GMT 15:10 2017 السبت 15 أبريل GMT 15:12 2017 السبت 15 أبريل  :آخر تحديث

كوريا الشمالية تقول إنها مستعدة "للرد بهجمات نووية" وسط تصاعد التوتر مع واشنطن

بي. بي. سي.

حذرت كوريا الشمالية الولايات المتحدة من ارتكاب أية تصرفات استفزازية في المنطقة، قائلة إنها "مستعدة للرد بهجمات نووية".

جاءت هذه التصريحات تزامنا مع احتفال كوريا الشمالية بالذكرى رقم 105، لميلاد مؤسس الدولة كيم إل سونغ.

وأجرت كوريا الشمالية استعراضا عسكريا هائلا السبت في العاصمة بيونغ يانغ، وسط توقعات بأن الزعيم الحالي كيم يونغ أون قد يأمر بإجراء تجربة نووية جديدة.

ومن بين المعدات العسكرية، التي شملها الاستعراض، ما تبدو أنها صواريخ باليستية عابرة للقارات، وصواريخ باليستية تطلق من غواصات.

ويأتي هذا الاستعراض للقوة وسط توتر متصاعد مع الولايات المتحدة، حيث تحركت حاملة طائرات أمريكية باتجاه شبه الجزيرة الكورية.

وقال "تشوي ريونغ هاي"، الذي يعتقد أنه ثاني أكبر مسؤول رسمي في الدولة: "نحن مستعدون للرد على الحرب الشاملة بحرب شاملة".

وأضاف: "نحن مستعدون للرد على أية هجمات نووية نتعرض لها، بهجمات نووية وفقا لأسلوبنا الخاص".

ونفذ جنود استعراضا عسكريا في ميدان كيم إل سونغ الرئيسي وسط بيونغ يانغ، وذلك في احتفالات "يوم الشمس" بحضور الزعيم كيم يونغ أون.

احتفال كوريا الشمالية بالذكرى 105 لميلاد مؤسس الدولة كيم إل سونغ
Reuters
احتفلت كوريا الشمالية بالذكرى 105 لميلاد مؤسس الدولة كيم إل سونغ

ومع تصاعد القلق من احتمال اقتراب كوريا الشمالية من إنتاج أسلحة نووية، جاء استعراض السبت كفرصة للسيد كيم، للإعلان عن قدرات بلاده العسكرية الحالية.

وخلال العرض ظهر لأول مرة ما يبدو أنها صواريخ باليستية من طرارز "بوكوكوسونغ"، التي تطلق من غواصات، ويصل مداها إلى نحو ألف كيلومتر.

وقال محللون عسكريون إنه ظهر خلال العرض أيضا ما يبدو أنه صواريخ باليستية عابرة للقارات، في قاذفات اسطوانية، لكن لا يزال من غير الواضح إذا ما كانت تلك الصواريخ قد جرى اختبارها من عدمه.

وأظهر هذا الحدث أهمية البرنامج النووي بالنسبة لطموحات كوريا الشمالية المستقبلية، في ظل استمرارها في تجاهل الضغوط الأمريكية المتزايدة عليها للتخلي عن ذلك البرنامج.

وأجرت كوريا الشمالية خمس تجارب نووية، وسلسلة من التجارب الصاروخية، ويعتقد خبراء ومسؤولون حكوميون غربيون أنها تعمل على تطوير صواريخ، قادرة على حمل رؤوس نووية، ويمكنها الوصول إلى أراضي الولايات المتحدة.

وحذر وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، الجمعة من أن "النزاع قد يندلع في أي لحظة"، مضيفا أنه إذا وقعت الحرب فلن يكون هناك منتصر.

وبخلاف الاستعراضات السابقة لكوريا الشمالية، لم يظهر أي ممثل لدولة الصين خلال الاستعراض.

وفضلا عن عدم الارتياح الصيني، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس إن "مشكلة كوريا الشمالية سيتم التعامل معها".

وقال ترامب: "إذا ما قررت الصين مساعدتنا سيكون ذلك رائعا، وإذا لم تفعل، سنحل المشكلة بدونهم".

كيم يونغ أون زعيم كوريا الشمالية
Reuters
بدا كيم يونغ أون زعيم كوريا الشمالية هادئا ويتبادل الضحكات مع مساعديه

ومن المقرر أن يزور نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس كوريا الجنوبية غدا الأحد، وذلك ضمن جولة آسيوية طويلة تستغرق عشرة أيام.

وأرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات كارل فينسون، وبرفقتها مجموعة قتالية إلى شبه الجزيرة الكورية.

وقال ترامب في تصريحات لقناة فوكس بيزنس: "نحن نرسل أسطولا حربيا قويا للغاية"، مضيفا: "إنه يفعل الشي الخطأ. إنه يرتكب خطأ فادحا"، وذلك في إشارة إلى زعيم كوريا الشمالية.

لكن وكالة أسوشيتدبرس نقلت عن مسؤولين أمريكيين قولهم، إن إدارة ترامب تركز على تكثيف الضغط على كوريا الشمالية بمساعدة الصين، أكثر من اللجوء لاستخدام القوة.

وأبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا استعداده لاستخدام القوة، حيث أمر بإطلاق صواريخ من طراز كروز على سوريا، ردا على هجوم كيمياوي مشتبه استهدف مدنيين، كما أطلق الجيش الأمريكي الخميس "أم القنابل" ضد تنظيم الدولة في أفغانستان.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار