GMT 6:30 2017 الإثنين 20 نوفمبر GMT 7:56 2017 الإثنين 20 نوفمبر  :آخر تحديث
مباحثت مع أميرها حول تأجيل دفع تعويضات الغزو

معصوم في الكويت لترتيب مؤتمرها للمانحين لاعمار العراق

د أسامة مهدي

«إيلاف» من لندن: بدأ الرئيس العراقي فؤاد معصوم اليوم زيارة رسمية للكويت تستغرق يوما واحدا على رأس وفد وزاري لبحث ترتيبات مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة اعمار المناطق العراقية المحررة والمنتظر ان يمنح العراق مائة مليار دولار.

ويرافق فؤاد معصوم في جولته كل من وزيري النقل والداخلية ورئيس هيئة الاستثمار وعدد من وكلاء الوزارات والمستشارين حيث سيعمل المؤتمر المنتظر انعقاده في فبراير شباط المقبل على توفير منحة بحوالي 100 مليار دولار غير قابلة للرد إلى العراق تذهب إلى صندوق اعمار المناطق المحررة لاعادة تعمير البنى التحتية المدمرة فيها بفعل الحرب التي شهدتها خلال السنوات الثلاث الماضية ضد تنظيم داعش اضافة الى تأمين عودة النازحين.

خسائر الحرب مع داعش كلفت العراق 100 مليار دولار

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد اعلن مؤخرا ان خسائر العراق في مواجهة داعش قد بلغت 100 مليار دولار فيما وافق البنك الدولي مطلع العام الحالي على منح العراق مساعدات مالية بقيمة 400 مليون دولار لدعم إعادة إعمار المناطق المحررة والمساعدة في تأهيل هياكلها الخدمية الأساسية.

وقد ثمن معصوم اهتمام دولة الكويت بملف اعادة اعمار المناطق العراقية المحررة من داعش معربا عن شكره للكويت على استضافتها مؤتمر المانحين لاعادة اعمار تلك المناطق.

مباحثات مع امير الكويت حول تعويضات الغزو

وقال معصوم انه سيجري اليوم الاثنين مباحثات رسمية مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مضيفا في حديث مع وكالة الانباء الكويتية اطلعت عليه "إيلاف" قائلا "أننا نولي هذا المؤتمر اهمية كبيرة ونشكر دولة الكويت على رعايتها له".. مؤكدا ان المؤتمر "مهم جدا لمساعدة العراق".
واضاف معصوم "اننا لا نستطيع اليوم ان نتنبأ بحجم ما سيحصل عليه العراق لكننا متفائلون بالاجواء المحيطة التي تمهد لعقد المؤتمر ولأنه سيكون في دولة الكويت".
واشار الى ان مباحثاته في الكويت ستشمل ايضا ملف التعويضات الكويتية عن الغزو العراقي لها عام 1990 والمستحقة على بلاده في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه العراق لاسيما حربه ضد تنظيم داعش منذ عام 2014.. وقال "ان الظرف الاقتصادي الحالي في العراق صعب الان ولكن هذا لا يعني التخلي عن كل الالتزامات المترتبة على بغداد ولكننا نرغب في التوصل الى تفاهم بشأن تأجيل دفع التعويضات عاما اخر ودون فوائد". ووصف معصوم زيارته للكويت التي ستستغرق يوما واحدا بـ "المهمة" وقال ان العراق اليوم يختلف عما كان عليه قبل عام 2003 وان بلاده حريصة على بناء علاقات جيدة مع كل دول الجوار وغيرها من دول الامتداد العربي ..ونوه بتطور العلاقات العراقية -السعودية مؤكدا في الوقت ذاته حرص بلاده على بناء علاقة جيدة مع المملكة.
ومن جهته يقول الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق ان السلطات العراقية نجحت بإعادة حوالي 2.5 مليون نازح الى المناطق المحررة رغم المخاوف التي راودت تلك العوائل موضحا انها تعمل حاليا وبجهد استثنائي لإعادة الاستقرار لتلك المناطق وتوفير فرص العمل من خلال إطلاق القروض الميسرة للمشاريع الصغيرة لأبناء تلك المناطق .

وتعد زيارة الرئيس العراقي معصوم لدولة الكويت اليوم الثانية لرئيس عراقي منذ عام 1990 بعد زيارة الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني اليها عام 2008 .


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار