GMT 10:49 2018 الإثنين 22 يناير GMT 11:08 2018 الإثنين 22 يناير  :آخر تحديث

جيرمي سكوت يتحدث لـ "إيلاف" عن تعاونه مع لونغشامب

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة

يتحدث المصمم العالمي جيرمي سكوت عن خطوة انضمامه لدار لونغشامب في دردشة خاصة مع "إيلاف"ن لافتا الى انه كله ثقة بفريق العمل الذي يشعر بحرية التعبير عن نفسه معه. إليكم اللقاء:

1- كيف قادتك الظروف للعمل مع لونغشامب ؟
تواصل معي أحد الأشخاص لنتناقش بشأن  لونغشامب وأفكارها. ثم التقيت بالرئيس التنفيذي للدار، جان كاسيجرين، الذي يستمتع باقتناء الأعمال الفنية. ومن هنا، جاءت خطوة انضمامي للدار.

2- ما الذي أقنعك للعمل على ذلك المشروع ؟
أنا أثق تماما بفريق العمل من حيث المسار الفني الذي يختاروه وكذلك الرسالة التي سأقوم بنقلها أو تغطيتها. فضلا عن أن بمقدوري التعبير بحرية عن نفسي، بعيدا عن الهدف التجاري للمشروع.

3- ما هي طريقة العمل الخاصة بك بالنسبة لهذا العمل ؟
هذا العمل جزء من سلسلة، أو بالأحرى، طريقة راسخة في هذه اللحظة. ويمكنني القول إنه قصيدة غنائية للوقت الحاضر يمكن أن تكتمل بتبجيل الخط الإنتاجي، انطلاقا من حب إيماءة تشبه في الغالب جوهر النية أو حالة الوعي. وحين أبدأ العمل، تكون هناك ورقة فارغة أمام. ثم أنظر لها. وأنتظر. ثم أبدأ في استشعار الخط الأول، وبعدها يبدأ في التحرك بكل مكان داخل الإطار، وأحيانا يقفز للخارج، ثم يعود ثانية .. ثم أثبته في مكانه، أو أجعله "يتثبت" حين تتوقف صورتي الذهنية عنه ولا تتحرك. وأنا أختار ما أتصور أنه الوضع المناسب في "اللحظة التي عشتها"، أو أقرر اللحظة التي أرغب في تذكر أني عشتها. وأختار حاضري. الحاضر. وأنا أستعين بأدوات دائمة لكي لا يكون بوسعي مسح أي شيء. فكل خط أقوم برسمه يجب أن يكون قرارا نهائيا لأنه مع رسمه مرة ثانية، يبدأ الشك في تغليف الانسجام ويطغى على أهمية العمل بأكمله. وبعدها يبدأ كامل تصوري عن الفكرة في التكشف شيئا فشيئا، ومن ثم يظهر لي من أكون، ومن أود أن أكون، أو من أعتقد أنه أنا. 

4- ما هي الرسائل التي تبعث بها من خلال ذلك العمل ؟
حين تكتمل كل التصاميم، ألقي نظرة ثانية ولا يكون هناك مزيدا من الخطوط، لكن الألوان تبدأ في التحرك بداخل المنظومة. ومع تحول العمل البصري إلى واقع ملموس، يجب أن تتم تسميته ومن ثم يأتي دور الكلمات لكي تتراقص حول بعضها البعض. وأنا أحب خطوط ومنحيات الحروف، والطريقة التي تبدو بها، والصوت الذي يصدر عنها حين تصطف لجوار بعضها البعض. وكذلك معنى الحروف بالطبع، خصوصا عند أخذها ترخيص شعري كامل مع الكلمات. لذا فإن العمل المختار أطلق عليه L’Eau de Là, Émoi أو ( المياه من هناك، عاطفة ). فمساعدة الناس على رؤية الانسجام حيث يبدو واضحا هي دعوة للعثور عليه حيث يكون موجودا على الأقل. 

5- ما هي العلاقة التي تود بنائها مع لونغشامب عبر هذا العمل ؟
أود تكوين علاقة قائمة على الصداقة، الاحترام والإلهام.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل