديث
للمرة الثانية في تاريخه

أوراوا يهزم الهلال ويتوج بلقب دوري أبطال آسيا

أ. ف. ب.

توج اوراوا ريد دايموند بلقب بطل دوري ابطال آسيا لكرة القدم بفوزه السبت على الهلال السعودي 1-صفر في اياب النهائي على ملعب سايتاما 2002.

ويدين اوراوا ريد دايموند باللقب الثاني بعد الاول عام 2007 الى مهاجمه البرازيلي رافايل سيلفا الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 88، بعد ان سجل هدفا في مباراة الذهاب والتي انتهت بالتعادل 1-1 السبت الماضي.

وغاب عن الهلال الذي فشل في تحقيق فوزه الرابع على الفرق اليابانية آسيويا، مهاجمه البرازيلي كارلوس ادواردو الذي اصيب بقطع في الرباط الصليبي في مباراة الذهاب، وحل محله نواف العابد.

ومني الهلال بخسارته الاولى في المسابقة هذا الموسم، وفشل في احراز اللقب الاول في البطولة بصيغتها الجديدة التي انطلقت عام 2003، وهو كان قريبا من ذلك في 2014 حين بلغ الدور النهائي ايضا لكن اللقب ذهب الى ويسترن وانديررز الاسترالي.

وسبق للفريق السعودي ان ذاق طعم التتويج الاسيوي في البطولة بحلتها القديمة حيث احرز لقبين عامي 1992 و2000، فضلا عن لقبين آخرين في الكأس السوبر الاسيوية (1997 و2000).

من جهته، حقق اوراوا الفوز السابع تواليا على ارضه من دون اي خسارة، واحرز اللقب الشخصي الثاني والثالث للفرق اليابانية (توج غامبا اوساكا عام 2008)، والحادي عشر لشرق آسيا مقابل اربعة لغرب آسيا توجت بها فرق العين الاماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005) والسد القطري (2011).

وكان الهلال الطرف الافضل ميدانيا معظم مراحل المباراة، والاكثر فرصا ومبادرة هجومية، لكن دون خطورة حقيقية، فيما ندرت فرص اوراوا الذي بدا متواضعا وستكون مشاركته في بطولة العالم للاندية الشهر المقبل في ابوظبي كممثل لقارة آسيا موضع تساؤل اذا استمر على هذا النحو.

ولم يلعب اوراوا الذي يشكل العمود الفقري للمنتخب الياباني، للتعادل الذي كان يكفيه، وانما للفوز لكنه ظهر عاجزا عن مجاراة بطل السعودية.

وجاء التهديد الاول بعد ركلة البداية مباشرة من جانب اوراوا عبر كازوكي ناغاساوا بتسديدة من الجهة اليمنى دون ان ينجح في هز الشباك (1)، وسيطر الهلال بعدها على المجريات في الدقائق التالية قبل ان يرتكب سليمان الفرج خطأ دفاعيا كاد يكلف فريقه هدف السبق لولا تألق الحارس عبدالله المعيوف الذي سيطر على كرة اللاعب نفسه ناغاساوا (8).

ومالت الكفة قليلا من جديد لاصحاب الارض، بيد ان جميع المحاولات قطعت وتركز اللعب في وسط الميدان لتنعدم الفرص حتى الدقيقة 26 عندما سدد سالم الدوسري كرة قوية علت العارضة بقليل، وابعد محمد الجحفلي كرة خطرة الى ركنية من امام ناغاساوا (30).

- نقطة التحول -

واهدر لاعب الهلال الاوروغوياني نيكولاس ميليسي اهم واخطر فرص الشوط الاول على الاطلاق بعدما تلقى كرة من السوري عمر خريبين وهو في وضع انفراد تام تابعها من دون اي رقابة بطريقة غريبة انحرفت عن القائم الايسر (43).

وفي الشوط الثاني، نزل اوراوا بقوة، وهدد مرمى المعيوف عدة مرات لكن الخطر الحقيقي جاء من ركلة حرة للهلال نفذها خريبين سقطت عند اسفل القائم الايمن وتابعت طريقها الى خارج الملعب (50).

واستعاد الهلال المبادرة من جديد، وقاد لاعبوه عدة محاولات لم تخل من تهديد لمرمى شوساكو نيشيكاوا، في حين غاب اصحاب الارض عن الاجواء تماما.

وكانت نقطة التحول مع تلقي سالم الدوسري البطاقة الصفراء الثانية في غضون 6 دقائق والمساوية للحمراء (78) دون ان يتراجع الهلال الى المواقع الخلفية مع النقص العددي.

زخطف سيلفا في غفلة من مدافعي الهلال هدف الفوز الثمين اثر تمريرة بينية من يوكي موتو انهاها في سقف الزاوية اليسرى لمرمى المعيوف قبل دقيقتين من نهاية الوقت الاصلي.

شاهد ملخص المباراة:


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة