GMT 9:15 2017 الإثنين 13 فبراير GMT 22:05 2017 الخميس 16 فبراير  :آخر تحديث
لاغارد: محمد بن راشد وضع السعادة كمحور للنقاش العالمي

القمة العالمية للحكومات 2017 تواصل أعمالها في دبي

أحمد قنديل

«إيلاف» من دبي: السيكوباتية مكافحة التطرف المبني على القيم.. مفاهيم معقدة شغلت بال المتحدثين والمشاركين وحضور القمة العالمية للحكومات 2017، التي انطلقت في دبي أمس برعاية ودعم واهتمام شخصي من قبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.  

وأكد المشاركون بالقمة أن تنظيم داعش هو ثورة تقليدية تتسم بطابع الدول، وأنه من الوهم أن نطلق عليه تسمية "منظمة إرهابية" فحسب، وأن الإرهابيين ليسوا أشخاصًا مصابين بانفصام الشخصية، أو أشخاصًا مكتئبين، أو يعانون من القلق، أو شخصيات سيكوباتية، ولكنهم ببساطة يعانون من اختلال التوازن العقلي التحفيزي.

التطرف المبني على القيم

وتفصيلاً ذكر عالم الأنثروبولوجيا سكوت أتران في اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات 2017 في دبي أن تنظيم داعش هو ثورة تقليدية تتسم بطابع الدول، ومن الوهم أن نطلق عليه تسمية "منظمة إرهابية" فحسب. وأضاف أن تنظيم داعش يتبع المسار التقليدي للثورات بوجود قادة مؤسسين ومتعلمين تعليمًا جيدًا والتحول نحو مرحلة بناء دولة أصبحت المرأة الآن عنصرًا هامًا فيها.

وتابع: " تنظيم داعش لا يدور حول عملية غسل الأدمغة، بل حول اللجوء إلى حاجة الناس إلى الرِّفعة ورغبتهم في التضحية بالنفس من أجل الصالح العام، فكيف نكافح التطرف العنيف المبني على القيم؟ نقوم بتطوير الانخراط المضاد وليس فقط الخطاب المضاد."

وأشار أتران إلى أن سبب وجود موجة حركات التطرف والشعبوية التي تجتاح الآن أنحاء الشرق والغرب هو الحاجة الفطرية للأشخاص إلى الالتزام بأكثر مما هو مادي فقط. مستشهدًا باقتباس من الدراسة النقدية لجورج أورويل لكتاب "كفاحي" لأدولف هتلر: "كان هتلر يقدم السلطة والمجد لشعبه، فقد كان يفهم الطبيعة البشرية وحاجة شعبه إلى الشعور المتقطع بالتضحية بالنفس والرِّفعة.

أن تنظيم داعش هو ثورة تقليدية تتسم بطابع الدول

 

المتطرفون ليسوا سيكوباتيين

كشفت عقود من الأبحاث التي تم عرض نتائجها في اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات 2017 في دبي عن أن الإرهابيين ليسوا أشخاصًا مصابين بانفصام الشخصية، أو أشخاصًا مكتئبين، أو يعانون من القلق، أو شخصيات سيكوباتية، ولكنهم ببساطة يعانون من اختلال التوازن العقلي التحفيزي.

هذا وقال الأستاذ آري كروغلانسكي، البروفسور المميز في علم النفس الاجتماعي من جامعة ميريلاند، إن التطرف هو انحراف متعمَّد عن القواعد العامة للسلوك، يدفعه اختلال التوازن العاطفي، حيث يصبح كل شيء يتم إنجازه بسبب هذا التحفيز مباحًا.

كما صرح البروفسور كروغلانسكي قائلًا: لقد توصل علماء النفس إلى أن للبشر العديد من الاحتياجات الأساسية مثل الحاجة للمحبة، والأمان، والاحترام، والإنجاز، والبقاء. ولكن هناك تقييدات متبادلة تفرضها كل من الاحتياجات على الأخرى، ولكن إن هيمنت إحداها على الأخرى، تتم تنحية كل شيء آخر جانبًا، وتتوقف التقييدات التي تُمارَس على السلوكيات الإنسانية.

ومن خلال عرض خلل التوازن في حالة التطرف العنيف، ألقى البروفسور كروغلانسكي الضوء على الالتزام الأولي بالدلالات ذات الأهمية، والتي تشوهها قصص العنف.

كما أضاف: " نحن نعلم أن العقل البشري مرن، ولذلك فإن مكافحة التطرف العنيف أمرٌ يمكن عكسه، ولكن لكي يحدث ذلك، يتعين على الحكومات أن تركز على التعليم والسياسات التي تقلل من مشاعر عدم الأهمية من الخلال البرامج المضادة وبرامج اجتثاث التطرف مع تجريد العنف من مصداقيته، وتحديد المسارات البديلة".

خلال جلسة مكافحة التطرف

 

تحرير العقل من الجهل

صرح الكاتب والمفكر ابراهيم البليهي في اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات بأن التعليم لا يمكنه القضاء على الجهل في العالم الإسلامي، ولكنه عوضًا عن ذلك يعمل على ترسيخه في العقول، وذلك لأن الأنظمة التعليمية لا تؤدي إلا إلى تعزيز القيم المتأصلة في مجتمعات محددة.

وفي مناقشته لمسألة أن البشر يولدون بعقول خالية مهيأة مسبقًا لتلقي المعلومات ومزوَّدة بفلتر ضد التحيز تصنعه البيئة التي كانوا قد تربَّوا فيها، قال البليهي إن مفتاح القضاء على الجهل في العالم الإسلامي هو تحرير العقل البشري من خلال التفكير النقدي.

كما ذكر " من الخطأ بأن يعتقد الناس أن التعليم سوف يساعد في القضاء على الجهل، بل على النقيض من ذلك فهو يعمل على ترسيخه، وذلك لأنه لولا التعليم لما كان هناك تنظيم القاعدة، أو جماعة بوكو حرام، أو تنظيم داعش، وذلك أنه قد تم تعليم أيديولوجياتهم للناس. وجميع الأشخاص لديهم تحيز تجاه أي شيء يرونه أو يسمعونه أو يواجهونه، وهذا هو سبب وجود الكثير من سوء التواصل في العالم لأن الناس يعجزون عن إدراك أننا في حاجة لمحاولة فهم عقول بعضنا بعضًا.”

وأضاف البليهي أنه لتحقيق فهم عقلية الآخرين، يجب أن تتحرر عقول الناس أولًا من خلال إلغاء برمجة التهيئة المسبقة للعقول ومن ثم إدارتها بشكلٍ واعٍ، مشيرًا إلى أن عقولنا مساحة يمر عبرها كل شيء نصادفه، ولكن الأمر متروك لنا كأفراد لإدارة ما نريد الاحتفاظ به وما لا نريد.
 

جلسة القبض على الجهل

 

مواجهة التطرف الإسلامي

قال الكاتب والمحلل السياسي عبد الله بن بجاد العتيبي، خلال اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات، إنه يجب على المسلمين والعالم الإسلامي النهوض بمسؤولية مواجهة التطرف الإرهابي من خلال فهم أصول الإسلام المسيَّس.

وأضاف: " قبل ثمانية عقود، قام الإخوان المسلمون بنشر أيديولوجيتهم حول إعادة بناء خلافة إسلامية استنادًا إلى تعاليم ثلاثة فلاسفة إسلاميين. وقد سادت هذه الأيديولوجية وتوارثتها جميع الفصائل الإسلامية الموجودة اليوم .. ولكي تقوم الحكومات بمكافحة جذور الإسلام المسيَّس بفاعلية، نصح العتيبي باتباع نهج ثلاثي المحاور يشمل استراتيجية شاملة تعزز التسامح في الخطاب الديني، والتشريع الذي يتناول قضايا الإسلام المسيَّس، والأهم من ذلك وضع حد للتمويل الخاص والحكومي للفصائل الإرهابية".

وسائل التواصل الاجتماعي

وفقاً لروبن شارما، المؤلف صاحب الكتب الأكثر مبيعاً في مجال القيادة، الذي استهل حديثه بتقديم النصائح حول كيفية اعداد القادة العظام، خلال اليوم الأول من القمة العالمية للحكومات 2017، يؤدي الإدمان على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي إلى استنزاف الكثير من الوقت والإبداع والمعرفة حول العالم.

وقال شارما: "أصبح الناس مدمنين على الترفيه وأجهزتهم الذكية، فلم يعد الناس يتدربون أو يتعلمون، وأصبح الضحية يحب الترفيه والقائد يحب التعليم. ولذلك فإن التعليم يقي من المشتتات، فالشخص الذي لديه معرفه أكثر، هو من ينتصرً بالأخص في عالم كثير التقلب." مشيرًا إلى أنه كل ما على المرء فعله هو أن يجد مكاناً هادئًا وبعيداً عن المشتتات ومن ثم التركيز ببساطة لقرابة العشرة آلاف ساعة مع مرور الوقت على ما يريد أن يكون مبدعاً فيه.

وتابع "إن المسارات العصبية التي يتم التركيز عليها تزداد قوة أكثر فأكثر، ويوماً بعد يوم، فهي مصدر لا متناهٍ للاتقان.. ويمكن تطبيق ذلك بنفس الدرجة عند تجسيد الأفكار العظيمة".

وذكر "يبدأ الرادع الذهني بالتلاشي حينما تتوجه إلى مكان هادئ ومن ثم تقوم بالتركيز على ما تريد، وهكذا تنتقل من كونك مبتدأ إلى محترف، وهنا تنجز الأعمال العظيمة والتي تنبع من الداخل لا من التفكير. كما تقلل هذه العملية نسبة هرمون الخوف التي تحفز إفراز مادة الكوليسترول، والتي، بالمناسبة، تشبه تعرق المرء نتيجة لممارسته النشاط  الرياضي، مما يؤدي لإفراز مادة السيرونتين التي لها أثر إيجابي على الإنسان – وهكذا يصبح المرء في حالة من التناغم".

وتابع " يمكنك الوصول للتناغم الروحي الذي يمكنك من إيجاد القوة اللازمة للتغيير من خلال القيام بمجهود داخلي وعميق، بالإضافة إلى بعض الممارسات كالتأمل، والمشي لمسافات طويلة في الصحراء لتصل في نهاية المطاف للمهمة التي تبحث عنها".

يؤدي الإدمان على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي إلى استنزاف الكثير من الوقت والإبداع والمعرفة حول العالم

 

وأفاد أن للقيادة الأسطورية قوانين هي:

-        دائما ما يفكر الضحية بأنه "لا يستطيع"، بينما يفكر القائد بأنه "يستطيع" – عقلية الإمكانية

-        يقدم الضحية الأعذار التي يعيش من خلالها في خوف دائم من النجاح، وخداع الذات...إلخ – القادة العظماء ينجزون العمل المطلوب.

-         الضحية كثير التشتت ومدمن على "الانشغال" – القائد يركز على أمور قليلة، ولكن لا يبدد طاقاته وإمكانياته فهو دائمًا حاضر الذهن.

-         يخاف الضحية من التغيير – التغيير ملهم للقائد

-        الضحية تابع مغسول الدماغ – القائد معتد بذاته (حيث يعتبر وصفه بأنه غريب الأطوار إطراء. افصل نفسك عن القطيع)

وأكد شارما أنه يجب عليك أن تكون صادقاً، وشغوفاً، ومتعاطفاً، وشريفاً، وأن تكون لديك رسالة تلهمك للقيادة، فدائمًا ما يميل الناس إلى نسيان كلامك إلا أنهم لا ينسون البريق الذي في عينيك وطاقتك العاطفية."

ودعا إلى الالتزامات الخمسة للقيادة العظيمة، وهي:

-        أبدع في ما تعمل حتى لا يستطيع الناس إزاحة نظرهم عنك.

-        تخلَّ عن الإدمان والتشتت، فالتكنولوجيا تقوم بتشتيتنا كل 11 دقيقة، بحيث نحتاج إلى عشرين دقيقة أخرى لاستعادة تركيزنا.

-        تجنب غطرسة النجاح، مشيرًا إلى أن سقوط أعظم الإمبراطوريات والقادة لم يكن بلا سبب، فمن الممكن أن يقف الكبرياء في الطريق: عندما تكون ناجحاً، فأنت في مرحلة حرجة جداً، ومن أجل أن تحصل على مزيد من الثبات فأنت بحاجة للتواضع، والدراسة بشكل أكبر، والعمل، والابتكار. والقيادة، على جميع المناحي، هي ما تقوم به عندما لا يراقبك أحد، حيث يمكنك تولي القيادة دون أن يكون لديك لقب، وإذا كنت تستمد شعورك بالقيادة فقط من بطاقة عمل فأنت في موضع حرج جداً، حيث أن الناس تحترم الأسلوب لا اللقب.

-         اعمل على ترك الأثر الطيب في الآخرين – إن أساس القيادة هو خدمة الآخرين، إذ يتوق الناس لما هو حقيقي، ولن ينسوا يوماً الإحساس الذي منحتهم إياه. فالتفكير العقلي بمنعزل عن التفكير العاطفي ما هو إلا انتصار فارغ، والفكر العاطفي هو العنصر الوحيد القادر على إنجاز الأمور العظيمة بشكل صافٍ، دون أي غضب واستياء ولا التفكير في ما فات.

-         الفشل عبارة عن إنجاز عظيم ينتظر التحقيق، وننمو ونتعلم عندما نواجه المصاعب، ونتعلم أن نسامح، والكذب يساعدنا على معرفة حدودنا.

خلال جلسة السايكوباتية

لاغارد: محمد بن راشد وضع السعادة والابتكار كمحورين للنقاش العالمي

بدورها، أشادت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي بجهود الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الرامية لوضع الرفاهية والسعادة كمحور للنقاش العالمي.

وخلال حديثها في اليوم الأول من القمة العالمية للحكومات، أشادت لاغارد بجهود حاكم دبي التي ألهمت نقاشاً صريحاً حول بعض القضايا المحلية التي تواجهها البشرية.

وقالت لاغارد خلال حديثها عن النقاشات الجارية في القمة العالمية للحكومات 2017، "إن هذا الثناء يعود إلى الروح الابتكارية لمدينة دبي والإلهام الذي زرعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. فحقيقة وجود إرادة لمناقشة أصعب القضايا بشفافية وكون رفاهية وسعادة الشعب في قلب هذا النقاش، أمر جيد جداً.. ونظراً لكون السعادة مفهوماً راسخاً في مستقبل الحكومات، لا تزال عدة دول ذات الاقتصادات المتقدمة مستمرة في تبني العولمة رغم ثورة الناخبين تزامنًا مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الحركات الشعبية التي اجتاحت أوروبا والولايات المتحدة الأميركية".

وأضافت "من الصعب التركيز على الجانب الآخر من المعادلة والاختباء ومعرفة كيفية مساعدة الأشخاص المتأثرين سلباً بالعولمة، حيث فشل قادة العالم في رؤية الآثار المدمرة للعولمة نظراً لكون هذه الآثار خفية بحيث بدأت بالتزايد بشكل تدريجي وتم تضخيمها اليوم نتيجة للتقدم التكنولوجي".

ومن خلال حديثها عن موجات البطالة الناتجة عن العولمة، تُعزى بعض الخسائر الوظيفية للتجارة الدولية، إلا أن هناك جزءًا كبيرًا متعلقًا بالحوسبة واستبدال الأيدي العاملة البشرية بالآلات.

كما تابعت لاغارد حديثها قائلة: "من العوامل الأكثر أهمية التي أدت إلى شعور العديد من الناخبين بالاحباط، مسألة تباين الطبقة الوسطى. وتعد فكرة عدم قدرة الجيل القادم على جني القدر نفسه من المال الذي نجنيه اليوم، والتمتع بالقدر نفسه من الوفرة المعيشية أو حتى أن يكونوا أقل سعادة مما نحن عليه اليوم، أحد العوامل الناتجة عن عدم المساواة المفرطة في العديد من المجتمعات".

كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي

 

الآراء المناهضة للعولمة مجرد مرحلة

سوف تمضي الأجواء الحالية غير المستقرة، وذلك وفقًا لرئيس أكبر مشغّلي الشركات التجارية في دبي.

وعلق سلطان بن سليمان، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، في حديثه خلال اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات، قائلًا " أعتقد أن الآراء المناهضة للعولمة هي مجرد مرحلة، ولن تؤثر على الأعمال بالطريقة التي يُنظر إليها حاليًا".

وكان ذلك ردًا على اقتراح قدمه الإعلامي ريتشارد كويست من شبكة سي إن إن   (CNN)  يقول فيه إن العالم يشهد نشوء نزعة نحو الحمائية، مما يؤثر على الأعمال والتجارة بصورة سلبية.

واعتبر بن سليمان أنه لم يكن هناك خطر من تراجع التجارة العالمية، ولكن أشار إلى البلدان الناشئة، مثل أفريقيا، التي تعمل على تعزيز الأعمال التجارية.

كما أكد "سوف تستمر التجارة الدولية بخلق فرص العمل ودفع الاقتصادات. وإن 75 في المائة من نمونا مصدره الدول الناشئة في أعمالنا التجارية".

وأعرب الرئيس السنغالي ماكي سال عن رأيه في أن التجارة العالمية لم تكن في حالة تراجع، بل تنامٍ في أهميتها. قائلاً "تنبع الحمائية من المخاوف الناجمة عن العولمة، وسيكون من الخطأ أن نلجأ إلى اقتصاداتنا فحسب، فنحن نعتمد على بعضنا البعض، ولذلك نحتاج إلى أن تكون لدينا حرية انتقال الأشخاص والبضائع، مع وجود منصة دولية قائمة على الاتفاقيات التجارية بقواعد عادلة، وفقًا لمستوى التنمية، مما يحمي البلدان الأضعف".

وأشار بن سليمان إلى أن الخطر الأكبر على التجارة الناجحة كان عدم كفاءة سلاسل التوريد في أفريقيا.

وعلّل حديثه بالقول " الفرصة الأكبر هي إنشاء بنية تحتية أفضل للنقل، فهناك موانئ إلا أن العديد من البلدان في أفريقيا غير ساحلية. وسنقوم بتحقيق هذه الأهداف من خلال الاستثمارات في الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لأنه لا يمكن للشركات الحكومية ولا الخاصة القيام بذلك بنفسها، ونحن بحاجة للشفافية أيضًا."

كما طمأن الرئيس سال بأن مستقبل بلاده يقوم على ثلاث ركائز تشمل تحسين البنية التحتية، والإنتاج الزراعي ومخرجات الطاقة، فضلًا عن قوانين جديدة، لخلق اقتصاد أكثر مرونة.

وأضاف: " نحن نعمل على تحقيق الثروة الشاملة، وبشكل عام، لقد تغيّر الشعب الأفريقي ونحن نحاول تعزيز البنية التحتية في كثير من البلدان، وهذا يكلف الكثير من المال، إذًا نحتاج بالفعل إلى استثمارات أجنبية."

خلال جلسة مناهضة العولمة

 

وزير خارجية اليابان: للإمارات سجل حافل في بناء مجتمع منفتح

هنّأ وزير الخارجية الياباني كنتارو سونورا دولة الإمارات العربية المتحدة على نجاحها في خلق اقتصاد متنوع، لدى إلقاء كلمته الرئيسية كجزء من دور اليابان بصفتها البلد الضيف في القمة العالمية للحكومات 2017، وقال: " نحن نعرب عن عميق احترامنا للسجل الحافل لدولة الإمارات في بناء مجتمع منفتح، مجتمع لا يعتمد على النفط وحده بل مجتمع أسّسَ نفسه كمركز للأعمال في المنطقة.. إن التزامكم بالحفاظ على البيئة، والسلامة العامة، والصحة العامة، والرعاية الطبية، والتنمية البشرية والحكم الرشيد هي أمثلة تحتذي بها الحكومات في أنحاء العالم."

كما شرح سانورا أن الدور الأهم للحكومة كان الاستثمار في المستقبل، وتحديدًا الاستثمار في مجال التعليم والمعلوماتية، مستشهدًا بتشديد النظام التعليمي الياباني على المسؤولية الحضارية. إذ يتم تشجيع الطلاب على القيام بتنظيف مدارسهم مما يعلمهم احترام الأماكن المشتركة، ويتعلمون أيضًا تبجيل واحترام كبار السن لديهم.. بالإضافة إلى ذلك، تحثهم التربية الرياضية على التعاون الذي يعد جزءًا من الابتكار، والعلوم والتكنولوجيا".

وذكر " على مر التاريخ، كان الاستثمار في التعليم في اليابان أحد الأسباب التي ساهمت في التعافي من الهزيمة في الحرب العالمية الثانية، بحيث تمكنت من النهوض مرة أخرى لتصبح عنصرًا اقتصاديًا أساسيًا.. لا تزال حكومة اليابان تولي الأولوية القصوى إلى توفير تكافؤ الفرص لجميع المواطنين، وتعمل على توسيع بعثاتها العلمية لكي يتسنى للجميع تحقيق أحلامهم بغض النظر عن ثروتهم المادية التي نشأوا عليها."

وعقّب الوزير بأن حصول الجميع على التعليم يعني القدرة على رعاية الابتكار، موضحًا أنه لا يجب فرض أية قيود أو حواجز اجتماعية تعيق حب الاطلاع عند المخترعين.

اليابان البلد الضيف في القمة

 

كول سيك السنغالية .. أفضل وزير في العالم

كرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وزيرة الصحة في جمهورية السنغال، أوا ماري كول سيك، بجائزة "أفضل وزير في العالم"، وذلك خلال فعاليات الدورة الخامسة من "القمة العالمية للحكومات"، التي بدأت أمس وتستمر ثلاثة أيام.

واختيرت وزيرة الصحة السنغالية أفضل وزيرة في العالم للدورة الثانية للجائزة، لدورها الفاعل في محاربة انتشار مرض "إيبولا"، إذ وضعت برامج مكثفة لزيادة وعي المواطنين والزائرين للتصدي لهذا المرض الخطر وتجنب الإصابة به.

وتم اختيار أوا ماري كول سيك من بين 8 مرشحين للجائزة التي ترعاها القمة العالمية للحكومات، بالشراكة مع "إيرنست آند يونغ" بهدف تكريم الأداء والمبادرات الحكومية المتميزة، التي تسهم في الارتقاء بالعمل الحكومي.

وتمنح الجائزة للوزراء الذين كان لهم دور قيادي في تنفيذ مشروعات حكومية ناجحة، حققت نتائج إيجابية ملموسة على حياة المواطنين والمجتمع. وأطلقت الجائزة للمرة الأولى خلال العام الماضي، بهدف إبراز نماذج حكومية عالمية رائدة، وتعزيز فرص تبادل الخبرات بين الحكومات في العالم.

وتم اختيار المرشحين النهائيين من بين أكثر من 20 وزيرًا، طرحت قائمة أسمائهم بناء على مسح عالمي، شمل العديد من الحكومات في العالم، إضافة إلى إتاحة الفرصة للجمهور لترشيح الوزراء عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار