GMT 12:50 2017 الإثنين 6 نوفمبر GMT 12:54 2017 الإثنين 6 نوفمبر  :آخر تحديث
إيلاف المغرب تجول في الصحافة المغربية الصادرة الإثنين

المغرب يدين تحويل المساعدات الإنسانية من طرف الجزائر و "بوليساريو"

إبراهيم بنادي

الرباط: أكد عمر القادري، الدبلوماسي في البعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة في تدخله أمام اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن الجزائر التي تتبجح بدعمها المزعوم للسكان المحتجزين في مخيمات تندوف، "ثبتت إدانتها ومسؤوليتها"، ومعها جبهة البوليساريو، في اختلاس المساعدات الإنسانية المخصصة لهؤلاء السكان.

وكتبت "الصّباح" أن الدبلوماسي المغربي الذي كان يتحدث خلال اجتماع للجنة الأممية خصص لبحث"وضعية اللاجئين في العالم"، ندد، بالمناورات الجزائرية لتهريب المساعدات الإنسانية، مشيراً إلى تقرير المكتب الأوروبي لمكافحة الغش الذي أكد بالدلائل "التحويل المنظم والاحتيالي، بطريقة ممنهجة وعلى نطاق واسع، للمعونات الإنسانية الموجهة لمخيمات تندوف، وكذاالمسؤولية الثابتة للجزائر و جبهة البوليساريو في هذا الصدد".

وذكر في هذا السياق، بأن البرلمان الاوروبي اعتمد في 29 أبريل 2015 قرارا، "حث مفوضية الاتحاد الأوروبي على ضمان عدم حصول الأفراد الجزائريين والصحراويين المدانين فيالتقرير على المساعدات التي يمولها دافعو الضرائب الأوروبيون".

وبعد ما حاول ممثل الجزائر، دون جدوى، أن ينكر اختلاس المساعدات من قبل بلاده بل ووجود تقرير في هذا الشأن من طرف المكتب الأوروبي، عرضالدبلوماسي المغربي نسخة من هذاالتقرير على الوفود الحاضرة في قاعة الاجتماع، وتلا أمام الدول الأعضاء في الامم المتحدة توصياته الرئيسية التي تدين بشكل صريح الجزائر وجبهة البوليساريو في هذه الجريمة الشنعاء.

وأضاف القادري أن الجزائر تفرض ضريبة القيمة المضافة على المساعداتالموجهة لمخيمات تندوف "مستغلة ليس فقط بؤس هؤلاء الأشخاص، بلأيضا سخاء المانحين".

وقال في هذا الصدد "هذه هي الأسباب الحقيقية وراء استمرارالجزائر في رفض احصاء هؤلاء السكان، لكن ماهو مؤسف بالنسبة للجزائر، أن المجتمع الدولي لا ينخدع والتواطؤات الخسيسة بين الجزائرو" بوليساريو" تنكشف واحدة تلوالأخرى، والجزائر لا يمكنها الاستمرار في استغلال هؤلاء السكان الفقراء لملء خزائنها والاغتناء على حسابهم ".

تيار ابن كيران يضيق الخناق على العثماني

"الصّباح" كتبت كذلك أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، والقيادي في حزب العدالة والتنمية،يتعرض لضغط رهيب من قبل أعضاء في حزبه منذ بداية المشاورات لملء الفراغات التي خلفها "الزلزال الملكي" في وزارات بعينها.

وأضافت "الصباح" أن "تيار ابن كيران " ضيق الخناق على وزراء"العدالة والتنمية"، وأن الهجمات وصلت حد وصفهم بـ"المعزولين فيمكاتب مكيفة". وكشفت مصادر الصحيفة ذاتها، من داخل التنظيم، أن العثماني يحاول وقف "النيران الصديقة" الآتية منداخل حزبه.

العثماني يتلقى طلبات الاستوزار

في موضوع ذي صلة، كتبت الصحيفة ذاتها إن رئيس الحكومة سيتسلم، في الأيام القليلة المقبلة، طلبات الاستوزار من حزبي الحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية، تشمل 12 إسماً، 3 أسماء عن كل مقعد وزاري شاغر حالياً، قبل توجيهها إلى الديوان الملكي بغرض اختيار الأنسب.

وأضافت "الصباح" أن وزراء قدامى يتسابقون مع أطر شابة للانتماء إلى حكومة سعد الدين العثماني، فيما ستعرف السير الذاتية للجميع تمحيصا من خلال البحث عبر"البطاقة 2"، التي تدقق فيها الأجهزة الأمنية ومصالح وزارة الداخلية، ثم جرد ممتلكات المرشحين داخل المملكة وخارجها، مع معرفة مصادرها، وأيضاًممتلكات الأصول والعلاقات بباقي المسؤولين، والسلوك النفسي للمرشحين أثناء حدوث المشاكل، دون اغفال علاقاتهم بأسرهم.

نواب ينتفضون في وجه وكيل مجلس النواب

أما "الأخبار" فكتبت أن عدداً من أعضاء مكتب مجلس النواب انتفضوافي وجه الكاتب العام للغرفة الأولى خلال آخر اجتماع ضمهم، حيث لميستسغ نواب الرئيس والمحاسبون استفراد الكاتب العام بمهام المكتب،واستبعادهم من إعداد الميزانية، رغم أنها تدخل ضمن صلاحياتهم وفقالنظام الداخلي.

وأضافت مصادر الصحيفة أن الغاضبين تلقوا، كباقي النواب، مشروع ميزانية الغرفة الأولى، التي تقدر بأكثر من 32 مليار سنتيم حوالي (32 مليون درهم/3,2 مليون دولار )، بعدماأعدتها الكتابة العامة، لأربعة رؤساء،دون أي تشاور، فيما اكتفى الحبيبالمالكي بالتدخل لتهدئة الانتقادات والالتزام بتغيير آلية العمل والتخفيف من هيمنة المسؤول المعني بالغضب.

المغرب يحقق فوزاً جديداً في مجالالابتكارات

تختم "إيلاف المغرب" جولتها بـ"الأحداث المغربية" التي كتبت أن المغرب حقق فوزاً جديداً في مجال الابتكارات، من خلال مختبر"سمارتيلاب" للبحث والتطوير والابتكار، التابع للمدرسة المغربية للعلوم الهندسية "أمسي"، بنيله ميداليتين فضيتين في "ألبيكسبو"، معرض بيتغارام الدولي لتكنولوجيا الطاقة الكهربائية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار