GMT 15:37 2017 الأربعاء 12 يوليو GMT 7:50 2017 الخميس 13 يوليو  :آخر تحديث
أكدت التزامها بمساعدة العراقيين على إعادة الإعمار

بريطانيا ترسل مساعدات طارئة لأهالي الموصل

نصر المجالي

نصر المجالي: أعلنت بريطانيا أنها سوف ترسل مساعدات منقذة للأرواح لأهالي الموصل لمساعدتهم في إعادة بناء بيوتهم ومدينتهم وحياتهم، مشددة على التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي في جهوده لإعادة الإعمار واستعادة حياته الطبيعية.

وقالت وزيرة التنمية الدولية البريطانية، بريتي باتل، في تقرير وزّعه مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي إن " الوضع الإنساني في الموصل خطير للغاية، وذلك يعود إلى حد كبير إلى أفعال داعش. هذا الدعم المقدم من بريطانيا يعني الفرق بين الحياة والموت للمواطنين الذين عانوا في ظل داعش، وسوف يتيح لهم إعادة بناء حياتهم في مدينتهم، كما سيدعم جهود الحكومة العراقية في إعادة بناء عراق مستقر وينعم بالأمن والاستقرار".

وأضافت باتل: " تحرير الموصل نصر كبير للشعب العراقي الذي أبدى شجاعة هائلة، وخطا خطوة كبيرة لأجل تحقيق الأمن العالمي. المملكة المتحدة كانت وما زالت في طليعة جهود دعم الاستجابة الإنسانية في الموصل وسوف نواصل الوقوف إلى جانب الشعب العراقي في مهمته الشاقة لإعادة الإعمار وتحقيق المصالحة بين العراقيين".

لحظة حاسمة

وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إدوين سموأل: " تحرير الموصل لحظة حاسمة في جهود العراقيين لاسترجاع بلدهم من قبضة مجموعة إجرامية. ولكن تحقيق السلام سوف يحتاج إلى جهود تنموية كبيرة بريطانيا مستعدة للمساهمة فيها عبر تقديم المساعدات الإنسانية ودعم جهود إعادة الإعمار".

وتتمثل المساعدات التي سوف ترسلها بريطانيا إلى أهالي الموصل، في مستلزمات ضرورية تشمل الماء ولوازم الطهي والصابون والخيام والمواد الغذائية والتطعيمات ضد الأمراض المميتة.

مختلف الخدمات

كما ستقدم المملكة المتحدة مزيدا من الدعم لبرنامج تحقيق الاستقرار بقيادة الأمم المتحدة، والذي ساعد بالفعل 200 ألف من العراقيين في العودة إلى الموصل، ومن شأن ذلك أن يساعد النازحين على معاودة الاندماج ضمن مجتمعاتهم لدى عودتهم إلى ديارهم. ويضاف هذا إلى ما تقوم به بريطانيا للمساعدة في إعادة تشغيل محطات المياه وشبكات الكهرباء والعيادات الطبية والمدارس.

وتأتي المساعدات البريطانية بعد إعلان تحرير الموصل في أعقاب ثلاث سنوات من القتال الوحشي والقمع الذي مارسه داعش، بما في ذلك إعدام المدنيين وعمليات الاختطاف والزواج بالإكراه.

مساعدات منذ 2014

يذكر أن بريطانيا ومنذ عام 2014 ساعدت في قيادة جهود الاستجابة الإنسانية للأزمة في العراق - وقدمت حتى الآن 209.5 ملايين جنيه استرليني. وقد ساهمت هذه المساعدات في توفير المياه النظيفة والمواد الغذائية والأدوية وغيرها من المساعدات المنقذة للأرواح لأكثر الناس حاجة للمساعدة، بمن فيهم الأقليات والنساء والفتيات.

وشملت المساعدات التي قدمتها بريطانيا حتى الآن، مستلزمات للمأوى ومواد منزلية استفاد منها 74 ألف شخص ورعاية صحية لأكثر من 115 ألف شخص، بما في ذلك مستشفى لعلاج الإصابات ومعالجة ضحايا داعش، وتوفير المياه النظيفة لأكثر من 150ألف شخص ولوازم النظافة الشخصية لأكثر من 100 ألف شخص في المخيمات بالإضافة إلى تحويلات مالية طارئة لأكثر من 46 ألف من النازحين الذين هم بحاجة ماسة للمساعدة.

ومن بين المساعدات المخصصة للجهود الإنسانية، سوف تقدم المملكة المتحدة 10 ملايين جنيه استرليني إلى الصندوق الدولي الجماعي للمساعدات الإنسانية لتوفير مساعدات منقذة للأرواح، بما فيها الأدوية والمأوى ولوازم النظافة الشخصية في المناطق التي يصعب الوصول إليها، وكذلك للمساعدة في ضمان سلامة النساء والأطفال المعرضين للخطر.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار