GMT 12:49 2016 الجمعة 18 نوفمبر GMT 14:00 2016 الجمعة 18 نوفمبر  :آخر تحديث
تعكس بشكل واضح صراع واشنطن ـ موسكو لا بل أكثر توترًا

مماحكات كيربي ـ تشيتشاكيان الدائمة تخطف الأضواء

نصر المجالي من واشنطن

يبدو أن ما بين روسيا والولايات المتحدة من صراعات أقل بكثير من حجم الصراع بين القائم بين المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي والصحافية الروسية غايانا تشيتشاكيان مراسلة قناة (روسيا اليوم ـ RT) في واشنطن.

إيلاف من واشنطن: تلاحظ أوساط إعلامية ودبلوماسية على الدوام "المماحكات الكلامية" المستمرة بين المتحدث الأميركي والصحافية الروسية، وخصوصًا حين تطرح عليه سؤالًا يتعلق بالموقف الأميركي من أية قضية مثار جدل في العالم، خاصة حول سوريا أو العراق أو القرم. 

مراسلة RT غايانا تشيتشاكيان 

ويبدو أن صراع كيربي وتشيتشاكيان انتقل إلى دائرة أوسع، ولم يعد خلال المؤتمرات الصحافية وحسب، بل إن الأمر صار بيد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي لم يتوانَ عن الانتصار لإعلامية بلاده، مستنكرًا ومستهجنًا موقف كيربي ورده على سؤال لها خلال آخر مؤتمر صحافي يوم الخميس 17 نوفمبر. 

القيم الأميركية
وقال لافروف للصحافيين عقب اجتماعه مع نظيره الأميركي جون كيري في مدينة ليما عاصمة بيرو، في إشارة إلى حادث الإساءة إلى "غايانا تشيتشاكيان" مندوبة قناة روسيا اليوم، في مقابلة مع جون كيربي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية: "أظن أن هذا لا يعكس القيم الأميركية، وآمل ألا يعكس موقف وزير الخارجية الأميركي". 

يذكر أن وزارة الخارجية الأميركية تعقد كل يوم مؤتمرًا صحافيًا يُبثّ على التلفزيون والإنترنت مباشرة، وتعرض فيه كل الأزمات العالمية التي تتدخل فيها واشنطن. وخلال المؤتمر، يتحاور عشرات الصحافيين المعتمدين، الأميركيين والأوروبيين والآسيويين والعرب، مع الناطق في أجواء ودية في الغالب.

معاتبة المتحدث 
وحسب وكالة (سبوتنيك) الروسية، فإن لافروف ألمح إلى ضرورة معاتبة المتحدث باسم الخارجية الأميركية على الأسلوب غير المقبول للرد على أسئلة الصحافيين، بقوله: "على رؤساء كيربي أن يحاسبوه على ما يفعله". 

المتحدث الاميركي جون كيربي

من جانبها، رجت مندوبة قناة RT غايانا تشيتشاكيان أن يوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية ما هي المنظمات التي تزوّد واشنطن بالمعلومات الزاعمة أن الطيران الروسي قصف "خمسة مستشفيات" في سوريا. ورفض كيربي تقديم الإيضاح المطلوب، وقال إنه لا يضع مندوبي RT  في صف واحد مع مندوبي وسائل الإعلام "المستقلة".

مواجهة ديسمبر 2015
يشار إلى أنه في ديسمبر 2015 حدثت "مواجهة كلامية" بين كيربي والإعلامية الروسية، وهي عكست التوتر بين واشنطن وموسكو حول النزاعين في سوريا والعراق، فقد هاجم الناطق جون كيربي المراسلة غاياني شيشاكيان، واتهمها بـ"طرح أسئلة سخيفة جدًا"، بعدما سألته بإلحاح عن موقف واشنطن من نشر تركيا قوات في العراق.

وبعدما انتظرت دورها، كررت مراسلة (RT)، والتي تواظب على حضور المؤتمرات الصحافية في الخارجية، سؤالها لمعرفة ما إذا كانت واشنطن "توافق" أو لا توافق على الوجود العسكري التركي في شمال العراق بدون موافقة بغداد، ما يؤدي إلى توتر بين البلدين.

استياء كيربي 
وقال كيربي، الذي بدا مستاء فجأة من السؤال: "إنه أمر مضحك فعلًا". وتساءل متوجّهًا إلى الصحافية، وقد بدا عليه الغضب الشديد: "ألا يزعجك طرح هذه الأسئلة؟، عليك أن تنظري إلى هذه الأسئلة، وتسخري من نفسك، أليس كذلك؟، إنه أمر مزعج".

مراسلة RT ومواجهات دائمة مع كيربي

وعندما كررت الصحافية القول إن الولايات المتحدة تبدو غير مبالية بالانتشار التركي في العراق، الذي تقول أنقرة إنه يهدف إلى تدريب عراقيين على التصدي لتنظيم "داعش"، صعّد كيربي لهجته.

وقال: "أشير إلى أن فريقك نادرًا ما يطرح أسئلة صعبة على حكومتكم"، في إشارة إلى التلفزيون التي تعمل فيه، والذي يموّله الكرملين جزئيًا".

أضاف كيربي: "هنا في وزارة الخارجية يمكنكم القدوم، وطرح ما تريدون من أسئلة، ويمكن طرح أسئلة تنطوي على اتهامات، وبعضها كان اليوم سخيفًا". لكن الصحافية ردت بهدوء: "أي سؤال كان سخيفًا اليوم يا سيدي؟، أي سؤال يجب أن أشعر بالحرج منه"، قبل أن ينهي كيربي مؤتمره الصحافي، واصفًا القناة الروسية بأنها تمارس سياسة إعلامية عدائية ضد الولايات المتحدة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار