GMT 14:00 2017 الإثنين 13 فبراير GMT 15:43 2017 الأربعاء 15 فبراير  :آخر تحديث

سرقة كُتب نادرة تزيد قيمتها على مليوني جنيه

عبد الاله مجيد
  
سُرقت كُتب نادرة تزيد قيمتها على مليوني جنيه استرليني من مخزن في غرب لندن بعملية جريئة تمكن خلالها اللصوص من تفادي جهاز الانذار. وسرقت العصابة التي تضم ثلاثة لصوص أكثر من 160 مطبوعاً ثميناً بعد دخول المخزن الواقع قرب مطار هيثرو بما سُمي عملية سطو على طريقة افلام توم كروز "مهمة مستحيلة".  إذ تسلق اللصوص الى سطح المبنى وحفروا فتحات في السقف المصنوع من الألياف الزجاجة المدعَّمة قم نزلوا بحبال من ارتفاع 40 قدماً الى داخل المخزن وبذلك الاحتيال على اجهزة الانذار التي تعمل بحساسات كشف الحركة. واكدت شرطة اسكتلند يارد ان "كتباً ثمينة"  كثير منها تعود الى القرنين الخامس عشر والسادس عشر سُرقت خلال العملية التي نُفذت بين 29 و30 كانون الثاني/يناير. وقالت صحيفة ميل اون صندي ان احد تجار الكتب كانت لديه مطبوعات في المخزن خسر ما قيمته 680 الف جنيه استرليني من المواد الثمينة.  وقال خبراء ان من أثمن المسروقات نسخة تاريخها عام 1566 من كتاب نيكولاوس كوبرنيكوس "دورات الأجرام السماوية" ، تُقدر قيمتها بنحو 215 الف جنيه استرليني. ومن المسروقات الأخرى أعمال مبكرة لكل من غاليلو ونيوتن ودافنشي وطبعة تاريخها 1569 لكتاب دانتي "الكوميديا الالهية". 
وقال تاجر الكتب النادرة اليساندرو ميدا كيوير ان المسروقات "ليست شيئا يمكن شراؤه في اي مكان".  واضاف ان وراء كل كتاب من هذه الكتب عملا مضنياً من البحث في دور المزاد ومتاجر الكتب القديمة ومجموعات المقتنين. ولاحظ براين لايك من جمعية باعة الكتب النادرة "ان لا شيء كهذا ضرب تجارة الكتب النادرة من قبل".  ولا تعرف السلطات ماذا سيكون مآل الكتب ولكن يُعتقد انها سُرقت بطلب من أحد.  ونقلت صحيفة الغارديان عن مصدر مطلع "ان من المتعذر بيع هذه المطبوعات الى أي تاجر كتب محترم أو دار مزاد محترمة... ولا بد ان يكون مقتن وراء السرقة".  واشار الى ان الكتب المسروقة ملك ثلاثة تجار مختلفين من كبار العاملين في هذه السوق وان كتبهم مجتمعة تشكل "مجموعة في غاية الروعة". 
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات