GMT 10:55 2017 الأربعاء 10 مايو GMT 18:40 2017 الأربعاء 10 مايو  :آخر تحديث
إذاعة لبنان الرسميّة كرّمت الفنّان حليم الرومي

ماجدة الرومي لـ "إيلاف": أبي مستمرّ في صوتي دائماً

سعيد حريري

كاميرا "إيلاف" حضرت حفل تكريم الفنّان اللبنانيّ الكبير حليم الرومي من قبل إذاعة لبنان الرسميّة، وعادت بهذا التقرير المصوّر



 سعيد حريري من بيروت: كرّمت إذاعة لبنان الرسميّة الملحّن اللبنانيّ الكبير حليم الرومي بإطلاق إسمه على الأستوديو رقم ٥ في الإذاعة من خلال حفل دعا إليه وزير الإعلام اللبنانيّ ملحم الرياشي، وإدارة إذاعة لبنان، وحضرته كريمة الراحل الكبير الفنّانة ماجدة الروميّ

 

وبالمناسبة خصّصت الإذاعة بثّاً حياً عرّف المستمعين على أعمال الرومي، وإستقبلت الماجدة في حلقة خاصّة أدار فيها الحوار الناقد الفنيّ محمّد حجازي، ومدير الإذاعة محمّد إبراهيم، ومديرة البرامج ريتا الرومي

 

وإستذكاراً لأيّام بث الأغاني المباشرة في الإذاعة، قدّمت فرقة موسيقيّة بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي عدداً من أغنيات الرومي كـ "غنّي أحبّك أن تغنّي"، و"إسمع قلبي وشوف دقّاته". 

 

 وفي حديث خاصّ مع "إيلاف" قالت الماجدة: " أنا متأثّرة كثيراً اليوم، وأشعر أنّي عدتُ إلى بيت ربيت فيه، هذا البيت منّا، ولنا، هذا البيت الذي رأيته يكبر، ويتّسع رويداً رويداً". 

 

وعمّا إذا كانت تفكّر بإعادة فكرة الدويتو الذي قدّمته بينها وبين والدها عبر الشاشة في مهرجانات جونية مرّة جديدة، قالت: " أكيد، طالما أنّي مستمرّة، فأبي مستمرّ معي دائماً بصوتي، وضمير، وتقديري، وإحترامي... بابا معي". 

 

وعمّا إذا كان باستطاعة الجيل الحالي تقبّل فنّ حليم الرومي، وأغانٍ مثل "غنّي أحبّك أن تغنّي"، و"إسمع قلبي وشوف دقاتو"، و"يا محكّل رمشك" التي جدّدتها بصوتها، قالت: " لا، طبعاً لا، هذا الجيل موجود على غير موجة، فهذا الزمن غير الزمن الماضي، دخلنا في زمن جديد له مفاتيحه، ولكن من يعرف، ومن يريد، ومن يتذوّق من المستحيل ألاّ يمرّ على رصانة هذه الأعمال، وعلى رصانة هذا الإنتاج الذهبيّ للبنان في الجيل الذي سبقنا". 

 

وفي حديث لكاميرا "إيلاف" قال الوزير ملحم الرياشي: "هذا التكريم يعني الكثير للبنان، ولإذاعة لبنان، يعني الكثير للأصالة في وجه الإسفاف، والعصر السخيف الذي نعيش فيه للأسف، حليم الرومي هو وجه كبير من وجوه لبنان، لبنان العظيم، وليس لبنان الذي نرفضه، والذي لا نريد أن نبقى فيه، نريد تغيير لبنان بوجوه لا تموت أمثال حليم الرومي". 

 
 

 وكان لإيلاف في التقرير المصوّر دردشات وشهادات خاصّة من مدير الإذاعة اللبنانية محمّد إبراهيم، ومديرة البرامج في الإذاعة ريتا نجيم الرومي، ومدير عام الوكالة الوطنيّة اللبنانيّة للإعلام لور سليمان صعب، والمايسترو لبنان بعلبكي، والشاعر والنحّات رودي رحمة الذي نحت وجه حليم الرومي في لوحة وُضعت على باب الأستوديو الذي حمل إسم الراحل الكبير". 

 

تصوير فوتوغرافي: عبّاس مزهر 

تصوير فيديو ومونتاج: كارن كيلايتا

 

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ترفيه