GMT 17:30 2017 الأحد 17 سبتمبر GMT 20:21 2017 الأحد 17 سبتمبر  :آخر تحديث
تمرينات عسكرية مشتركة بين روسيا وبيلاروس في لينينغراد

بوتين يتفقد مناورات "الغرب 2017" الإثنين

نصر المجالي

إيلاف من لندن: أعلن الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين، سيتفقد يوم غد الاثنين إجراءات العسكريين الروس والبيلاروس خلال مناورات "الغرب-2017" في ميدان " لوجسكي" في مقاطعة لينينغراد في شمال غرب روسيا.

وقال المكتب الصحفي للكرملين في بيان إن الرئيس فلاديمير بوتين سيصل يوم 18 سبتمبر إلى مقاطعة ليننغراد.. وسيتفقد القائد الأعلى للقوات المسلحة إجراءات العسكريين للدولة الاتحادية روسيا وبيلاروس، في المرحلة الرئيسية للتدريبات الاستراتيجية المشتركة " غرب- 2017 "، التي تجري في ميدان التدريب لوجسكي".

وانطلقت مناورات "الغرب 2017" يوم 14 سبتمبر الجاري وتستمر حتى الـ20 من نفس الشهر، وتجرى خلالها تدريبات في ستة حقول بيلاروسية وثلاثة روسية، يحاكي فيها المشاركون ظروف المعركة الحقيقية، لتعزيز مدى التنسيق والتعاون بين قوات البلدين، وهي تحمل طابعا دفاعيا بحتا، وغير موجهة ضد أي طرف كان.

اتحاد 

وترتبط جمهوريتا روسيا الاتحادية وروسيا البيضاء (بيلاروس)، باتحاد منذ ديسمبر 1999، حيث دخلت اتفاقية الاتحاد حيز التنفيذ في الـ26 من يناير 2000 بعد إقرارها في برلماني البلدين وتوقيع الرئيسين بوتين ولوكاشينكو عليها، حسب تقرير لـ(روسيا اليوم (RT.

ويتبنى اتحاد روسيا وبيلاروس سياسات خارجية وأمنية ودفاعية، وله ميزانية مشتركة، وسياسة مالية ائتمانية وضريبية موحدة، وتعرفة جمركية موحدة، ومنظومتا طاقة واتصالات ومواصلات موحدة. كما تحتفظ كل من بيلاروس وروسيا ضمن الاتحاد بسيادتها ووحدة أراضيها وأجهزة دولتها ودستورها وعلمها وشعارها.

معنى الغرب - 2017

يشار إلى أن نائب وزير الدفاع الروسي ألكسندر فومين كان كشف الستار عن معنى تسمية المناورات الروسية البيلاروسي، وقال في حديث أدلى به لـ(دويتشه فيله - Deutsche Welle) الألمانية إن تسمية "الغرب-2017" ليس لها أية علاقة بالدول الأوروبية، ولا يجوز التعامل مع هذه التسمية بالمعنى السياسي الأوسع على أنها تتضمن دول الاتحاد الأوروبي وأعضاء حلف الناتو. مصطلح "الغرب" يعني غرب روسيا وبيلاروس التي تقع إلى الغرب من روسيا".

وفي معرض إجابته عن سؤال عما إذا كان مواطنو دول أوروبا الشرقية ودول بحر البلطيق ينامون بهدوء خلال هذه المناورات أكد فومين أن هذه التدريبات تحمل طابعا سلميا ودفاعيا بحتا.

كما أشار فومين إلى أن وزارة الدفاع الروسية تعوّل على استئناف التعاون على خط مجلس "روسيا-الناتو" خلال عامين قادمين.

قلق أوروبي 

وسبق أن أعربت بعض الدول الأوروبية عن قلقها إزاء مناورات "الغرب-2017" الاستراتيجية، إذ ذكرت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين أن هذه التدريبات سيشارك فيها عدد من الجنود أكبر بكثير مما أعلنته موسكو سابقا.

كما وصفت رئيسة ليتوانيا داليا جريباوسكايتي هذه المناورات بأنها تمهيد للحرب مع الغرب.

وتوعدت وزارة الدفاع الأوكرانية بإجراء التدريبات العسكرية الخاصة بها ردا على مناورات "الغرب-2017".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار