GMT 10:48 2017 الثلائاء 17 يناير GMT 10:54 2017 الثلائاء 17 يناير  :آخر تحديث

قاعة استهلاك المخدرات في باريس تستقبل نحو مئتي مدمن يوميا

أ. ف. ب.

بعد مرور ثلاثة أشهر على افتتاحها، باتت أول قاعة رسيمة لاستهلاك المخدرات في العاصمة باريس تستقبل نحو مئتي مدمن مخدرات يوميا، بحسب جمعية "غايا" التي تدير المشروع.
فتحت أول قاعة رسمية لاستهلاك المخدرات في فرنسا أبوابها في باريس قبل ثلاثة أشهر، وتستقبل يوميا نحو مئتي مدمن مخدرات في أقسامها المفتوحة على مدار الأسبوع، بحسب الجمعية التي تدير هذا المشروع.
وقال جان-بيير لوم، رئيس جمعية "غايا"، "نستقبل ما بين 170 و220 شخصا في اليوم الواحد، وهي نسبة كبيرة من الوافدين في خلال ثلاثة أشهر تدل على أن الحاجة ماسة إلى هذه القاعة".

وفتح هذا المركز المعروف رسميا باسم "قاعة استهلاك المخدرات في ظروف أقل خطرا" في السابع عشر من أكتوبر 2016. وقصده نحو 5 آلاف شخص للتزود بمواد معقمة.
وقد أثار هذا المشروع الأول من نوعه في فرنسا جدلا في البلاد، إذ أعرب سكان المنطقة عن خشيتهم من أن يؤدي إلى ازدياد الأعمال الإجرامية والاتجار بالمخدرات في هذا الحي الواقع في شمال شرق العاصمة الفرنسية، والمعروف بوجود نسبة كبيرة من مدمني المخدرات فيه.

ويفتح المركز الممتد على 450 مترا مربعا في باحة مستشفى كل يوم من الواحدة والنصف ظهرا إلى الثامنة مساء، مع مدخل خاص به يفصله سياج عليه كاميرا مراقبة. وهو يتضمن قاعة استقبال وانتظار و12 صالة استهلاك، فضلا عن مكاتب يمكن للمدمنين قصدها لطلب المشورة والخضوع لفحصوات تشخيص الأمراض، من قبيل الإيدز والتهاب الكبد من نوع "سي". ويعمل فيه نحو عشرين طبيبا وممرضا ومساعدا اجتماعيا وعنصر أمن.

وبعد فتح هذه الصالة في باريس، افتتحت صالة أخرى في ستراسبورغ في السابع من نوفمبر متاحة لسكان شرق فرنسا والمدن الألمانية الحدودية، في إطار تجربة ممتدة على ست سنوات. وتنضم فرنسا بالتالي إلى ألمانيا وأستراليا وكندا وإسبانيا والدانمارك ولوكسمبورغ والنروج وهولندا وسويسرا، حيث تتوافر مواقع من هذا القبيل أثبتت فعاليتها خلال السنوات الماضية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل