: آخر تحديث

بدانة الأم تضاعف خطر إصابة أطفالها بـ"التوحد"

أفادت دراسة أميركية حديثة، بأن بدانة الأم وإصابتها بالسكري، أثناء فترة الحمل، لا تؤثر عليها وحدها، بل يمكن أن تكون سببًا فى إصابة أطفالها بمرض التوحد بعد الولادة.


أوضح الباحثون بكلية الصحة العامة، بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، أن بدانة الأم يمكن أن تؤثر على تطور الجهاز العصبي لأطفالها، ونشروا نتائج دراستهم فى العدد الأخير من دورية "طب الأطفال".
وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون حالة 2734 سيدة، عند ولادتهن أطفالا جدد، بمركز بوسطن الطبي بين عامي 1998 و 2014.

ورصد فريق البحث، أوزانهن أثناء الحمل، ومدى إصابتهن بمرض السكري، بما في ذلك سكر الحمل، ثم أتبعوا ذلك بفحص أطفالهن بعد الولادة، لبيان مدى إصابتهم بالتوحد فى الصغر.
وخلال فترة المتابعة، رصد الباحثون 102 حالة إصابة بمرض التوحد بين الأطفال الذين ولدوا للأمهات المشاركات فى الدراسة.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يولدون لنساء بدينات ويعانين من مرض السكري، كانوا أكثر عرضة من غيرهم بأربع مرات، لتطوير مرض التوحد، من أولئك الذين ولدوا لنساء غير بدينات أو يعانين من السكري.
وعن علاقة السمنة والسكري بالتوحد، قال الباحثون إن هناك احتمال أن البدانة والسكري يمكن أن يصيبان الأم بالالتهابات والإجهاد، ما يؤثر بشكل مباشر على الجهاز المناعى للأم، ويحد من نمو الجهاز العصبي للجنين، ويجعله عرضة لخطر الإصابة بمرض التوحد بعد الولادة.

وهناك فرضية أخرى طرحها الباحثون، وهى أن السمنة تعطل امتصاص جسم الحوامل لمكملات حمض الفوليك، التى تحد من مخاطر إصابة الأجنة بمرض التوحد بعد الولادة.
ومرض التوحد هو اضطراب عصبى يؤدي إلى ضعف التفاعل الاجتماعي والتواصل لدى الأطفال، وتتطلب معايير تشخيصه ضرورة أن تصبح الأعراض واضحة قبل أن يبلغ الطفل من العمر ثلاث سنوات، ويؤثر التوحد على عملية معالجة البيانات في المخ.

ووفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن حوالي 1-2 من كل 100 شخص يصابون بالمرض حول العالم، ويصاب به الذكور أكثر من الإناث بأربع مرات.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل