GMT 5:57 2017 الأحد 16 يوليو GMT 5:59 2017 الأحد 16 يوليو  :آخر تحديث

نتانياهو في باريس لاحياء ذكرى حملة فيل ديف مع ماكرون

أ. ف. ب.

باريس: يحيي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد ذكرى حملة فيل ديف قبل ان يعقدا لقاء رسميا في قصر الاليزيه سيشكل فرصة لكل منهما لاختبار مواقف الآخر حول النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين وايران.

وسيشارك نتانياهو مع رئيس الدولة الفرنسي اعتبارا من الساعة 07,45 بتوقيت غرينتش في مراسم في الذكرى الخامسة والسبعين لاحد اسوأ فصول تاريخ فرنسا الحديث.

وهي المرة الاولى التي يشارك فيها رئيس وزراء اسرائيلي في مراسم احياء الذكرى.

وحملة فال ديف وقعت في 16 و17 تموز/يوليو 1942 مع توقيف 13 الفا و152 رجلا وامرأة بينهم آلاف الاطفال بامر من الحكومة الفرنسية، بما فيهم اطفال لم يطلب النازيون احتجازهم.

وقد تم تجميعهم لاربعة ايام في ميدان سباق الدراجات الشتوي في ظروف غير انسانية ثم نقلوا الى معسكر اوشفيتز النازي. وقد عاد اقل من مئة منهم لكن لم ينج اي طفل.

وتثير مشاركة نتانياهو في هذا الحدث استياء البعض الذين يرون في ذلك "خلطا للامور" او استخداما لليهود الفرنسيين "كأدوات".

وقال "الاتحاد اليهودي الفرنسي للسلام" انه "صدم" بدعوة مسؤول اسرائيلي الى مراسم احياء ذكرى "جريمة محض فرنسية ضد الانسانية". واحتج الحزب الشيوعي الفرنسي ايضا معتبرا ان نتانياهو "لا يحمل رسالة سلام".

وتأتي زيارة نتانياهو في اوج توتر في اسرائيل والاراضي الفلسطينية بعد هجوم ادى الى مقتل شرطيين اسرائيليين الجمعة في البلدة القديمة في القدس والى اغلاق باحة المسجد الاقصى.

وفي اطار دوامة العنف التي تشهدها اسرائيل والاراضي الفلسطينية منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2015، اعلن الجيش الاسرائيلي ان جنودا اسرائيليين وعناصر من الشرطة قتلوا بالرصاص فلسطينيا حاول اطلاق النار عليهم خلال اعتقاله صباح الاحد في بلدة النبي في الضفة الغربية المحتلة.

ويخضع رئيس الوزراء الاسرائيلي لتحقيقين قضائيين، ويواجه متاعب متراكمة خصوصا في اطار قضية فساد مرتبطة بشراء غواصات المانية تطال اقرباءه.

وفي ختام مراسم الاحد، سيلقي كل من نتانياهو وماكرون كلمة قبل ان يتوجها الى القصر الرئاسي في باريس لاجراء محادثات ستتناول خصوصا سوريا وايران والنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

وفي مذكرة وجهت الى وسائل الاعلام السبت، قال الاليزيه ان هذا الاجتماع بين ماكرون ونتانياهو اللذين التقيا بشكل غير رسمي على هامش تشييع المستشار الالماني هلموت كول في الاول من تموز/يوليو في ستراسبورغ سيسمح "بالتأكيد مجددا" على "الرغبة في الامن" من قبل فرنسا والتعبير عن "قلقها" من "التشكيك في حل الدولتين".

وحول ايران، القضية الاخرى التي تشكل مصدر قلق لاسرائيل في المنطقة، قال الاليزيه ان اللقاء سيكون فرصة "للتعبير عن عدم رضانا" عن هذا البلد "وخصوصا في ما يتعلق بالموقف الايراني بشأن اسرائيل".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار