GMT 7:00 2017 الأحد 15 أكتوبر GMT 20:31 2017 الأحد 15 أكتوبر  :آخر تحديث
طائرات التحالف فوق كركوك والبيشمركة وقوات الحكومة تتواجهان

العبادي: لا تنازل عن فرض سلطة الدولة بكردستان والمتنازع عليها

د أسامة مهدي

إيلاف من بغداد: أكد رئيس الوزراء العراقي ان حكومته لن تتنازل عن مهمة فرض سلطتها في اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها في وقت تتواجد قوات الحكومة والبيشمركة الكردية وجههاً لوجه في كركوك وسط تحليق لطائرات التحالف الدولي.

وشدد رئيس الوزراء حيدر العبادي على موقف حكومته الثابت بضرورة الغاء نتائج الاستفتاء الذي اجراه اقليم كردستان في 25 من الشهر الماضي مؤكدًا على استمرار الحكومة بتطبيق القرارات التي اتخذتها في هذا الصدد من خلال حظر الطيران الى مطارات الاقليم ودعوته لتسليم منافذه الحدودية مع الجوار الى الحكومة الاتحادية.

وبحث العبادي خلال اجتماعه مع وفد اتحاد القوى العراقية السنية بجميع مكوناته برئاسة النائب صلاح الجبوري "الانتصارات على عصابات داعش الارهابية وتحرير الاراضي اضافة الى الاجراءات القانونية والدستورية لبسط السلطة الاتحادية في اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها واعادة النازحين والاوضاع السياسية والامنية في البلد"، كما نقل مكتبه الاعلامي في بيان صحافي اطلعت على نصه "إيلاف" الليلة الماضية.

واكد العبادي على "موقف حكومته الثابت المعتمد على القانون والدستور بإلغاء نتائج الاستفتاء وفرض السلطة الاتحادية في جميع مناطق العراق والحفاظ على وحدة البلد".. مشددًا على "استمرار الحكومة بتطبيق القرارات التي اتخذتها في هذا الصدد".

من جهته، اكد وفد اتحاد القوى على "تأييده الكامل لاجراءات الحكومة وموقف العبادي بالحفاظ على وحدة العراق "في ما يخص الاستفتاء غير الدستوري لاقليم كردستان ودعمه للاجراءات المتخذة لفرض السلطة الاتحادية في اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها وهو ايضا يمثل الموقف الرسمي لتحالف القوى"، كما قال البيان.

وجاءت تأكيدات العبادي هذه في وقت تتصاعد حدة المواجهات بين القوات العراقية والبيشمركة المناطق الواقعة جنوب كركوك واستعادت عدة مواقع، فيما انسحبت قوات البشمركة دون قتال.

وبدأت التوترات في كركوك منذ اصرار الاكراد على اجراء الانفصال الاستقلال فيها على الرغم من معارضة بغداد، وبقي محافظها في منصبه على الرغم من قرار البرلمان إقالته.

ومن اجل تفادي صدامات مسلحة، امهلت القوات العراقية قوات البيشمركة 48 ساعة للانسحاب وتسليم مواقعها للحكومة الاتحادية بنهاية مساء امس السبت حسب ما اكد مسؤول كردي. وبدوره، قال احمد الاسدي المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي ان ما يحدث في جنوب كركوك هو وجود قوات نظامية تتحرك وفق القانون وضمن أوامر وتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة وإدارة وسيطرة قيادة العمليات المشتركة .

ومع اقتراب نهاية المهلة، دخلت الولايات المتحدة التي تنشر قوات مع الجيش العراقي والبيشمركة على خط الازمة محاولة تهدئة التوتر. وقال وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس إن بلاده تحاول نزع فتيل التوتر وامكانية المضي قدما دون ان نحيد عيننا عن العدو، في اشارة الى قتال تنظيم داعش الذي يجري بدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

طائرات التحالف فوق كركوك والبيشمركة وقوات الحكومة تتواجهان

فيما تحوم طائرات تابعة للتحالف الدولي في كركوك تحتشد قوات عراقية واخرى من البيشمركة على اطراف المدينة في مشهد ينذر بوقوع اقتتال بين الطرفين.

وتقول السلطات الأمنية في إقليم كردستان إن القوات العراقية والحشد الشعبي يستعدان لشن هجوم على مدينة كركوك التي تتمركز فيها قوات البيشمركة الكردية التي ترفض الانسحاب من مواقعها التي تمركزت فيها بعد تحريرها من قبضة تنظيم داعش الذي سيطر عليها في 2014 .وتصاعد التوتر بين

وقال مسؤول كردي في البيشمركة ان طائرات تابعة للتحالف الدولي تحوم بسماء كركوك على ما يبدو للاطلاع عن قرب على المشهد بعد ان حذرت الولايات اقدام أي طرف على الهجوم، كما قالت وكالة "شفق نيوز" الكردية.

وقال رئيس اللجنة الامنية في محافظة كركوك آزاد جباري مساء السبت أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية أصدر تحذيرا مفاده بأنه سيقصف أي طرف يبدأ بالهجوم على الطرف الاخر في كركوك.

واضاف جباري ان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية قد ابلغ قيادة قوات البيشمركة بضبط النفس وعدم المبادرة بأي فعل متعهدًا بقصف الطرف الذي يبادر بالهجوم وضربه. واشار الى انه من المحتمل ان تكون تحذيرات قوات التحالف قد حققت اهدافها كون المؤشرات تسير نحو التهدئة.

واشار جباري الى ان التحالف الدولي أصدر تحذيرًا مفاده بأنه سيقصف أي طرف يبدأ بالهجوم على الطرف الاخر في كركوك.

وتصاعد التوتر بين بغداد واربيل على خلفية استفتاء الانفصال الذي اجراه اقليم كردستان الشهر الماضي واعتبرته بغداد مخالفًا للدستور وغير شرعي وشددت على رفضه وعدم التعامل معه ومع نتائجه.

واعلنت سلطات الاقليم بشكل متكرر خلال الايام الماضية ان قوات الحكومة المركزية تستعد للسيطرة بالقوة على حقول النفط في محافظة كركوك حيث تزود حقول النفط الثلاثة الواقعة في محافظة كركوك الاقليم بـ 250 الف برميل يوميا من اصل 600 الف برميل هي مجموع ما يصدره في اليوم.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار