GMT 19:00 2017 الأربعاء 22 نوفمبر GMT 15:13 2017 الأربعاء 22 نوفمبر  :آخر تحديث
يوصف كعلاج لمرض السكري

اختراق طبي يحل مشكلة رفض الجسم للعضو المزروع

عبد الاله مجيد

لندن: وجدت دراسة ذات نتائج بالغة الدلالة أن دواء يوصف لعلاج مرض السكري قد يكون الحل لمشكلة رفض الأعضاء المزروعة.

ويتوفى سدس الأشخاص ذوي القلوب المزروعة في غضون عام من عملية الزرع بسبب رفض الجسم للقلب المزروع ، والذين يبقون احياء يواجهون درجة أعلى من خطر العدوى وزيادة الوزن والاصابة بالسرطان والسكري من جراء الأدوية المثبطة للمناعة التي يتناولونها.

لكنّ باحثين في جامعة الملكة ماري في لندن اكتشفوا انهم بإعادة تركيب دواء يوصف عادة لعلاج مرض السكري تمكنوا من تسريع العملية اللازمة لتداخل الدم وتلاحمه مع العضو المزروع.

وقال الباحثون إن هذا العلاج يمكن ان يغير قواعد اللعبة وهو زهيد الكلفة لأن الدواء متوفر اصلاً واثبتت الاختبارات انه أمين في البشر.

ويعمل الدواء بزيادة نشاط انزيم يكون مكبوتاً في الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني لكنه ضروري لتنظيم مستوى السكر في الدم.

وتتمثل أهمية الدواء لمن يخضعون الى عملية زرع عضو في انه يقوم بدور القوة المحركة لنوع معين من الخلايا التائية معروف باسم الخلايا التائية الناظمة في الأعضاء البشرية.

وتبني الخلايا التائية جهاز المناعة داخل العضو حيث تساعد على اندماجه بالجسم الجديد وتمنع رفضه.

وبعد اختبار الدواء على فئران وجد الباحثون انه زاد تدفق الخلايا التائية الناظمة الى العضو المزورع بدرجة عالية.

وقالت رئيسة فريق الباحثين البروفيسورة فيدريكا ماريللي بيرغ استاذة علم المناعة في جامعة الملكة ماري إن الاكتشاف يمكن ان يعتبر اختراقاً لأنه "بهذا البحث اكتشفنا طريقة مختلفة تماماً لمنع رفض العضو المزروع".

واضافت البروفيسورة ماريللي بيرغ أن الخطوة التالية هي اجراء اختبارات سريرية لهذا الدواء "وإذا تكللت الاختبارات بالنجاح فإن هذه النتائج يمكن ان تغير حياة المرضى الذين زُرعت لهم اعضاء".

وتؤدي العقاقير المستخدمة حالياً لمنع الجسم من رفض العضو المزروع الى عدد من الآثار الجانبية بينها زيادة خطر العدوى والسرطان. والسبب الرئيسي لذلك هو عدم قدرة هذه العقاقير على ان تستهدف تحديداً المنطقة المسؤولة عن رفض العضو في جهاز المناعة.

وقال البروفيسور جريمي بيرسن، المدير الطبي المشارك لمؤسسة القلب البريطانية، "إن رفض جهاز المناعة للقلب المزروع يمكن ان يسفر عن نتائج مدمرة وبهذه الدراسة نقترب خطوة من تقليل عدد الأشخاص الذين يعانون من رفض العضو المزروع" بما يؤدي في النهاية الى "تمكين الذين أُخضعوا لعملية زرع من العيش حياة أطول وصحية أكثر بقلب مانح سليم".

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي:

http://www.dailymail.co.uk/health/article-5105333/Diabetes-drug-heart-transplant-organ-rejection.html


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار