GMT 10:00 2017 الأحد 22 أكتوبر GMT 16:17 2017 الأحد 22 أكتوبر  :آخر تحديث
الإعلامي أحمد موسى يتعرض للانتقاد والمساءلة

تسجيل صوتي منسوب لضابط شرطة يثير أزمة بمصر

صبري عبد الحفيظ

سكب الإعلامي أحمد موسى الزيت على النار عندما أذاع تسجيلًا صوتيًا منسوبًا لأحد الضباط الناجين من عملية الواحات، قال فيه إن أعدادًا كبيرة من الضباط والجنود قتلوا، مشيرًا إلى أن القوة الأمنية تعرضت للحصار، وتم إطلاق النار على أفرادها بعد أسرهم.

إيلاف من القاهرة: تسبب بث الإعلامي أحمد موسى، مقطعًا صوتيًا منسوبًا لأحد الضباط الناجين من عملية طريق الواحات بالجيزة، في حالة من الجدل والسخط في أوساط المصريين، وقال الضابط في التسريب الصوتي بعد انتهاء العملية مباشرة، إن "الإرهابيين محترفون جدًا"، مشيرًا إلى أن القوات الأمنية تم استدراجها إلى منطقة جبلية، وفوجئ المشاركون فيها من القادة والضباط والجنود بانقطاع الاتصالات عبر شبكات الهاتف النقال، بالإضافة إلى انقطاع الـ"جي بي إس"، على حد قوله.

وأضاف الضابط الذي قال إنه سمع من زملائه شهادات مروعة عن العملية، إن العناصر الإرهابية، أطلقت قذيفة هاون على أول سيارة مدرعة، فدمرتها، وأطلقت قذيفة أخرى على آخر سيارة، فدمرتها، وتعرضت القوات للحصار، وعمليات إطلاق نيران كثيفة.

وأوضح الضابط الذي يبدو أنه يعمل في الطاقم الطبي، أن المجموعة الإرهابية قتلت 8 جنود بالرصاص في الرأس مباشرة، كما قتلت الضباط بالطريقة نفسها، ولاسيما ضباط جهاز أمن الدولة، مشيرًا إلى أن عملية القتل تمت بإطلاق الرصاص في الرأس بالملامسة، على حد قوله.

وحسب ما ورد في التسجيل الصوتي، فإن أحد الضباط الناجين توسل إليهم ألا يقتلوه، فتركوه، وهو الضابط الذي أعلنت وزارة الداخلية عن عودته.

عملية ضخمة

وعقب الإعلامي أحمد موسى عبر برنامجه "على مسؤوليتى" المذاع على قناة "صدى البلد"، بالقول إن "قوات الأمن أمس خاضت معركة كبيرة ضد الجماعات الإرهابية على طريق الواحات، مشيرًا أن "ما حدث ليس حادثا إرهابيا، ولكن عملية عسكرية ضخمة تُديرها مخابرات دول".

وأثار بث المقطع الصوتي الكثير من الغضب في الأوساط الرسمية والإعلامية، وحذف موقع "يوتيوب" التسجيل، بينما نفت وزارة الداخلية ما ورد من معلومات فيه. وأصدرت بيانًا رسميًا، وقالت فيه "إن ما تم تداوله من تسجيلات صوتية على مواقع التواصل الإجتماعى وتناولته بعض البرامج على القنوات الفضائية غير معلوم مصدرها، وتحمل في طياتها تفاصيل غير واقعية لا تمت لحقيقة الأحداث التي شهدتها المواجهات الأمنية بطريق الواحات بصلة".

وأضافت وزارة الداخلية المصرية، أن "تلك التسجيلات وتداولها على هذا النحو يهدفان لإحداث حالة من البلبلة والإحباط في أوساط وقطاعات الرأي العام ويعكسان عدم مسؤولية مهنية". وأهابت وزارة الداخلية، عدم الالتفات لمثل تلك التسجيلات أو الاعتماد عليها كمصدر للمعلومات".

وتتجه نقابة الإعلاميين، إلى إيقاف الإعلامي أحمد موسى، بسبب إذاعة التسجيل الصوتي، وقال طارق سعدة، وكيل النقابة، إن الاتجاه في مجلس النقابة هو إيقاف موسى عن العمل.

وتعرض موسى لهجمات شرسة من زملائه الإعلاميين، ووصف وائل الإبراشي عبر برنامجه "العاشرة مساء"، مسرب التسجيل الصوتي بـ"الدنيء المنحط"، وطالب بالتحقيق في القضية، وقال "هذه الأفعال تهين الشهداء ولا يجب السكوت عليها".

وأضاف أن هذه التسريبات أرسلت إليه، لكنه رفض إذاعتها، وتابع: "المسرب لا يختلف عن الإرهابي في شيء".

مفبركة

ووصف الإعلامي عمرو أديب التسجيلات التي بثها موسى، بأنها "مفبركة"، وتساءل في برنامجه "كل يوم" عبر فضائية "on e": كيف نذيع حاجات مفبركة؟، معتبرًا أن ما حصل إهانة لـ"دماء الشهداء بشكل قذر".

وأعلن أنه عرض عليه خمسة فيديوهات من هذا القبيل، لكنه رفض بثها، وقال موجهًا حديثه إلى زميله أحمد موسى، بشكل استنكاري: لماذا لم تذيع فيديو والضباط "بيتحايلوا على الإرهابيين عشان ميموتهمش"، يستعطفونهم. وتابع: "كملوا كسروا البلد".

ودشن نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاغا يدعو إلى تقديم الإعلامي أحمد موسى للمحاكمة، وتفاعل فيه العديد من الشخصيات العامة المصرية.

ومن جانبه، اتهم رئيس الجمعية المصرية لمساعـدة الأحداث وحقوق الإنسان، محمود البدوي، جماعة الإخوان بالوقوف وراء الترويج للمغالطات عن الحادث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقال لـ"إيلاف"، إن قلة الوعي حول طبيعة وسائل ومنصات التواصل الاجتماعي الحديثة كان سببًا مباشرًا في تحولها من وسيلة جيدة ومتطورة جداً لتواصل بين الأشخاص، إلى وسيلة لترويج الشائعات وتبادل المعلومات الكاذبة والمغلوطة.

وأضاف البدوي أن "هذا الجدل المتعمد أثارته الكتائب الإلكترونية المنتمية لفصيل الإخوان، وانساق عدد غير محدود من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وراءه بدون وعي، مما خلق حالة من التشكيك في رجال الشرطة المصرية، الذين كانوا في مقام تنفيذ ضربة استباقية ونوعية لواحدة من أهم الخلايا الإرهابية المدعومة لوجستياً بأسلحة ثقيلة تعد من تسليح الجيوش النظامية".

ودعا وزارة الداخلية إلى "سرعة ملاحقة مروجي المقاطع الصوتية المكذوبة والمنسوبة إلي رجال شرطتنا البواسل، حول عملية الواحات الأخيرة، والتي خلقت حالة غير مسبوقة من الجدل والتشكيك في حسن الإعداد والتخطيط لهذه العملية النوعية، الأمر الذي ساهمت في اذاعته عبر بعض البرامج التلفزيونية"، حسب تعبيره.

وكان قوة أمنية مصرية تعرضت لعملية إرهابية مساء يوم الجمعة الماضي، أسفرت عن مقتل 16 شرطيًا بينهم ضباط في جهاز الأمن الوطني، وجاء الحادث بعد أربعة أيام على مقتل خمسة شرطيين في هجوم شنته مجموعة مسلحة على البنك الأهلي بمدينة العريش بشمال سيناء، والسطو على 17 مليون جنيه.

وقبل خمسة أيام تعرض ستة جنود على الأقل للقتل، وأصيب آخرون في هجوم شنته تنظيم ما يعرف بـ"ولاية سيناء" على نقاط عسكرية ‏في كرم القواديس والعجرة جنوب غرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.

وقتل المئات من قوات الجيش والشرطة في هجمات إرهابية، منذ عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، وإسقاط نظام حكم جماعة الإخوان في 3 يوليو 2013.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار