قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خرقاً جديداً في عالم تصاميم المجوهرات الحديثة حققته المصممة لمى حوراني مؤخراً من خلال طرحها لمجموعتين جديدتين لربيع وصيف 2012، تحت عنوان quot;خزانة العجائبquot; وquot;ريوquot; ليواكبا مسارها الراهن نحو العالمية.
مجموعة quot;خزانة العجائبquot; إستوحتها لمى حوراني من خزائن عصر النهضة في فرنسا، حيث تجمع ما بين مفردات من التاريخ الطبيعي، عالم الجيولوجيا، الآثار والحفريات التاريخية. لقد صممت لمى حوراني quot;خزانتها الخاصةquot;، التي ملأتها بعناصر غريبة وغير مألوفة، تجمع ما بين تصاميم مستوحاة من الحفريات الجيولوجية، العناصر الطبيعية، المفردات الأثرية، القطع الفنية التاريخية.
فوق خشبة مسرحها الخاص إستحضرت لمى حوراني عناصر متنوعة من ذاكرتها، مشاهداتها وأسفارها، حيث تتحرك على هذه الخشبة مفردات مرحة من عالم التاريخ الطبيعي، تحولت إلى كائنات هجينة وخيالية: فراشات لعوبة، أزهار، ورود ناطقة وخلايا نحل سحرية.. لقد أُعيدت هذه المخلوقات إلى الحياة من خلال ترصيعها بالأحجار الكريمة وشبه الكريمة.
وبدورها فإن مجموعة quot;ريوquot;، المستوحاة من مناخات البرازيل وعوالم أمريكا اللاتينية، جاءت متفجرة بالألوان الصاخبة، فتصاميم هذه المجموعة تستحضر خليطاً من الطاقة والشغف المميزة لأجواء مدينة quot;ريوquot; البرازيلية مثل: رقصة السامبا، الأقمشة الغنية بالألوان، الأقنعة المطرزة بالخرز الملون وأزياء الكرنفالات المتفجرة بالإثارة.
وبإستلهام هذه الأجواء المشبعة بالألوان والضوء قامت لمى حوراني بصياغة مفردات مجموعتها هذه، مستخدمة الأحجار الملونة، الكريمة وشبه الكريمة والفضة المصاغة يدوياً والمطلية بالذهب أو المعرضة للأكسدة، لتظهر التفاصيل الدقيقة والطبقات المتعددة لأعمالها المميزة، المستوحاة من روح الـquot;ريوquot;.