GMT 16:58 2015 الأحد 8 فبراير GMT 11:37 2015 الإثنين 9 فبراير  :آخر تحديث
في محاولة لقبول الاختلاف وتقبل الطرف الآخر

طاولة مستديرة للمعارضة السورية في لندن

بهية مارديني

أعلن زارا صالح عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكوردي في سوريا في تصريح لـ"إيلاف" عن التحضير لطاولة مستديرة في لندن بين قوى المعارضة السورية الأحد المقبل، وقال ان هذا اللقاء المزمع عقده في 15 الشهر الجاري هو" ضرورة وحاجة لأطياف المعارضة السورية".


بهية مارديني: كانت القوى السورية التقت في وقت سابق في أوكسفورد، وكان لقاء ناجحا، طرح فيه المعارضون السوريون الواقع السياسي والميداني والمستجدات على الأرض.

وأشار صالح الى ان هذه الخطوة تاتي استكمالا للمبادرة التي أطلقها حزب يكيتي الكردي في بريطانيا في شهر آب/أغسطس من العام الماضي، والتي عقدت في مدينة أوكسفورد، ولفت الى ان اللقاء هذه المرة سيكون في العاصمة لندن لكي تتسنى مشاركة أكبر عدد من شخصيات المعارضة السورية من سياسيين و مثقفين".

وشدد القيادي الكردي على أن الهدف منه "ليس الاعلان عن تجمع جديد، لأن السوريين لم يعد يهمهم الأسماء وجماعات تحت الطلب، بل الغاية هي أن يجتمع السوريون بمختلف تلويناتهم القومية والثقافية والدينية حول طاولة سورية مستديرة يتم طرح مجمل القضايا التي تهم الجميع ومحاولة قبول الاختلاف والاستماع إليه على الأقل وهذا ما لم يمارسه السوريون طيلة عقود وحتى بعد الثورة".

وأضاف ان "هناك جالية سورية كبيرة في بريطانيا"، ولكنه وصفها بأنها "منغلقة على نفسها وتحتاج حراكا، ونحن في منظمة اليكيتي بادرنا إلى كسر هذا الحاجز، ودعونا الجميع، بمن فيهم الذين لا نتفق معهم سياسياً، ولكن يجمعنا وطن سوري نسعى جميعاً الى استعادة من النظام البعثي الأسدي الداعشي، ولكي نؤسس لثقافة جديدة تقبل هذا التنوع ولا تقصيه أو تقمعه كما هو الواقع حاليا، وهذا التشتت الموجود في صفوف المعارضة".

ولفت صالح الى ايمان حزب يكيتي "بالحوار والتفاهم السياسي السلمي بين جميع السوريين وفي اللقاءات السابقة كان الهدف تجميع السوريين ومناقشة وطرح أفكار بهذا الخصوص، لكي يكون هناك على الأقل بيت سوري ثقافي يستطيع الجميع التعبير عن رايه، وإيصال فكرته حول سوريا ومستقبلها، وكذلك تفعيل الدور الثقافي للجالية. هذا وقد لاقت الفكرة صدى إيجابيًا بين الغالبية، وحتى الذين لم يشاركوا لأسباب خاصة بهم. إنها فرصة للتعارف عن قرب بين السوريين بعدما فرقهم النظام واليوم يدفعون دمًا".

وجاء في نص دعوة يكيتي أن الاجتماع يأتي "استكمالا للمبادرة التي اطلقتها منظمة بريطانيا لحزب يكيتي الكوردي في سوريا حول (الطاولة المستديرة) منذ شهر آب الماضي ودعوة المعارضة السورية كوردًا وعربًا إلى جلسات دورية لمناقشة مختلف القضايا في الشأن السوري بعيدا عن تشكيل اطر او البحث عن ممول كما جرت العادة، هي جلسات للنخب السياسية والثقافية لتكون لبنة في زرع ثقافة التنوع والشراكة وتعلم الاستماع للآخر والتي تفتقده عموماً".

واضاف قارئا لنص الدعوة "ان الجلسة هي منتدى معرفي تعارفي لكل السوريين والحرية في مناقشة كل القضايا وتقبل الاستماع للرأي المخالف بغض النظر عن المواففة او الخلاف".
 


في أخبار