GMT 8:11 2017 الإثنين 30 يناير GMT 8:13 2017 الإثنين 30 يناير  :آخر تحديث

سهام جبار: قصيدتان

إيلاف

 

1. كعلمٍ

نفد الزادُ
وانشقّتِ الأكياس
كل ما حملتُه معي انتهى
كأسٌ أخير سأشربُهُ
وأصوم
والترابُ معفّرٌ قلبي
أنوحُ كعلمٍ يلفّ جسدك
فتطلعُ روائحُ الرصاص
زبدَ دمٍ تمرّرهُ سواحلك
على بحر هذه الحياة
كل الذي رميتَه بالطوق غرق
وأنا آخر غرقاك
لا أبَ بعد يردّ عنكَ
ولا أمّاً تنادي البحر
فيستجيب
قد انتهيتُ من ثمالتكَ
المحمولة كل هذه السماوات
أغلّفُ تبرعمي بها
وما ينفكُّ قلبي
يتفتّحُ مثل عين
يحدّقُ بالذي لم يتبقَّ
يبحث
عن عناقٍ أخير
في ترابك!
2017/01/28

2. وقوع

عن الأرضِ أرتفعُ
ثم أهبط دون غنائم
قلمي مضرّجٌ 
بأفقٍ تائه
وجسدٍ على تراب

أعلو الأرض وأعدو
حصاناً بلا جنحين
معراجهُ
لحظةٌ ممتدةٌ دون هوادةٍ 
في مشرحة

ألتقطُ 
الورودَ المحنّطة
لقبور أيامي
سياطٌ تغزلُ كل يوم
سياطٌ تفكُّ كلَّ غزل

عيني تبحثُ
عن الذي يعلقُ
ثم لا يقوى على حملِ العلَق
ربّان هذه الأرض يجذٌفُ
ويغرقُ 
وعيني تبحثُ
ما تزالُ
عمّا سيعلقُ

أدوّنُ نغمَ النرد
حين يسقطُ
محوّماً مثل قمرٍ
يكتفي بتلقّي العشق
ويولّي حين ينام
الى الظلام

أبرمجُ خططَ التراب
لاعلاء صرحهِ اللازم
نحو السماء
أو في الأقلّ لمنع مدّها
الهاطلِ 
المتصاعد

عن الأرض
أرتفعُ
ثم لا أجد 
في الظلّ
الا
وقوعي
 
2017/01/28

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات