GMT 23:35 2017 السبت 2 ديسمبر GMT 23:52 2017 السبت 2 ديسمبر  :آخر تحديث
الديالمي: المرحلة الانتقالية الحالية تتطلب ضرورة نشر التربية الجنسية

الحياة الجنسية في المغرب محور ثلاثة كتب جديدة

شعيب الراشدي من الرباط

في ظرفية زمنية متقاربة، قفزت إلى واجهات المكتبات الكبرى ثلاثة إصدارات جديدة، تتمحور أساسًا حول الحياة الجنسية في المغرب، اثنان منها بالفرنسية، وواحد بالعربية.

إيلاف من الرباط: الكتاب الأول بعنوان "الحياة الجنسية والأكاذيب" صدر أخيرًا للكاتبة الفرنسية من أصل مغربي ليلى سليماني، الفائزة بجائزة "غونكور"، التي تعتبر من أرفع الجوائز الأدبية في باريس، عن عملها الروائي "أغنية هادئة".

الكتاب الجديد جاء في شكل تحقيق موثق بشهادات حية لنساء مغربيات عن تجارب شخصية في الموضوع، وقد أهدته المؤلفة إلى خالتها عتيقة، وإلى الراحلة فاطمة المرنيسي، عالمة الاجتماع المعروفة، تقديرًا لمكانتها ككاتبة أصدرت العديد من المؤلفات حول المرأة.

في حديقة الغول
رغم غلاء سعره بالنسبة إلى القدرة الشرائية للمواطن في المغرب، (230 درهمًا)، فقد حققت الدفعات الأولى من نسخ الكتاب، رواجًا ملحوظًا، تجلى في إقبال القراء عليه، حسب إفادة إحدى البائعات في مكتبة معروفة في العاصمة السياسية للمملكة.

غلاف كتاب ليلى السليماني عن الجنس والأكاذيب

هذه ليست أول مرة تغوص فيها السليماني في عوالم الجنس، بل سبق لها ملامسته في عمل روائي بعنوان "في حديقة الغول"، فاز بجائزة "المامونية" في مراكش، والتي تمنح عادة للأعمال الأدبية الصادرة باللغة الفرنسية.

وإذا كانت السليماني قد اختارت التركيز في هذه الرواية على بطلتها المهووسة بالجنس، فإنها في كتابها "الحياة الجنسية والأكاذيب" تحاول أن ترسم صورة عن رؤية المجتمع في المغرب للجنس، التي تبنى أساسًا على ضرورة احترام القانون.

لكن هذه الكاتبة المتشبعة بمبادئ الغرب القائمة على الحرية الفردية تعتبر من خلال سرد بعض الوقائع أن بنات جنسها "يعانين" الكثير في المغرب، جراء تمسك الناس والسلطات بالضوابط الأخلاقية والتقاليد الاجتماعية، التي تفرض عليهن، في نظرها، "قيودًا تحدّّ من تحركاتهن"، رغم تحايلهن عليها، ولجوئهن إلى أماكن معينة لممارسة الحب والجنس بعيدًا عن العيون.

يبدو أن صدور هذا الكتاب كان فأل خير على صاحبته السليماني، التي عيّنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ممثلته الشخصية للفرانكوفونية، ولا أحد يعرف هل ستستمر في الكتابة أم إنها سوف تنصرف فقط إلى المهمة التي كلفت بها.

العزوبية والممارسة الجنسية
عرف عن الكاتبة والإعلامية والباحثة الاجتماعية الشابة سناء العاجي تمردها على العديد من السلوكات الاجتماعية التي تعتقد أنها باتت متجاوزة، وأن التخلص منها، لا بد أن يتم عن طريق بناء مجتمع ديمقراطي يسوده قيم الحداثة.

سناء العاجي مؤلفة كتاب الجنس والعزوبية.

البعض يسميها "مجنونة يوسف"، نسبة إلى رواية لها، وفيها تكتب: "الرجل عندنا يحب على هواه، لكنه حين يفكر في الزواج، فهو يبحث عن الفتاة العفيفة الشريفة التي لم يمسسها إنس".

في إصدارها الجديد الصادر حديثًا "الجنس والعزوبية"، تلامس العاجي موضوعًا طالما كان محل سجال وجدال، ويتعلق الأمر بمسألة العزوبية في ارتباطها بممارسة الجنس في المغرب، وعلاقتها بالجسد وتجلياته، لدى الشباب.

هذا الكتاب الذي قدمته العاجي أخيرًا في المعهد الفرنسي في مدينة الدار البيضاء، باللغة الفرنسية، هو في الأصل خلاصة بحث ميداني قامت به، على مدى ست سنوات، ضمن أطروحة دكتوراه أنجزتها في علم الاجتماع.

واستنادًا إلى تصريح لها، فقد كان الدافع إلى بحثها هو محاولة الإحاطة بهذا الملف من جميع جوانبه، لرصد مدى التطور الاجتماعي الذي مس المقاربة الجنسية في المملكة في العقد الأخير، مع استحضار مكونات الهوية المغربية قانونيًا ودينيًا واجتماعيًا.

ورغم التحولات التي طرأت على البنيان المجتمعي في المغرب بحكم العديد من مظاهر العصر الحديث التي تسوده، فإن الباحثة العاجي تقف مطولًا عند بعض القيم التي مازالت تحكم عقليات بعض الأفراد، إزاء الممارسة الجنسية قبل الزواج، التي قد يتخذ الكثيرون منها موقف الرفض، إلا أن ذلك لا يمنع من الاعتراف بأن هذه الممارسة موجودة كسلوك داخل بعض العلاقات العاطفية، في انسياق مع تأثيرات العالم التكنولوجي والرقمي.

الانتقال الجنسي بالمغرب
هناك إذن انتقال جنسي في المغرب، بدأ الباحثون يرصدون بعض تداعياته وتمظهراته، وضمنهم الدكتور عبد الصمد الديالمي، الذي تم الاحتفاء أخيرًا في المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال بمدينة مكناس بكتابه "الانتقال الجنسي في المغرب.. نحو الحق في الجنس، في النسب وفي الإجهاض".

تنبع أهمية هذا الكتاب من كون مؤلفه يعتبر من أكبر المتخصصين في سوسيولوجيا الجنس بالعالم العربي، بعدما صدرت له مؤلفات عدة تخص هذا المجال باللغات العربية والفرنسية والانجليزية، ومن بينها "المرأة والجنس في المغرب"، و"القضية السوسيولوجية"، و"سكن، جنسانية، إسلاموية"، و"نسائية، إسلاموية، صوفية"، و"الشباب، السيدا (الإيدز) والإسلام في المغرب"، و"سوسيولوجيا الجنسانية العربية"، و"المدينة الإسلامية، الأصولية والإرهاب: مقاربة جنسية"، و"أية تربية جنسية للشباب المسلم؟"، و"صناعة الإسلاموية المغربية".

يضم الكتاب بين دفتيه حوارات صحافية مع المؤلف، ومقالات نظرية، ودراسات ميدانية، واستنتاجات مستلهمة من التجربة الشخصية والاجتماعية والشخصية والأكاديمية، التي استنزفت جهد الديالمي، على مدى ثلاثين سنة من البحث، كسوسيولوجي، غزير الإنتاج في هذا المجال، وأستاذ في كل من جامعتي محمد الخامس بالرباط، وسيدي محمد بن عبدالله بفاس.

المجتمع والكبت الجنسي
في جواب له عن سؤال: "هل يعتبر المجتمع المغربي مجتمعًا مكبوتًا جنسيًا؟"، يؤكد الديالمي ضاحكًا: "طبعًا طبعًا"، مستدلًا على ذلك بالعنف ضد المرأة بكل أشكاله، (العنف الجسدي، اللغوي، النفسي، الجنسي، الاقتصادي، والمؤسساتي).

عبد الصمد الديالمي مؤلف كتاب الانتقال الجنسي في المغرب

وفي تقديمه للكتاب يسجل الديالمي أن "المغرب دخل منذ 30 سنة مرحلة انتقالية تتميز بهوة آخذة في الاتساع بين معايير جنسية ذات مرجعية إسلامية وبين سلوكات جنسية تنزع نحو الاستقلال عن الإسلام، على الرغم من أن هذه العلمنة لا تزال صامتة، عملية، وغير واعية بذاتها، وهو ما سميته انفجارًا جنسيًا، بمعنى تفجير إطار الزواج كإطار أوحد للجنس، وبمعنى تضخم السلوكات الجنسية غير الزوجية"، على حد تعبيره.

وتأسيسًا على مجموعة من المعطيات، يلاحظ الكاتب أن المغرب ما زال يشكو من غياب تربية جنسية تحميه من الأمراض المنقولة جنسيًا، ومن الحمل غير المرغوب فيه، ومن الإجهاض السري الخطير، ومن وصم الأمهات العازبات، ليخلص إلى القول: "إن التربية الجنسية أصبحت ضرورة عمومية تصاحب وتنظم جنسانية كسرت قيود المنع والقمع على صعيد الفعل اليومي".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار