GMT 6:00 2016 الخميس 13 أكتوبر GMT 3:56 2016 الجمعة 14 أكتوبر  :آخر تحديث
معتبرًا أنها جزء من الآلة الدعائية

مقرب من ترامب يتحدث عن تصريحات النائب الروسي

جواد الصايغ

حمل مصدر مقرب من الحملة الانتخابية لترامب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما مسؤولية استفزاز مسؤولين روس للشعب الاميركي.

إيلاف من نيويورك: علق مصدر قريب من الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، على التصريحات التي ادلى بها النائب الروسي فلاديمير جيرنوفسكي الموجهة الى الناخبين الاميركيين.

وقال المصدر في حديث لـ"إيلاف"، "هذه التصريحات تأتي ضمن الآلة الدعائية التي تعمل لصالح المرشحة الديمقراطية، عبر الدفع بملفات جديدة تستهدف ترامب".

واضاف" الآلة الدعائية تزعم وجود علاقات بين بوتين وترامب، والغاية من هذه التصريحات نشر الخوف بين الناخبين الاميركيين".

إدارة اوباما الضعيفة

واكد " أن ترامب اصاب  عندما قال انه سيعمل على ان تعود بلادنا لتكون عظيمة وقوية مرة أخرى،  فهذه التصريحات التي نسمعها ما كان اصحابها ليطلقوها لولا الادراة الضعيفة الموجودة في البيت الابيض منذ عام 2009. هذه الادارة التي اتسم اداؤها بالضعف الشديد طيلة السنوات الماضية مهدت الطريق امام ما نشهده اليوم، واعطت الجرأة لبعض الشخصيات كي تهدد وتلمح وتستفز الشعب الاميركي".

كلام الليل يمحوه النهار

واضاف" ادارة أوباما تتحمل كامل المسؤولية عن أي تصريحات استفزازية صادرة عن المسؤولين الروس، فموسكو تلعب دورها اليوم بسبب غياب أي رادع نتيجة تردد الادارة الموجودة في البيت الابيض، والاخيرة لم تقم مثلاً بأي خطوة جدية تجاه التدخل العسكري الروسي في سوريا، كما أن الخطوط الحمراء التي كان الرئيس الاميركي الحالي يهدد بها (استخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي) في الليل، سرعان ما كان يتراجع عنها في النهار".

وكان فلاديمير جيرينوفسكي، النائب الروسي المثير للجدل والمشهور بتصريحاته النارية، قال في مقابلة مع رويترز "إن ترامب هو الشخص الوحيد القادر على نزع فتيل التوترات الخطيرة بين موسكو وواشنطن، وحذر من أن هيلاري كلينتون قد تشعل شرارة الحرب العالمية الثالثة."

واشار جيرنوفسكي "الى انه يمكن للعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة أن تكون أسوأ من ذلك. السبيل الوحيد لتكون (العلاقات) أسوأ من ذلك هو أن تبدأ الحرب"، متوجهًا الى الاميركيين قائلاً "على الأميركيين الذين سيصوتون لاختيار الرئيس في الثامن من نوفمبر إدراك أنهم سيصوتون للسلام على كوكب الأرض إذا صوتوا لصالح ترامب. لكن إذا ما صوتوا لصالح هيلاري فإنها الحرب، ستكون فيلماً قصيراً وسيكون هناك هيروشيما وناغازاكي في كل مكان".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار