GMT 10:35 2017 الإثنين 23 أكتوبر GMT 10:37 2017 الإثنين 23 أكتوبر  :آخر تحديث
بناء على رؤية الأمير محمد بن سلمان 2030

تقرير: السعودية تسعى إلى صدارة اقتصادات العالم

حيان الهاجري

الرياض: توقع تقرير موسع عن مستقبل الاستثمارات السعودية، ودور صندوق الاستثمارات العامة في تحقيق "رؤية المملكة 2030" أن يضع الصندوق السيادي، المتوقع أن تبلغ قيمته 1.4 تريليون دولار بحلول عام 2030، المملكة في صدارة اقتصادات العالم خصوصاً في مجالات التكنولوجيا.

مرحلة ما بعد النفط

وأكد التقرير الذي نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية أن السعودية أرسلت رسالة واضحة عن رغبتها في الابتعاد عن الاقتصاد المعتمد على النفط، مع طرحها أسهم "أرامكو" للاكتتاب العام، وأشار إلى أن أنها تسعى إلى أن تكون أكبر مستثمر في التكنولوجيا في العالم؛ بناء على رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 2030 لبناء اقتصاد جديد لمرحلة ما بعد النفط؛ إذ يرغب في استثمار الثروة السيادية السعودية في مشاريع استراتيجية داخل المملكة وخارجها، وبشكل خاص في مشاريع الطاقة العالمية".

وإذا سارت هذه الرؤية كما هو مخطط لها؛ فإن صندوق الاستثمارات العامة السعودي سيصبح أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم، وستتضاعف أصوله أكثر من عشر مرات بحلول عام 2030؛ ليبلغ نحو 1.4 تريليون دولار بأسعار الصرف الحالية، ورجّح أن يتجه الكثير من استثمارات الصندوق السيادي إلى شركات التكنولوجيا العالمية، بهدف الحصول على مردودات مالية جيدة، فضلاً عن بناء قدرات تكنولوجية هائلة للسعودية".

المحرك الرئيس لاقتصاد العالم

وأشار التقرير إلى تطلع الأمير محمد بن سلمان أن يصبح الصندوق السعودي المحرك الرئيس لاقتصاد العالم ولن تكون هناك أي حركة استثمارية أو تنموية في أي منطقة من العالم من دون أن يكون للصندوق صوت فيها.

ويوضح أن السعودية تعد من أكبر المستثمرين في شركة "أوبر" لخدمات النقل بعد أن ضخت 3.5 مليار في هذه الشركة في عام 2015. وضمنت السعودية مقعدا في مجلس إدارة إحدى أكبر شركات التكنولوجيا العالمية بتعيين ياسر الرميان عضوا في مجلس إدارة الشركة.

ويشير أيضا إلى أن السعودية تعهدت العام الماضي بتقديم مبلغ 45 مليار دولار لـ "صندوق رؤية سوفت بنك"، وهو صندوق استثماري لمجموعة سوفت بنك اليابانية في مجال الاستثمارات التكنولوجية.

تسريع ثورة المعلومات

وقد أطلق الامير محمد بن سلمان وماسايوشي سون، رئيس مجلس إدارة سوفت بنك هذا الصندوق في العاصمة البريطانية لندن العام الماضي.

ويضيف أنه بالنسبة لسون، الذي يعد أغنى رجل في اليابان، يمثل الصندوق جزءا من خطة عامة "لتسريع ثورة المعلومات"، وقد تمكن سون حتى الآن من جمع مبلغ 93 مليار دولار من الـ 100 مليار التي وضعها هدفا للصندوق.

ويشير التقرير أيضا إلى أن صندوق الاستثمارات السعودي حصل على نسبة 50 في المئة من أسهم شركة "أدبيتو" التي يديرها رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار في دبي. كما استثمر الصندوق 500 مليون دولار في شركة نون للتجارة الالكترونية في الشرق الأوسط التابعة للعبار ايضا.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد