GMT 19:00 2018 الأحد 10 يونيو GMT 4:21 2018 الإثنين 11 يونيو  :آخر تحديث
كشف ان إصابته في الكتف هي أسوأ ذكرى في مسيرته الكروية حتى الآن

محمد صلاح : هدفنا بلوغ الدور الثاني في المونديال.. والروح سلاحنا

ديدا ميلود

أجرى المهاجم المصري الدولي محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنكليزي مقابلة صحفية تطرق خلالها للعديد من المواضيع التي تهم عشاقه خاصة الإصابة التي تعرض لها في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد الإسباني، ومشاركة منتخب بلاده في مونديال روسيا 2018.

وتحدث صلاح لصحيفة "ماركا" الإسبانية عن إصابته بخلع في كتفه وخروجه من مباراة نهائي دوري الأبطال، معتبراً ذلك أسوأ ذكرى في مسيرته الكروية حتى الآن ، خاصة ان الإصابة كانت مؤلمة وجعلته يشعر بحالة إحباط لخوفه من إحتمالية حرمانه من المشاركة رفقة منتخب بلاده في المونديال .
هذا وطمأن محمد صلاح الجماهير المصرية على حالته الصحية بأنها اصبحت في افضل حال، مؤكداً جاهزيته لخوض غمار نهائيات كأس العالم ، بعدما اقترب من التعافي بشكل نهائي من الإصابة التي تعرض لها، متمنياً خوض المباراة الأولى من دور المجموعات ضد المنتخب الأوروغوياني.
وبسؤاله إذا ما كان راموس قد تعمد إيذاءه، رد صلاح قائلاً:" ربما يكون تعمد ذلك وتدخله قد يكون خروجاً عن النص".
كما تطرق محمد صلاح إلى تأهل مصر لمونديال روسيا، حيث اعتبره إنجازاً كبيراً واستثنائياً يشبه تتويج إسبانيا بكأس العالم 2010 بجنوب افريقيا، موضحاً ذلك بأن التأهل جاء بعد غياب دام 28 عاماً من آخر تأهل له في مونديال 1990 بإيطاليا، وخلال تلك الأعوام حقق المنتخب المصري لقب كأس أمم افريقيا اربع مرات، لكنه عجز عن بلوغ نهائيات كأس العالم، لذلك استحق ان يكون التأهل لروسيا طعماً مختلفاً.
وعن الهدف الذي يسعى صلاح وزملاؤه لتحقيقه في مونديال روسيا، فقد كشف بقوله :" منتخب مصر يتطلع لتجاوز دور المجموعات وبلوغ الدور الأول للمرة الأولى في تاريخه، لأن المنتخب يضم عناصر فنية مميزة، اضافة الى مدرب محنك ومتمرس"، مضيفاً :" لا أسعى في المونديال سوى لتقديم الإضافة لمنتخب بلادي بعيداً عن أي مجد شخصي".
هذا وأكد محمد صلاح ان قوة المنتخب المصري الحالي تكمن في روح المجموعة التي تسيطر على كافة اللاعبين وتحفزهم على تقديم أقصى جهودهم لصالح الفريق.
كما اشاد المهاجم المصري بالمدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر معتبراً إياه مدرباً كبيراً صاحب شخصية قوية، ساهم في تطوير أدائه التكتيكي خلاله تواجده مع منتخب بلاده.
وفي ختام مقابلته، أوضح محمد صلاح بأنه يحتفظ بأول ذكرى له عن نهائيات كأس العالم عندما شاهد المباراة النهائية لمونديال 2002 بمسقط رأسه، والتي جرت بين البرازيل وألمانيا، وعرفت تسجيل رونالدو هدفين قادت أبناء "السامبا" لرفع الكأس العالمية.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة