GMT 21:16 2017 الثلائاء 14 فبراير GMT 21:21 2017 الثلائاء 14 فبراير  :آخر تحديث

ووتش ترحب بالغاء لبنان رسوم اقامة على لاجئين سوريين

أ. ف. ب.

بيروت: اعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الانسان الثلاثاء، ان قرار السلطات اللبنانية الغاء رسوم كانت تفرضها على اللاجئين السوريين للحصول على اقامة هو "خطوة ايجابية"، وان كان يستثني مئات الآلاف منهم "الاكثر عرضة للخطر".

واعلنت المديرية العامة للامن العام اللبناني الاسبوع الماضي قرارا يمنح اللاجئين السوريين المسجلين لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة "إقامة مؤقتة لستة أشهر مجانية قابلة للتجديد عدة مرات ودون رسوم تأخير"، مشترطة ان يكونوا حصلوا على اقامة مؤقتة عبر الامم المتحدة في العام 2015 او 2016 او مسجلين لديها قبل 2015.

وكانت السلطات اللبنانية اتخذت في العام 2015 اجراءات تفرض على اللاجئين السوريين الذين يفوق عمرهم 15 عاما دفع مبلغ 200 دولار سنويا للحصول على الاقامة عبر الامم المتحدة او عبر كفيل لبناني.

واعتبرت "هيومن رايتس ووتش" في بيان الثلاثاء ان "قرار الغاء الرسوم الباهظة التي منعت العديد من السوريين من الحفاظ على وضع قانوني في لبنان هو خطوة إيجابية".

ولفتت المنظمة في الوقت ذاته الى ان "القرار يستبعد عددا من اللاجئين الأكثر عرضة للخطر" في اشارة الى هؤلاء غير المسجلين لدى الامم المتحدة اي "ما يقارب 500 الف شخص وفقا لتقديرات الحكومة" اللبنانية.

وذكرت المنظمة ان مفوضية اللاجئين علقت في مايو 2015 تسجيل اللاجئين السوريين في لبنان بناء على طلب الحكومة اللبنانية. ويستضيف لبنان اكثر من مليون لاجئ سوري مسجل لدى الامم المتحدة يعيش معظمهم في ظروف بائسة للغاية.

وليس بمقدور الكثير من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في ظروف مزرية دفع التكاليف المطلوبة للاقامة، ما دفعهم للعيش دون اوراق قانونية يحسبون تنقلاتهم ولا يتحركون الا للضرورة، خشية توقيفهم او اعادتهم الى بلادهم.

وقالت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة لمى فقيه "اذا نُفذ قرار إعفاء بعض اللاجئين من رسوم الإقامة، سيكون له تأثير حقيقي وإيجابي على العديد من الأسر السورية التي تعيش في لبنان".

لكنها اشارت الى ان "استثناء أجزاء كبيرة من اللاجئين لن يؤدي إلا إلى مزيد من تهميش الفئات الضعيفة أصلا".

ويستثني القرار ايضا، وفق ما نقلت المنظمة عن الأمن العام اللبناني، "اللاجئين المسجلين الذين جددوا إقاماتهم من خلال كفالة مواطن لبناني"، فضلا عن اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سوريا.

ويأتي ذلك بعد يومين على دعوة وجهها الامين العام لحزب الله حسن نصر الله الى الحكومة اللبنانية للتنسيق مع الحكومة السورية لاعادة النازحين الى مناطقهم بعدما باتت "مساحات كبيرة" في سوريا "آمنة وهادئة".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار