استقبل متحف اللوفر أبوظبي أكثر من 3000 طالب وأكثر من 300 معلم من مختلف أنحاء الإمارات العربية المتحدة، في إطار يوم مليء بالأنشطة الاستكشافية المخصصة لطلاب المدارس والتي تندرج في إطار البرامج الثقافية التي يطلقها المتحف. فعادة ما يُغلق المتحف أبوابه أيام الإثنين، إلا أنه فتح الأبواب خصيصاً للطلاب والمعلمين لاكتشاف مجموعة المتحف ومعارضه الخاصة وهندسته المعمارية في إطار زيارات مجانية شملت الموارد التعليمية الخاصة بالمتحف وكتيبات الأنشطة والعديد من ورش العمل التي تعزز الابتكار والأنشطة التفاعلية.

ففي سياق مهمة اللوفر أبوظبي التي تقوم على إشراك الصغار والشباب في أنشطة المتحف وتبسيط رسالته لتكون أقرب إليهم، تساهم مثل هذه الأنشطة في إنشاء نظام تعليمي غني يمكن للمشاركين فيه التفاعل مع مختلف أوجه المتحف من خلال بناء هيكل مستوحى من قبة اللوفر أبوظبي، أو ابتكار لوحة بقصاصات الورق مستوحاة من لوحة بييت موندريان، أو نسج تصاميم مستوحاة من معرض متحف الأطفال، أو حل الألغاز لاكتشاف معرض "10 آلاف عام من الرفاهية"، والعديد من الأنشطة الأخرى.