GMT 13:05 2017 الإثنين 20 مارس GMT 11:47 2017 الإثنين 20 مارس  :آخر تحديث
بعد التبريرات التي أدلى بها الفني البرتغالي

أسطورة مانشستر يونايتد يشن حربًا كلامية على جوزيه مورينيو

ديدا ميلود

شن الإيرلندي روي كين النجم السابق لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي حربًا كلامية على البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لـ "اليونايتد " بسبب التصريحات التي أدلى بها المدرب البرتغالي لتبرير الفوز المتواضع الذي حققه الفريق على نظيره روستوف الروسي في إياب الدوري الأوروبي بنتيجة هدف دون رد بأداء باهت، حيث برر "السبيشل ون" هذا الأمر للإرهاق الذي نال من "الشياطين الحمر" عقب خوضهم مواجهة قوية خسروها أمام نادي تشيلسي في ربع نهائي كأس الاتحاد المحلي.

هذا ووصف روي كين تلك التصريحات بـ "السخيفة" و "الهراء" التي لا يجب على محبي اليونايتد سماعها، حيث قال :" ما يتحدث عنه مورينيو هراء لان مانشستر يونايتد من أقوى وأكبر الأندية في العالم، ورغم ذلك يتحدث مدربه عن الإرهاق، وهو يملك فريقًا يعج بالأسماء اللامعة ".
ذهب أسطورة "الأولدترافورد" إلى ابعد من ذلك وهو يهاجم مورينيو عندما قال :" مانشستر يونايتد فريق اكبر من مدربه مما جعله غير قادر على التعامل بشكل صحيح مع معطيات المباراة لان نادي روستوف كان فريقًا متواضعًا، وحتى رديف مانشستر كان بإمكانه أن يفوز عليه بنتيجة كبيرة".
وانتقد روي كين بشدة النتائج التي حققها مانشستر يونايتد تحت إدارة مورينيو في الدوري الإنكليزي عندما صرح قائلاً :" انظروا إلى عدد التعادلات التي سجلها الفريق معه، منها تعادلات سهلة حققها على ملعبه ".
ولم تكن العلاقة بين روي كين وجوزيه مورينيو على ما يرام، وتحديداً منذ قدوم البرتغالي إلى إنكلترا لتولي تدريب نادي تشيلسي صيف عام 2004 ، حيث كان كين حينها لا يزال لاعبًا في صفوف مانشستر يونايتد ، فدخل معه في تراشق إعلامي استمر حتى بعد اعتزاله ليصبح مدربًا، ويرفض مصافحته خلال المباراة التي جمعت نادي تشيلسي مع نظيره نادي ويست هام ، حيث كان روي كين حينها يعمل مساعداً لمدرب ويست هام.
ونشرت صحيفة "ذا صن " البريطانية تقريرًا عن التصريحات الحادة التي أطلقها كين ضد مورينيو أرفقته بصورة مركبة تظهر كين ومورينيو، وكأنهما ملاكمان من فئة الوزن الثقيل في إحدى حلبات الملاكمة ، حيث يظهر كين وهو بصدد توجيه لكمة قوية لوجه مورينيو، كما تضمنت الصورة معطيات عن كل ملاكم خاصة ضحايا كل منهما وابرز أعدائهما طوال مسيرتهما الرياضية، فمن جانب كين يعتبر الفرنسي باتريك فييرا العدو اللدود له عندما كان قائداً لنادي أرسنال، بينما من جهة البرتغالي نجد بيب غوارديولا عندما كانا معاً في الدوري الإسباني، إضافة إلى الفرنسي أرسين فينغر مدرب نادي أرسنال .
الصورة المركبة التي نشرتها صحيفة ذا صن:


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة