: آخر تحديث
رحبت بإعادة فتح الموانئ واستئناف الرحلات إلى مطار صنعاء

بريطانيا تستضيف اجتماعًا خماسيًا حول اليمن

استضاف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، اليوم الثلاثاء، اجتماع الأطراف الأساسية المعنية، التي تعرف باسم "اللجنة الخماسية"، ويعتبر الاجتماع جزءًا من العملية الأساسية متعددة الأطراف التي تسعى إلى التوصل إلى حل سياسي طويل الأمد للصراع في اليمن.

إيلاف: شارك في الاجتماع وزراء خارجية دول كل من السعودية عادل الجبير، والإمارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد، وسلطنة عمان يوسف بن علوي، إلى جانب وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية توماس شانون، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

ورحّب وزير الخارجية البريطاني بالخطوات التي اتخذت لإعادة فتح ميناءي الحديدة والصليف، واستئناف رحلات الأمم المتحدة إلى مطار صنعاء. 

وأكد جونسون أن المملكة المتحدة ستواصل الضغوط لأجل استئناف السماح بدخول المساعدات الإنسانية والسلع التجارية إلى كل الموانئ بهدف الحيلولة دون زيادة تدهور الأوضاع الإنسانية الصعبة أصلًا. كما سوف نمضي بالجهود الدبلوماسية بقيادة الأمم المتحدة، إلى جانب مراجعة الوضع الأمني على الأرض، بما في ذلك محاولة الاعتداء بصاروخ باليستي أخيرًا".

دور قيادي 
وأوضحت روز غريفيثز، المتحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية باللغة العربية في لندن، أن هذا ليس الاجتماع الأول الذي تستضيفه لندن في إطارها جهودها الدبلوماسية لإحلال السلام في اليمن، فقد لعبت المملكة المتحدة دورًا قياديًا في الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل سلمي، عبر جمع الأطراف الدولية الفاعلة، بما فيها الحلفاء الأميركيون والسعوديون والإماراتيون والعمانيون، من خلال عملية المجموعة الخماسية.  

وقالت المتحدثة غريفينز إن الدبلوماسية البريطانية ترى أن التوصل إلى حل سياسي هو السبيل الوحيد لإحلال الاستقرار في اليمن على المدى الطويل، ولهذا السبب تظل الأولوية لمحادثات السلام، كما يجب على الحوثيين التنازل عن شروطهم المسبقة والتجاوب مع اقتراحات المبعوث الخاص للأمم المتحدة.

وتعتبر المملكة المتحدة رابع أكبر مانح للمساعدات الإنسانية إلى اليمن، وثاني أكبر مساهم في المساعدات استجابة لنداء الإغاثة الصادر من الأمم المتحدة، حيث تم رصد 155 مليون جنيه إسترليني لليمن لسنة 2017/2018، وقد وفرت المساعدات البريطانية بالفعل مواد غذائية لنحو مليونيّ شخص، وماء نظيفًا لأكثر من مليون آخرين.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الصاروخ
صاحب العمبدي - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 13:32
المعارضه اليمنيه عندما ضربت الرياض بصاروخ باليستي اعتبر هذا اعتداء وهذا امر خطير طيب هذه السنه الثالثه السعوديه تضرب الشعب اليمني من معارض وبريء اوالطائرات والصواريخ لم يكن الامر خطير لااعرف باي عرف وضمير يتكلم هؤلاء


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. عبدالله الثاني: من أين يأتون بالشائعات ؟
  2. الكعبة المشرّفة تستعد لارتداء ثوب جديد
  3. العبادي يدعو معصوم لبدء اجراءات انتخاب الرئاسات الثلاث
  4. التدخين السلبي في الطفولة
  5. المعارضة مصرّة على حق السوريين في التغيير
  6. الرئيس العراقي يتهيأ لدعوة البرلمان الجديد إلى الانعقاد
  7. أنقرة تغازل موسكو نكاية بواشنطن!
  8. ظريف: لن نسقط كما سقطت حكومة مصدّق
  9. مليونا مسلم يبدأون مناسك الحج في مكة
  10. عقار جديد يرسل الخلايا السرطانية في نوم عميق
  11. هل يواجه الجنيه المصري مصير الليرة التركية؟
  12. بسبب المليشيات الطائفية: أميركا تحذر رعاياها من السفر للعراق
  13. ترمب يهدد بخطوة غير مسبوقة لمحو
  14. إيران تتحدى ترمب!
  15. حكاية الجاسوس العراقي الذي اخترق صفوف تنظيم الدولة
في أخبار