GMT 22:46 2017 السبت 15 أبريل GMT 1:12 2017 الأحد 16 أبريل  :آخر تحديث
توتنهام يضيق الخناق على تشلسي ويوفنتوس يبتعد في الصدارة

ديربي ميلان ينتهي بالتعادل وانتصارات صعبة لريال وبرشلونة

إيلاف- متابعة

خيم التعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق على ديربي مدينة ميلانو بين فريقي انتر ميلان وميلان، فيما أنقذ اللاعب ايسكو تشكيلة احتياطية لريال مدريد من فخ التعادل، عندما سجل هدفا قاتلا وقاده الى الفوز على مضيفه المتواضع سبورتينغ خيخون، وحقق مطارده برشلونة فوزا صعبا على ضيفه ريال سوسييداد.

إيلاف_الفرنسية: استهل ميلان حقبة ما بعد سيلفيو برلوسكوني بتعادل مثير مع جاره اللدود انتر 2-2، في مواجهة "الدربي الصيني" السبت على ملعب "سان سيرو" في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي التي شهدت فوز يوفنتوس المتصدر وتعثر ملاحقه روما.

وبدا ميلان في طريقه لخسارة مباراته الأولى في عهد مالكيه الصينيين الجدد بعد تخلفه في الشوط الأول بهدفي انتونيو كاندريفا (36) والأرجنتيني ماورو ايكاردي (44)، لكنه انتفض في اواخر اللقاء وقلص الفارق بواسطة اليسيو رومانيولي (83) قبل أن يخطف التعادل في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع عبر مدافعه الكولومبي كريستيان زاباتا.

وكان ميلان يخوض المباراة بعد يومين من إكمال مستثمرين صينيين، من خلال مجموعة "روسونيري سبورت اينفستمنت لوكس"، صفقة الاستحواذ على النادي من شركة "فينيفست" القابضة العائدة لعائلة رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني.

وشاءت الصدف أن تكون مباراته الأولى من بعد حقبة برلوسكوني الذي وصل الى الفريق قبل 31 عاما وقاده الى إحراز 29 لقبا (بينها 5 في دوري ابطال اوروبا من أصل 7 ألقاب أحرزه النادي في تاريخه)، ضد جاره انتر المملوك ايضا من الصينيين، وتحديدا من مجموعة "سونينغ" التي اشترته قبل أقل من عام.

وتطرق مونتيلا الى مجريات المباراة، معتبرا أنه "بالنسبة لآسيا، إنها دعاية رائعة" للكرة الإيطالية، مضيفا "كانت مباراة قتالية أعطت المشجعين الكثير من المشاعر، الإيجابية منها والسلبية".

وحافظ ميلان بهذا التعادل القاتل الذي تجنب فيه هزيمته الثانية فقط في المراحل العشر الأخيرة، على مركزه السادس بفارق نقطتين أمام جاره الذي يصارعه من أجل الحصول على بطاقة التأهل الى مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

ورأى مونتيلا "أنها نقطة مهمة جدا بالنسبة ليوروبا ليغ، لكن يجب أن نواصل قتالنا".

- يوفنتوس بثبات نحو اللقب بعد تعثر روما -

وعلى "ستاديو ادرياتيكو"، واصل يوفنتوس زحفه نحو لقبه السادس على التوالي بتغلبه على ضيفه بيسكارا 2-صفر.

ويدين يوفنتوس الذي يتحضر للسفر الى كاتالونيا من أجل مواجهة برشلونة الإسباني الأربعاء في اياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد أن فاز ذهابا على ارضه 3-صفر، بفوزه الى الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي سجل الهدفين في الشوط الأول (22 و43).

ورفع هيغواين رصيده الى 23 هدفا في الدوري هذا الموسم. واللاعب الأخير الذي سجل أكثر من ذلك خلال موسم واحد مع يوفنتوس كان الفرنسي دافيد تريزيغيه موسم 2001-2002 (24 هدفا).

كما أصبح رصيد هيغواين 201 هدف في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى موزعة على الشكل التالي: 107 مع ريال مدريد الإسباني، 71 مع نابولي الإيطالي و23 مع يوفنتوس).

لكن إصابة الأرجنتيني باولو ديبالا، صاحب ثنائية في مرمى برشلونة، عكرت فرحة يوفنتوس بالفوز إذ خرج في الدقيقة 54 لمصلحة ستيفانو ستورارو بعد سقوطه أرضا إثر تدخل خشن.

ورفع يوفنتوس رصيده الى 80 نقطة في الصدارة بفارق 8 نقاط عن ملاحقه الأساسي روما الذي أنهى مواجهته القوية مع مفاجأة الموسم اتالانتا بالتعادل 1-1، في لقاء أنهى شوطه الأول متخلفا بهدف السلوفيني ياسمن كورتيتش (22 من ركلة جزاء)، قبل أن ينقذه البوسني ادين دزيكو في الشوط الثاني (50).

- صراع الهدافين بين دزيكو وبيلوتي -

ورفع دزيكو رصيده الى 25 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين مع اندريا بيلوتي الذي سجل هدف التقدم لفريقه تورينو أمام ضيفه كروتوني من ركلة جزاء (66)، قبل أن يعادل النيجيري سيميون نوانكوو (81) ويمنح فريقه نقطة ثمينة لصراعه من أجل تجنب الهبوط.

وأصبح بيلوتي خامس لاعب ايطالي منذ 1962 يسجل 25 هدفا أو أكثر بعد جوزيبي سينيوري (26 موسم 1992-1993) ولوكا توني (31 موسم 2005-2006) وفرانشيسكو توتي (26 موسم 2006-2007) وانتونيو دي ناتالي (29 موسم 2009-2010 و28 موسم 2010-2011).

ويأتي تعثر روما الذي شارك قائده توتي في الثواني الأخيرة ليصبح ثالث أكثر لاعب مشاركة في الدوري الإيطالي (615) خلف باولو مالديني (647) وحارس يوفنتوس الحالي جانلويجي بوفون (616)، قبل سلسلة من المباريات الصعبة الأخرى في الأمتار الأخيرة من الموسم إذ أنه مدعو لمواجهة جاره اللدود لاتسيو وميلان ويوفنتوس في ثلاث مراحل متتالية.

وحقق نابولي الثالث فوزا سهلا على ضيفه أودينيزي 3-صفر بأهداف البلجيكي دريس مرتنس (47) والبرازيلي آلان (63) والاسباني خوسيه كايخون (72).

ولم تكن حال ممثل العاصمة الأخر لاتسيو أفضل من روما إذ عانى الأمرين للحصول على نقطة التعادل من مباراته ومضيفه جنوى الذي تقدم مرتين عبر جوفاني سيموني (10) ولاعب لاتسيو السابق المقدوني غوران بانديف (78).

إلا أن الأرجنتيني لوكاس بيليا أدرك التعادل الأول بعدما تابع ركلة جزاء ضائعة نفذها بنفسه (47)، ثم خطف الإسباني لويس البرتو التعادل الثاني في الوقت بدل الضائع (1+90).

وبقي لاتسيو رابعا بفارق نقطة أمام اتالانتا و3 أمام ميلان السادس.

وعاد امبولي من ملعب فيورنتينا بثلاث نقاط ثمينة من أجل صراع البقاء بفوزه عليه 2-1 بفضل هدف سجله مانويل باسكوال في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من المباراة التي تقدم فيها عبر المغربي عمر القادوري (37).

لكن الإسباني كريستيان تيلو (64) عادل لأصحاب الأرض الذي أضاعوا ركلة جزاء في الدقيقة 84 عبر السلوفيني يوسيب ايليسيتش، قبل أن يقول باسكوال كلمته في الوقت القاتل.

واكتفى باليرمو المهدد بالهبوط بالتعادل مع ضيفه بولونيا دون أهداف رغم اضطرار الأخير لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 24، فيما حقق كالياري فوزا كبيرا على ضيفه كييفو برباعية لماركو بورييلو (11) وماركو ساو (15) والبرازيلي جواو غلفاو (40 و90).

وفاز ساسوولو الخامس عشر على ضيفه سمبدوريا العاشر 2-1 بهدفي انتونيو راغوزا (49) وفرانشيسكو اتشيربي (56) مقابل هدف التشيكي باتريك ستشيك (28).

- ترتيب فرق الصدارة:

1- يوفنتوس      80 نقطة من 32 مباراة

2- روما          72 من 32

3- نابولي        70 من 32

4- لاتسيو        61 من 32

5- اتالانتا        60 من 32

شاهد أهداف مباراة إنتر وميلان:

شاهد أهداف مباراة يوفنتوس وبيسكارا:

أهداف مباراة روما واتلانتا:

أهداف مباراة لاتسيو وجنوى:

أهداف مباراة نابولي واودينيزي: 

إيسكو ينقذ ريال أمام خيخون وبرشلونة يتخطى سوسييداد بصعوبة

أنقذ لاعب الوسط الدولي ايسكو تشكيلة احتياطية لريال مدريد المتصدر من فخ التعادل، عندما سجل هدفا قاتلا وقاده الى الفوز على مضيفه المتواضع سبورتينغ خيخون المتواضع 3-2، السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، فيما حقق مطارده برشلونة فوزا صعبا على ضيفه ريال سوسييداد 3-2.

وبعد تعادله مع جاره أتلتيكو على أرضه 1-1 الأسبوع الماضي، وعدم استغلال برشلونة الوضع بسقوطه لاحقا أمام ملقة الضعيف صفر-2، تخلف ريال مدريد مرتين أمام سبورتينغ خيخون صاحب المركز الثامن عشر والمهدد بالهبوط، قبل أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة الاخيرة.

ورفع ريال مدريد رصيده الى 75 نقطة بفارق 3 نقاط عن برشلونة حامل اللقب، علما بانه يملك أيضا مباراة مؤجلة ضد سلتا فيغو. وهذه "البروفة" الأخيرة لريال قبل موقعة الحسم المنتظرة في 23 الحالي مع برشلونة على أرضه.

وكان الفريق الملكي قطع أكثر من نصف الطريق نحو دور الأربعة في دوري أبطال أوروبا، بفوزه الاربعاء خارج قواعده على بايرن ميونيخ الألماني 2-1 بفضل ثنائية للبرتغالي كريستيانو رونالدو.

ونظرا لزحمة المباريات وخوض ريال مباراة الرد أمام بايرن الثلاثاء المقبل، قام المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بتسعة تغييرات عن مباراته الاخيرة واراحة معظم نجومه، خصوصا رونالدو أفضل لاعب في العالم ولاعبي الوسط الكرواتي لوكا مودريتش والالماني طوني كروس والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، فيما غاب الجناح الويلزي غاريث بايل لمضاعفات في كاحله جراء إصابة سابقة أبعدته حوالي ثلاثة اشهر عن الملاعب.

وتحدث ظهير ريال البرازيلي مارسيلو عن ارهاق ريال راهنا: "مرة اخرى لم يكن لدينا الوقت للراحة. من شارك اليوم قدم افضل ما لديه. البعض لم يلعب كثيرا هذا الموسم وهذا ما يجعل ريال عظيما. ليس هناك وقت للراحة هذا الشهر لكننا نعمل بصورة جيدة من الناحية البدنية. تراكم المباريات يسبب الارهاق الذهني ايضا".

على ملعب "أل مولينون" وأمام 23 ألف متفرج، بكر المضيف بافتتاح التسجيل عن طريق المهاجم الكرواتي دويي تشوب الذي اهدر ركلة جزاء في لقاء الذهاب كانت ستمنح فريقه التعادل ، اثر تمريرة ساقطة رائعة من ميكل فيسغا في ظهر المدافعين، تابعها طائرة بيسراه من مسافة قريبة الى يمين الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (14).

رد ريال سريعا عن طريق ايسكو، نجم وسطه في ظل غياب باقي النجوم، اذ تلاعب وراوغ داخل المنطقة قبل ان يسدد بيسراه قوية في المقص الايسر (17).

وعلى غرار الشوط الأول، سجل خيخون هدفا باكرا في الثاني عن طريق فيسغا الذي حول برأسه كرة ساقطة ذكية في الزاوية البعيدة اثر ضربة حرة (50).

لكن ريال عادل أيضا وبسرعة عن طريق مهاجمه ألفارو موراتا برأسية جميلة في الزاوية اليسرى البعيدة اثر عرضية متقنة من البرازيلي دانيلو (59).

وتلاعب ايسكو بالدفاع على طريقة الارجنتيني مارادونا انقذها الدفاع على فم المرمى قبل تسديدة من مارسيلو بجانب القائم الايسر (72).

وبعد ضغط هائل من ريال، جاء الفرج من ايسكو وبتسديدة ارضية من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى البعيدة (90).

وعلق زيدان على اداء ايسكو في المباراة: "انا سعيد لأجله. لديه الطباع اللازمة للقيام بما فعله اليوم. احب هذا اللاعب كثيرا ومكانه هنا".

وبخمسة أهداف سجلت في الشوط الاول، تخطى برشلونة ضيفه ريال سوسييداد 3-2 على ملعبه "كامب نو" أمام 81 ألف متفرج.

وخاض برشلونة المباراة بعد خسارته الموجعة أمام يوفنتوس الايطالي صفر-3 في ذهاب ربع نهائي دوري الابطال.

وافتتح فريق المدرب لويس انريكي التسجيل بتسديدة قوية من ميسي من خارج المنطقة سكنت الزوية الارضية اليسرى للضيوف (17).

وعزز ميسي النتيحة بعد تسديدة على شكل هدية من زميله الاوروغوياني لويس سواريز (37)، رافعا رصيده الى 498 مع برشلونة في جميع المسابقات.

ورفع ميسي رصيده الى 29 هدفا في صدارة الهدافين بفارق 5 اهداف عن زميله سواريز.

لكن سوسييداد قلص الفارق بنيران صديقة بعد معمعة وتسديدة من اينيغو مارتينيز ارتدت من قلب الدفاع الفرنسي صامويل اومتيتي الى شباك الحارس الالماني مارك اندري تير شتيغن (43).

وبتمريرة من ميسي، رد المهاجم باكو الكاسير بعد ثوان ورفع النتيجة الى 3-1 مسجلا هدفه الرابع هذا الموسم (44).

الا ان الضيوف قلصوا الفارق مرة ثانية عبر شابي برييتو بتسديدة على الطائر من مسافة قريبة (45).

- ثلاثية لأتلتيكو وركلتان ضائعتان -

واستعد اتلتيكو مدريد الثالث لاياب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا بعد تخطيه ليستر الانكليزي 1-صفر، بفوز صريح على ضيفه اوساسونا متذيل الترتيب 3-صفر، برغم اهداره ركلتي جزاء في مباراة واحدة للمرة الثانية هذا الموسم.

واراح المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني هدافه الفرنسي انطوان غريزمان.

وسجل لـ"كولتشونيروس" لاعب الوسط البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو (30 و47) والظهير البرازيلي فيليبي لويس (61)، فيما أهدر كاراسكو ركلة جزاء في الدقيقة 89 ثم الغاني توماس براتي ركلة ثانية في الدقيقة الاخيرة أمام الحارس الايطالي سالفاتوري سيريغو.

وفشل اتلتيكو بتسجيل آخر 6 ركلات جزاء له في الدوري.

وحقق ديبورتيفو لا كورونيا فوزا مصيريا من أجل صراع البقاء في دوري الأضواء، على حساب ضيفه ملقة 2-صفر.

ويدين ديبورتيفو لا كورونيا بفوزه الأول على ملقة منذ الخامس من كانون الثاني/يناير 2013 والأول في المراحل الخمس الأخيرة، الى خوسيه لويس سان مارتن ماتو وبدرو موسكويرا اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 47 و67 على التوالي.

ورفع ديبورتيفو لا كورونيا رصيده الى 31 نقطة في المركز الخامس عشر موقتا وبفارق 9 نقاط عن منطقة الخطر، فيما تجمد رصيد ملقة عند 33 في المركز الرابع عشر بعد تلقيه هزيمته الخامسة عشرة هذا الموسم والثانية في المراحل الخمس الأخيرة.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ريال مدريد         75 نقطة من 31 مباراة

2- برشلونة            72 من 32

3- اتلتيكو مدريد      65 من 32

4- اشبيلية             61 من 31

5- فياريال             54 من 31

أهداف مباراة ريال مدريد وخيخون: 

 

أهداف مباراة برشلونة وريال سوسييداد:

توتنهام يضيق الخناق على تشلسي بإنتظار خدمة من يونايتد

حقق توتنهام هوتسبر الوصيف المطلوب منه بفوزه المتوقع والكبير على ضيفه بورنموث 4-صفر السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، وأصبح بانتظار خدمة من مانشستر يونايتد الذي يستضيف الأحد تشلسي المتصدر على "اولدترافورد"، فيما فاز مانشستر سيتي على ارض ساوثمبتون 3-صفر واصبح ثالثا.

على ملعب "وايت هارت لاين"، لم يجد توتنهام صعوبة تذكر في تحقيق فوزه الثاني عشر على التوالي بين جمهوره للمرة الأولى خلال موسم واحد، والسابع تواليا بالمجمل، وجاء على حساب بورنموث الذي أجبر فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو على الاكتفاء بالتعادل السلبي عندما تواجه الفريقان ذهابا في تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

ورأى بوكيتينو "أن مهمتنا كانت الحصول على النقاط الثلاث وحصلنا عليها. الآن، إذا أخفقوا (تشلسي) فنحن هناك (في قلب الصراع). الضغط الآن على تشلسي من أجل محاولة الفوز في اولدترافورد".

وحسم توتنهام اللقاء في غضون 4 دقائق بعدما افتتح البلجيكي موسى دمبيلي التسجيل في الدقيقة 16 إثر ركنية نفذها الدنماركي كريستيان ايريكس، ثم أضاف الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين الثاني في الدقيقة 19 بعد تمريرة من هاري كاين العائد من إصابة أبعدته عن الملاعب حوالي شهر (شارك بديلا في لقاء المرحلة السابقة التي فاز بها فريقه على واتفورد 4-صفر)، مسجلا هدفه الخامس في مبارياته الست الأخيرة في الدوري.

وفي بداية الشوط الثاني، وجه كاين الضربة القاضية لبورنموث بعد تمريرة من ديلي آلي (48)، ليصبح رابع لاعب في تاريخ الدوري الممتاز يسجل 20 هدفا أو اكثر لثلاثة مواسم متتالية بعد الن شيرر والفرنسي تييري هنري والهولندي رود فان نيستلروي.

كما أصبح كاين (23 عاما) أول لاعب في تاريخ سبيرز يسجل 20 هدفا أو أكثر خلال ثلاثة مواسم متتالية في دوري الأضواء (الدرجة الأولى والدوري الممتاز الذي إنطلق عام 1992) منذ جيمي غريفز في اواخر الستينات.

وأكد كاين أن بورنموث من ضحاياه المفضلة لأن هدف السبت كان السادس له في المواجهات الأربع التي جمعت الفريقين في الدوري الممتاز.

وعندما كان الحكم في طريقه لإطلاق صافرة النهاية، خطف توتنهام هدفه الرابع عبر البديل الهولندي فينسنت يانسن الذي سدد الكرة في بادىء الأمر بالحارس بعد عرضية من الويلزي بن ديفيس، ثم عادت اليه فتابعها في الشباك (2+90).

ورفع توتنهام الذي لم يذق طعم الهزيمة سوى مرة واحد في المراحل الـ17 الأخيرة، رصيده الى 71 نقطة في المركز الثاني بفارق 4 نقاط عن جاره اللدود تشلسي المتصدر الذي يحل الأحد ضيفا على غريمه مانشستر يونايتد في مباراة يعول عليها كثيرا سبيرز من أجل العودة بقوة الى دائرة المنافسة على اللقب الذي أفلت منه في الأمتار الأخيرة الموسم الماضي.

وستكون نهاية الموسم صعبة جدا على توتنهام، لاسيما أن بانتظاره مباريات قوية جدا إن كان ضد ليستر سيتي بطل الموسم الماضي في معقل الأخير، أو جاره اللدود ارسنال على أرضه أو مانشستر يونايتد.

وارتقى مانشستر سيتي الى المركز الثالث موقتا بفوزه على مضيفه ساوثمبتون 3-صفر. 

وسجل لفريق المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا القائد البلجيكي فنسان كومباني برأسية اثر ركنية (55). وبتمريرتين من البلجيكي كيفن دي بروين، سجل الالماني لوروا سانيه والارجنتيني سيرخيو اغويرو الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 77 و80.

ورفع سيتي رصيده الى 64 نقطة بفارق نقطة ليفربول الذي يحل على وست بروميتش الاحد.

وقال غوارديولا: "هذه نتيجة هامة جدا لنا من أجل التأهل الى دوري الابطال".

- ليستر يتعثر وايفرتون يزيح يونايتد وارسنال -

وتعثر ليستر للمرحلة الثانية على التوالي بعد سلسلة من خمسة انتصارات مع مدربه الجديد كريغ شكسبير، وهذه المرة بالتعادل خارج قواعده مع كريستال بالاس 2-2 في مباراة تقدم خلالها مرتين عبر الألماني روبرت هوث (6) وجايمي فاردي (52).

لكن المضيف اللندني رفض الاستسلام بين جماهيره وعادل مرتين بواسطة الفرنسي يوهان كاباي (54) والبلجيكي كريستيان بينتيكي (70) الذي سجل هدفه الثالث في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري، وذلك بعدما اكتفى بواحد في المباريات الـ13 التي سبقت هذه السلسلة.

وكان حامل اللقب خرج فائزا من مبارياته الخمس الأولى في الدوري مع خليفة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، لكنه سقط في المرحلة السابقة أمام ايفرتون (2-4) وأتبعها بالخسارة في منتصف الأسبوع أمام مضيفه اتلتيكو مدريد الإسباني (صفر-1) في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال.

ويأمل ليستر أن يستعيد عافيته الثلاثاء عندما يستضيف نادي العاصمة الإسبانية، وصيف بطل الموسم الماضي، وأن يكرر سيناريو الدور الثاني من المسابقة القارية حين خسر أمام الفريق الإسباني الأخر اشبيلية 1-2 ثم فاز ايابا على أرضه 2-صفر.

وعلى ملعب "غوديسون بارك"، صعد ايفرتون موقتا الى المركز الخامس على حساب مانشستر يونايتد وارسنال بفوزه على ضيفه بيرنلي بثلاثة أهداف لفيل جاغييلكا (49) وبن مي (71 خطأ في مرمى فريقه) والمتألق البلجيكي روميلو لوكاكو (74)، مقابل هدف لسم فوكس (52 من ركلة جزاء).

ورفع فريق المدرب الهولندي رونالد كومان رصيده الى 57 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف أمام يونايتد الذي يستضيف تشلسي الأحد، وثلاث نقاط أمام ارسنال الذي يختتم المرحلة الإثنين في ضيافة ميدلزبره.

وأنقذ الإيطالي فابيو بوريني نقطة لفريقه الجريح سندرلاند، متذيل الترتيب، باداركه التعادل 2-2 أمام وست هام يونايتد الذي تقدم مرتين بواسطة الغاني اندريه ايو (5) قبل أن يعادل التونسي وهبي الخزري من ركلة ركنية خادعة (26)، ثم عبر جيمس كولينز (47)، لكن فريق المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز خطف التعادل في الدقيقة الأخيرة.

وعمق واتفورد جراح سوانسي سيتي المهدد بالهبوط بالفوز عليه بهدف سجله الفرنسي ايتيان كابو (42)، فيما تغلب ستوك سيتي على هال سيتي بثلاثة أهداف للنمسوي مارمو ارناوتوفيتش (6) وبيتر كرواتش (66) والسويسري شيردان شاكيري (80)، مقابل هدف لهاري ماغواير (51).

- ترتيب فرق الصدارة:

1- تشلسي               75 نقطة من 31 مباراة

2- توتنهام             71 من 32

3- مانشستر سيتي      64 من 32

4- ليفربول             63 من 32

5- مانشستر يونايتد     57 من 30

 

أهداف مباراة توتنهام وبورنموث:

أهداف مباراة مانشستر سيتي وساوثمبتون:


أهداف مباراة ليستر وكريستال بالاس:

 

أهداف مباراة إيفرتون وبيرنلي:

أهداف مباراة واتفورد وسوانسي سيتي:

أهداف مباراة هال سيتي وستوك سيتي:

 

لايبزيغ يعبد مساره نحو دوري الأبطال ودورتموند يتخطى صدمة التفجير

ضمن لايبزيغ تأهله إلى دوري ابطال أوروبا بعد فوزه على فرايبورغ 4-صفر، السبت في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم، بينما تعافى بوروسيا دورتموند من صدمة التفجيرات بتخطيه اينتراخت فرانكفورت 3-1، وتعادل بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب مع مضيفه باير ليفركوزن من دون أهداف.

ورفع لايبزيغ الثاني رصيده إلى 61 نقطة، بفارق 18 نقطة عن هيرتا برلين الخامس الذي خسر أمام ماينتس صفر-1، وذلك قبل 5 مراحل على انتهاء الدوري، علما بأن الأندية الثلاثة الأولى تتأهل مباشرة الى دوري الابطال، فيما يخوض الرابع ملحقا مؤهلا.

كما قلص لايبزيغ، مفاجأة هذا الموسم، الفارق إلى 8 نقاط مع بايرن ميونيخ.

واختبر لايبزيع بداية رائعة تصدر على اثرها الدوري، بيد انه تراجع في الاياب، قبل ان يعوض تدريجا ويفوز في مبارياته الاربع الاخيرة.

على ملعب "ريد بول أرينا لايبزيغ" وأمام 41 ألف متفرج، ألحق لايزبيغ الخسارة الأولى بفرايبورغ في المراحل الثلاث الأخيرة، وهو حسم النتيجة في الشوط الأول بتسجيله هدفين عن طريق الدنماركي يوسف بولسن (36) وهدافه تيمو فيرنر (42). وفي الثاني، ضمن النقاط عن طريق الغيني نابي كيتا (51)، ثم سجل دييغو ديمي الهدف الرابع في اللحظات الأخيرة (90).

وقبل ثلاثة ايام من مباراة الاياب امام ريال مدريد الاسباني في ربع نهائي دوري أبطال اوروبا، حيث سيحاول تعويض خسارته الصعبة 1-2 على أرضه، أهدر بايرن ميونيخ الكثير من الفرص وعاد بنقطة التعادل السلبي من أرض باير ليفركوزن الحادي عشر.

وغاب عن بايرن هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الموقوف، وأراح مدربه الايطالي كارلو انشيلوتي الجناح الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري.

وأكمل ليفركوزن المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه الكرواتي تين يدفاي في الدقيقة 59.

وعاد هوفنهايم الثالث الى سكة الفوز بفوزه الصعب على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الثامن 5-3.

وتقدم هوفنهايم بثنائية المجري تادم تسالاي (9 و24)، لكن مونشنغلادباخ عادل في الشوط الاول بهدفين للدنماركي يانيك فيسترغارد (31) ولارس شتيندل (35).

وفي الثاني استعاد هوفنهايم تقدمه عن طريق التركي كريم دميرباي (58) ومارك أوث (75)، قبل أن يقلص السوري الأصل محمد داهود الفارق (79)، ويؤكد دميرباي الفوز في الدقيقة قبل الأخيرة.

وكان هوفنهايم تعرض لخسارة مفاجئة على ارض هامبورغ المتواضع 1-2، بعد فوزه على بايرن ميونيخ في المرحلة قبل الماضية.

- رويس يعود ويسجل -

وتخطى بوروسيا دورتموند، الرابع بفارق نقطة عن هوفنهايم، صدمة تفجير حافلته منتصف الأسبوع بفوزه على ضيفه اينتراخت فرانكفورت 3-1 على ملعبه "سيغنال ايدونا بارك" أمام 81 ألف متفرج.

وتعرضت حافلة دورتموند الثلاثاء لثلاثة تفجيرات أثناء توجهها الثلاثاء لمواجهة موناكو الفرنسي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ما أدى إلى كسر في معصم قلب الدفاع الاسباني مارك بارترا. وأرجئت المباراة الى الأربعاء وخسرها دورتموند 2-3 ليضعف حظوظه بالتأهل الى نصف النهائي لأول مرة منذ 2013.

وبعد عودته الى تشكيلة المدرب توماس توخل اثر ابلاله من اصابة عضلية في فخذه ابعدته 6 اسابيع، لم يتأخر لاعب الوسط ماركو رويس في افتتاح التسجيل بعد ضربه مصيدة التسلل وكرة متبادلة بين الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ والاميركي الشاب كريستيان بوليسيتش (2).

وعادل الدولي المكسيكي ماركو فابيان بتسديدة صاروخية رائعة سكنت المقص الايسر لمرمى السويسري رومان بوركي (29).

واستعاد الفريق الأصفر تقدمه بسرعة، عندما سار المدافع اليوناني سقراطيس بمفرده في منطقة الخصم، فلم يجد احدا امامه وسدد من الخارج كرة قوية سكنت المقص الايمن لمرمى فرانكفورت (34).

واقتنص اوباميانغ هدف الاطمئنان الثالث بعد مشوار جميل وتمريرة على طبق من فضة من الفرنسي البديل عثمان دمبيليه (86). ورفع الغابوني رصيده الى 26 هدفا في صدارة الهدافين بالتساوي مع البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ.

وقال مدرب دورتموند توماس توخيل ان لاعبيه كانوا "يتعلمون التعامل مه العواطف المتقلبة (بعد حادثة التفجير). أظهر اللاعبون شخصية لا تصدق ويستحقون أكبر اشادة ممكنة".

من جهته، أهدى سقراطيس هدفه " الى مارك بارترا وعائلته".

وتعرض هيرتا برلين الخامس لخسارة قد تحبط محاولته بالوصول الى دوري الابطال، أمام مضيفه ماينتس الخامس عشر صفر-1 بهدف داني لاتزا (45).

واوقف فولفسبورغ فورة ضيفه اينغولشتات وصيف القاع والحق به خسارته الأولى بعد ثلاثة انتصارات، عندما اسقطه بثلاثية نظيفة وابتعد بفارق خمس نقاط في المركز الثالث عشر.

وسجل النمسوي ماركوس سوتنر (45 خطأ في مرمى فريقه)، وهو اول هدف يسجله ايغنولشتات في شباكه في البوندسليغا، والتركي يونس مالي الذي سجل اول هدف مع فولفسبورغ بعد انتقاله من ماينتس (68) والمخضرم ماريو غوميز (80) اهداف الفائز.

وحقق اوغسبورغ السادس عشر فوزه الأول في سبع مباريات على ضيفه كولن 2-1، بهدفين للنمسوي مارتن هينتريغير (5) والهولندي بول فيرهايغ (23 من ركلة جزاء)، مقابل هدف لفيليب ماكس (65 خطأ في مرمى فريقه).

وتختتم المرحلة الأحد بمباراتي فيردر بريمن مع هامبورغ ودارمشتات مع شالكه.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- بايرن ميونيخ     68 نقطة من 28 مباراة

2- لايبزيغ           61 من 29

3- هوفنهايم         54 من 29

4- دورتموند         53 من 29

5- هرتا برلين       43 من 29

أهداف مباراة لايبزيغ وفرايبورغ:

أهداف مباراة دورتموند وفرانكفورت:

أهداف مبارة هوفنهايم ومونشنغلادباخ:

 

فوز بشق النفس لموناكو ونيس يضمن المنصة

تابع موناكو مشواره الناجح نحو لقبه الأول منذ 2000 بفوز صعب على ضيفه ديجون 2-1، فيما ضمن نيس الصعود على المنصة في نهاية الموسم وبالتالي حجز مكان مؤهل الى دوري أبطال أوروبا، بعد فوزه على ضيفه نانسي الذي يكافح لتجنب الهبوط 3-1، السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ورفع موناكو رصيده الى 77 نقطة في الصدارة، بفارق 3 نقاط عن باريس سان جرمان حامل اللقب في المواسم الاربعة الماضية والفائز على مضيفه انجيه 2-صفر الجمعة، وأربع نقاط عن نيس، رابع الموسم الماضي والذي لعب مباراة أكثر.

في المباراة الأولى على ملعب "لويس الثاني" وأمام 8500 متفرج، افتتح سيدريك فارو التسجيل للضيوف (42).

وفي الشوط الثاني، انتظر موناكو حتى الدقيقة 69 ليعادل عبر المغربي نبيل درار بعد ضربة حرة ارتدت من العارضة للكولومبي راداميل فالكاو، ثم يقتنص هدف الفوز عن طريق لفالكاو ومن ضربة حرة ايضا (81).

وخاض موناكو المباراة بعد فوزه على ارض بوروسيا دورتموند الالماني 3-2 في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا.

وفي المباراة الثانية، ضمن نيس الذي خسر مرتين فقط هذا الموسم، تحقيق أفضل مركز له في الدوري منذ 41 عاما (1975-1976)، علما بأنه أحرز اللقب أربع مرات في 1951 و1952 و1956 و1959.

ويتأهل بطل الدوري ووصيفه مباشرة إلى دور المجموعات من دوري الأبطال، فيما يخوض الثالث الدور التمهيدي الثالث.

وبرغم تخلفه بهدف موريس جونيور داليه (26)، سجل نيس ثلاثية عن طريق ميكايل لو بيهان (36) والعاجي جان ميكايل سيري (51 من ركلة جزاء و85)، ليخطف نقاط الفوز.

وقال رئيس النادي جان-بيار ريفيير: "هناك عملاقان أمامنا/ لكننا لن نستسلم".

وفاز رين التاسع على ليل الرابع عشر 2-صفر، بهدفي الكونغولي اليدموقراطي فيرميل موبيلي ندومبي (3) والعاجي جيوفاني سيو (29).

وتغلب غانغان الثامن على تولوز الحادي عشر 2-1، بهدفي جيمي بريان (53 من ركلة جزاء) والكسندر مندي (63) فيما سجل للخاسر اندي دولور (67 من ركلة جزاء).

وتعادل متز الخامس عشر مع كاين السادس عشر 2-2. سجل لمتز السنغالي اسماعيلا سار بتسديدة رائعة على الطائر (66) والمالي شيخ دياباتيه (83)، ولكاين الكرواتي ايفان سانتيني (74) وسيلفيو روني رودلان (88).

والحق مونبلييه الثاني عشر الخسارة الأولى بلوريان وصيف القاع بعد 3 انتصارات متتالية 2-صفر.

وسجل للفائز الجزائري رياض بودبوز (8) والبلجيكي اسحاق مبنزا (27).

وتختتم المرحلة الاحد بلقاءات نانت مع بوردو وباستيا مع ليون ومرسيليا مع سانت اتيان.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- موناكو                    77 نقطة من 32 مباراة

2- باريس سان جرمان     74 من 32

3- نيس                       73 من 33

4- ليون                       54 من 32

5- بوردو                     49 من 32

أهداف مباراة موناكو وديجون:

 

 

أهداف مباراة نيس ونانسي:

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة