GMT 7:57 2017 الأحد 12 فبراير GMT 9:39 2017 الأحد 12 فبراير  :آخر تحديث

كنيسة انجلترا "لا تستمع إلى المسحييين المثليين جنسيا"

بي. بي. سي.
بيتر سيلبي

الأسقف السابق لمقاطعة ووستر، بيتر سيلبي، قال إن بعض المثليين المسيحيين شعروا بأنه "جرت خيانتهم"

انتقد 14 أسقفا متقاعدا موقف كنيسة إنجلترا من قضايا الميول الجنسية وذلك قبل مناقشتها في المجمع الكنسي العام بصورة حاسمة.

وقالوا إن أصوات المسيحيين المثليين لم يُنصت لها على مدار ثلاث سنوات من "النقاشات المشتركة".

وقال الأسقف السابق لمقاطعة ووستر إن البعض شعروا بـ"الخيانة".

تأتي تعليقات الأساقفة بعدما أصرت الكنيسة على موقفها من أن الزواج في الكنيسة يجب أن يظل رابطا مدى الحياة بين رجل وامرأة.

وقالت الكنيسة إن هدف النقاشات لم يكن تغيير وجهة نظر المشاركين، أو السعي لتغيير وجهات نظر البعض، إنما التعرف على موقف المسيح أمام الجميع وكذلك بحث وجهة نظر هؤلاء الذين يختلفون معها.

وضمت النقاشات على مدار ثلاثة أعوام رجال دين من كنيسة إنجلترا وعددا كبيرا من المواطنين، بالإضافة إلى عقد مناقشات خاصة في أنحاء البلاد بشأن سلوكياتهم إزاء ميلوهم الجنسية.

وفي الشهر الماضي، قال تقرير لمجلس الأساقفة إنه يتعين على الكنيسة ألا تغير معارضتها لزواج المثليين لكن يتعين عليها أن تتبنى "أسلوبا جديدا وثقافة الترحيب والدعم" للمثليين.

واعتبر البعض تدخل الأساقفة السابقين أمرا مستغربا.

وقال الأساقفة السابقون، من بينهم أساقفة أوكسفورد وليستر ونيوكاسل، إن الحياة الجنسية كانت "مصدر قلق وخلاف طويل الأمد".

وورد في الخطاب الموجه إلى الأساقفة الذين في الخدمة حاليا: "إن تصورنا هو أنه في حين جرى الحديث عن آلام الأشخاص، مثليي ومثليات الجنس، والمخنثين، والمتحولين جنسيا في تقرير (مجلس الأساقفة)، لم نسمع صوته ( المجلس) الحقيقي."

المجمع الكنسي لكنيسة إنجلترا

المجمع الكنسي سيناقش القضية الأربعاء المقبل.

ومن بين الموقعين على الخطاب المفتوح الأسقف السابق لمقاطعة ووستر، بيتر سيلبي.

وقال سيلبي: "الذين اشتركوا في تلك النقاشات سواء كانوا مثليين أو مثليات أو ممن تعرض لتجارب قاسية في حياته بسبب ميوله الجنسية، انخرطوا فيها وهم يعلمون أنه سيتعين عليهم الكشف عن أنفسهم في ظروف قد يدفعون خلالها ثمنا من حياتهم وأعمالهم."

وأضاف: "هم يشعرون بأن ما يصدر هنا (في مجلس الأساقفة) هو خيانة بالمعنى الدقيق."

"نقاش لتدوين الملاحظات"

وسيناقش المجمع الكنسي العام القضية، الأربعاء المقبل.

وسيعقد المجمع نقاشا لأخذ الملاحظات، ما يعني أن المجمع لن يُطلب منه رسميا إقرار أو رفض زواج المثليين.

وقال بعض أعضاء المجلس إنهم يأملون في أن يصوتوا ضد زواج المثليين.

وقال متحدث باسم كنسية إنجلترا: "النقاش المقبل في المجمع سيكون فرصة لأولئك الذين يتبنون أراء مختلفة حول هذه القضية لإعلان وجهات نظرهم."



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار