GMT 1:00 2017 الجمعة 10 نوفمبر GMT 12:19 2017 الجمعة 10 نوفمبر  :آخر تحديث
قال إن السعودية تبحث كل الخيارات للتعامل مع حزب الله

الجبير: قصف الرياض بصاروخ إيراني يرقى لإعلان حرب

إيلاف- متابعة

الرياض: قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إنه يأمل ألا تتجه بلاده إلى مواجهة مباشرة مع إيران، مشيرًا إلى أن الصاروخ الذي أطلق على مطار الملك خالد في الرياض السبت الماضي كان إيراني الصنع، ومشابهًا لصاروخ أطلق على مدينة ينبع في 22 يوليو الماضي.

وأضاف في حوار مع شبكة "سي أن بي سي" الاميركية، أن الصاروخ هُرّب إلى اليمن وجُمع بواسطة خبراء في الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، مؤكدًا أن هؤلاء الخبراء هم من دربوا ونسقوا الهجوم على المملكة، واصفًا هذا الأمر بأنه يرقى إلى إعلان حرب.

الجبير أكد أن الوضع في لبنان مؤسف، وأن السعودية تبحث في خيارات عدة وتتشاور مع أصدقائها وحلفائها حول العالم لاتخاذ قرار في شأن السبل الاكثر فاعلية للتعامل مع حزب الله، مشيرًا إلى أن الأخير يختطف النظام اللبناني وأصبح أداة تستخدمها ايران للسيطرة على لبنان وللتدخل في كامل المنطقة، من تهريب الاسلحة الى البحرين، إلى النشاطات الإجرامية، مثل الاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال.

حازمة وحاسمة

وعن الخطوات المتوقعة بوجه حزب الله، قال الجبير: "على العالم أن يتأكد أننا صنفنا حزب الله منظمة ارهابية، وليس ثمة اختلاف بين جناح سياسي وجناح عسكري، وعلى العالم اتخاذ اجراءات ضده لجهة تقييد تحركاته، وصدهم في أي مكان يتحركون فيه. هذا ما نقوله. لا يمكننا أن نسمح بأن يكون لبنان منصة ينطلق منها الاذى للسعودية. الشعب اللبناني بريء. الشعب اللبناني يخضع لسيطرة الحزب، وعلينا أن نجد طريقة لمساعدة اللبنانيين على الخروج من قبضة الحزب".

أضاف: "نحن نبحث في كل الخيارات، ونتشاور مع أصدقائنا وحلفائنا لتحديد الطرق الأكثر فاعلية للتعامل مع حزب الله". وتابع: "قلنا بوضوح إنه لا يمكننا السماح للبنان بأن يكون قاعدة تنطلق منها الهجمات ضد السعودية، ونحضّ اللبنانيين والحكومة على اتخاذ خطوات حازمة وحاسمة ضد حزب الله".

وبعد تصريح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن ضرب حزب الله ليس فكرة جيدة، وأنه لا يريد أن يرى مزيدًا من زعزعة الاستقرار في المنطقة، قال: "أعتقد أن هذا الكلام ينسجم مع ما يفكر به الجميع. علينا أن نجد طرقًا لكبح جماح نفوذ الحزب، ووقف نشاطاته الارهابية وتورطه في شؤون دول أخرى لصالح إيران. وليس ثمة تعارض في المواقف".

وهل السعودية مستعدة للذهاب وحدها ضد الحزب مباشرة من دون مصر، قال: "أعتقد أن لدينا عددًا كبيرًا من الدول حول العالم، إذا لم يكن كلها، باستثناء ايران، تعارض النشاطات الارهابية لحزب الله، وخطف الجولة اللبنانية. لذا نحن لسنا وحدنا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار