GMT 17:00 2017 السبت 11 فبراير GMT 6:56 2017 الأحد 12 فبراير  :آخر تحديث
مخاوف من حذف الانتقال السياسي من المفاوضات

انتخاب نصر الحريري رئيسًا لوفد المعارضة الى جنيف

بهية مارديني

«إيلاف» من الرياض: قال مصدر في الهيئة العليا للمفاوضات في تصريح لـ«إيلاف» أن الهيئة العليا للمفاوضات المجتمعة حاليا في الرياض انتخبت نصر الحريري رئيسا لوفدها الذي سيشارك في مفاوضات جنيف المقررة في ٢٠ الشهر الجاري .

وأكد المصدر إن وفد المعارضة سيتألف من عشرين شخصا تمّ اختيارهم مناصفة بين العسكريين والسياسيين، وهم يمثلون فصائل المعارضة السورية المسلحة التي اجتمعت في أستانة والهيئة العليا للمفاوضات.

و أشار المصدر الى أن الهيئة العليا للمفاوضات ما تزال تعمل على التواصل مع منصتي القاهرة وموسكو لتوسيع وفد المعارضة المشارك في جنيف.

وكان تحدث أكثر من مصدر في أحاديث متفرقة مع «إيلاف» عن الترتيبات حول المحاصصة في الوفد المعارض الذي سيسافر الى جنيف مابين الائتلاف والهيئة العليا والفصائل المسلحة  بطريقة المثالثة الا أن الفصائل المسلحة طلبت أكثر من ٥١ بالمئة من الوفد إضافة الى الرغبة في زيادة الوفد بعضوين أو ثلاثة من منصتي القاهرة وموسكو وهو مدار البحث حاليا ارضاء للطلب الروسي الذي يصر على شخصيات يعتبرها أساس الحل السياسي وبناء على طلب ستيفان ديميستورا الموفد الأممي الذي يطالب بتوسيع الوفد ليشمل الجميع ورغبة في أوسع أشمل تمثيل ممكن للمعارضة في المفاوضات .

يذكر أن نصر الحريري هو طبيب يبلغ  من العمر 40 عاما من مدينة درعا، تخرج من كلية الطب وحصل على الماجستير في الأمراض الباطنية والقلبية، وهو عضو في الائتلاف الوطني وعضو في هيئته السياسية ، وكان أمينا عاما للائتلاف الوطني المعارض أيضا.

وأوضح الحريري في تصريحات صحافية أن الاجتماع في الرياض حضره ممثلون عن الفصائل المسلحة والائتلاف إضافة للهيئة العليا للمفاوضات.

وأشار إلى أن المعارضة ستشارك في مفاوضات جنيف وفق القرار 2254، الصادر عن مجلس الأمن في 2015، الذي يتحدث عن تطبيق بيان جنيف1، و يتضمن برنامج زمني للمرحلة الانتقالية ابتداءً من الانتقال السياسي فصياغة دستور وصولاً إلى الانتخابات.

وكشف عن وجود محاولات من الدول الداعمة للنظام السوري دون أن يسمّها لحذف أو استئصال موضوع الانتقال السياسي والاقتصار على الدستور والانتخابات، وهذا ما اعتبره "يلغي جوهر القرار الدولي وجوهر العملية السياسية".

في غضون ذلك أعلن فيلق الشام وهو أحد فصائل الجيش الحر عدم مشاركته في مفاوضات جنيف حتى يلتزم النظام بوقف إطلاق النار في أنحاء سوريا، وخاصة في حي الوعر المحاصر بحمص.

  .


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار