GMT 12:18 2016 الخميس 17 نوفمبر GMT 1:30 2016 الجمعة 18 نوفمبر  :آخر تحديث

رئيس بلدية نيويورك لترامب: سنبقى ملاذًا للمهاجرين

أ. ف. ب.

نيويورك: اكد رئيس بلدية نيويورك الليبرالي بيل دي بلازيو الاربعاء للرئيس المنتخب دونالد ترامب انه سيبذل كل ما يسعه لتفادي الترحيل الواسع النطاق للمهاجرين، لافتا الى "خوف" الكثيرين في المدينة الكبرى بعد انتخاب الرئيس الجديد.

وبعد زيارة برج ترامب في مانهاتن، حيث يعكف الرئيس المنتخب الملياردير على تشكيل ادارته، صرح دي بلازيو انه اكد للجمهوري انه سيقف في وجه تعهده ترحيل الملايين من المهاجرين غير الشرعيين والدفاع عن التقليد الاميركي القاضي بالترحيب بالاجانب.

وقال رئيس البلدية الديموقراطي "كررت امامه ان هذه المدينة والكثير غيرها حول البلاد ستبذل كل ما في وسعها لحماية سكانها وضمان عدم تمزيق العائلات".

وسبق ان اعلن دي بلازيو، على غرار رؤساء بلدية لوس انجليس وسان فرانسيسكو وشيكاغو وبوسطن وفيلادلفيا والعاصمة واشنطن، مدينته "ملاذا" للمهاجرين، متعهدا حماية المهاجرين الذين لا يملكون وثائق قانونية من الترحيل وتوفير الخدمات العامة لهم بغض النظر عن وضعهم القانوني.

وتعهد ترامب ترحيل او سجن عدد يصل الى ثلاثة ملايين مهاجر مخالفين للقانون واصحاب سوابق بعد تولي منصبه في 20 يناير. كما تعهد وقف برنامج اطلقه الرئيس باراك اوباما يحمي اشخاصا وصلوا الى البلاد عندما كانوا اطفالا، من الترحيل.

كذلك اكد دي بلازيو، الديموقراطي اليساري الميول الذي كان أيد هيلاري كلينتون للرئاسة، ان موقف ترامب "مناقض لكل ما يشكل عظمة مدينة نيويورك، مدينة المهاجرين المطلقة". وتابع "هذا المكان ازدهر بفضل فتحه امام الجميع، هذا المكان بناه جيل تلو الاخر من المهاجرين".

وبعد انتخاب ترامب، صرح ترامب ان المدينة ستمحو من بياناتها أسماء مئات الالاف من المهاجرين السريين الذين حصلوا على بطاقة هوية بلدية للحؤول دون ان تتمكن الادارة المقبلة من رصدهم وترحيلهم، في آخر حلقة من سلسلة المواجهات بين السياسيين الاثنين.

رؤساء البلدية "متشوقون للمعركة
اثناء الحملة، وصف دي بلازيو المرشح الجمهوري بانه "خطير" وغير مؤهل لقيادة البلاد، فرد عليه ثري العقارات بوصفه "اسوأ رئيس بلدية" في الولايات المتحدة. لكن دي بلازيو أشار الاربعاء الى ان حديثهما كان "صريحا" و"تحلى بالاحترام"، وانه اكد لترامب انه سيكون "منفتحا اثناء مواصلة النقاشات المهمة، لكن كذلك متيقظا".

وبعد ان قطع ترامب اثناء الحملة وعدا بترحيل جميع المهاجرين السريين من البلاد ويقدر عددهم بـ11 مليونا، ذكر في مقابلة الاحد أنه سيركز بالاحرى على "الافراد المجرمين ويملكون ملفات جرمية وأعضاء العصابات وتجار المخابرات" وطردهم والعمل على "ضمان أمن حدودنا".

وكرر التاكيد على تنفيذ وعده ببناء جدار على الحدود مع المكسيك التي تمتد بطول 3200 كلم، مقرا انه قد يكتفي بسياج في بعض أجزائه. وفي ترديد لأصداء موقف دي بلازيو، صرح رئيس بلدية شيكاغو رام ايمانويل بعد بث المقابلة ان مدينته "مدينة ملاذ، وستبقى كذلك"، مؤكدا للمهاجرين السريين "أنتم بامان وسلامة وتتمتعون بالدعم في مدينة شيكاغو".

كما اكد رئيس بلدية لوس انجليس اريك غارسيتي الديموقراطي لترامب "في اليوم الاول من الرئاسة، اذا راينا شيئا معاديا لسكاننا ولمدينتنا او مسيء لاقتصادنا او لامننا، فسنرفع اصواتنا ونشهر مواقفنا، سنثير ضجة ونتحرك". وهدد ترامب بقطع التمويل الفدرالي لتلك المدن.

لكن جوناثان بليزر من مجلس الهجرة الاميركي الذي يدافع عن حقوق المهاجرين اكد ان السلطات البلدية لم تخضع للتخويف، بل حتى انها "متشوقة للمعركة". واضاف انهم "يختلفون سياسيا" مع أجندة ترامب، "لكن المسألة أكبر من ذلك، فهم يؤمنون انهم قادرون على الفوز في المعركة سياسية وقضائيا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار