GMT 10:53 2017 الثلائاء 17 يناير GMT 10:55 2017 الثلائاء 17 يناير  :آخر تحديث

فليحة حسن: يوسف

إيلاف

 

 
مخبولةٌ 
ماتفتأ تذًكرهُ 
هو الهارب بقميصه وبقايا بنطال على ظهردراجة هوائية 
تاركاً الشمس والقمر يتعاوران على ضرب حائط بيته الطيني 
وسنابل العائلة تقّرضها فئران الجوع ! 
لم يكن عزيزاً في مصر ولا في غيرها 
أيّنما وجه وجهتهُ 
يسألونهُ عن هوية شاحبة 
فينّكرُصلته بالطين ، 
يوسف الجميل أفتراضاً 
تتحاشاه النساء 
ويُخاطُّ اسمه مع أقداح شاي الحفاة ، 
العاطلين عن الحبّ ، 
المهووسين بارتجال الأكاذيب،
ولدٌ بثياب مقطّعة 
يهشُّ الكلاب بعصاه 
ويَسّعَدُ حين غيابه عن الصفّ 
زليختهُ منتشية  بكأس لبن وقضمة تفاح 
تجلس الآن على شرفة دافئة 
تراقب زهور البنفسج 
أشجار البلوط 
ومرح  النحلات الصغيرات 
هذّاة كقصيدة عشق 
عالقة بين ذكرياتها 
تتأملها مثل لوحة ( أراكني )* 
تكتب شيئاً وتخبأه  
فأذا ماضجرتْ 
حلّقتْ على جناح حسون ! 
وفي الجهة الأخرى للأرض 
يجلس هو 
عجوز 
يحاول أن يتسلل لسطور صحيفة باهتة 
فتطيرُ بأخبارها بعيداً بعيداً 
حيثُ الأخوة مجتمعون عند الجبِّ 
يحاولون لمَّ شمل ماتبعثر من أرواحهم 
فلا يفلحون ! 
"يوسف" لوحة ( أسطورة أراكني للفنان الأسباني دييغو فيلاتكت )   
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات