GMT 16:37 2017 الأربعاء 20 سبتمبر GMT 16:41 2017 الأربعاء 20 سبتمبر  :آخر تحديث

جدل سياسي في بلجيكا أثاره وجود وفد سوداني للتعرف على المهاجرين الذين يجب ترحيلهم

أ. ف. ب.

بروكسل: تشهد بلجيكا جدلا سياسيا حادا أثاره وجود وفد سوداني كلف التعرف على المهاجرين غير الشرعيين الذين يجب ترحيلهم، تخللته اتهامات للحكومة من رابطة حقوق الانسان وعدد من نواب المعارضة الاربعاء بـ"التعاون مع ديكتاتورية".

وانطلق الجدل اثر قيام الشرطة البلجيكية بتكثيف عملياتها خلال الفترة الاخيرة في محيط حديقة ماكسيميليان العامة في بروكسل، التي باتت منذ مطلع العام نقطة تجمع لمئات المهاجرين غير الشرعيين الذكور، أغلبهم يريد اكمال طريقه الى بريطانيا.

وتسعى الشرطة إلى توقيف هؤلاء المهاجرين الذين يشكل السودانيون والاريتريون الجزء الاكبر منهم، سعيا لمنع تحول الحديقة الى مخيم شاسع، كما حصل في كاليه في شمال فرنسا قبل أن تفككه الشرطة الفرنسية.

في هذا الاطار وصل وفد من ثلاثة موظفين في وزارة الداخلية السودانية الى بروكسل بدعوة من الحكومة البلجيكية للمساعدة بالتعرف على المهاجرين السودانيين الموقوفين الذين يجب ترحيلهم الى بلادهم واصدار "تصريحات مرور" لهم.

وطالبت كتل الحزب الاشتراكي والخضر في البرلمان رئيس الوزراء شارل ميشال (يمين الوسط) الموجود حاليا في نيويورك، الاسراع في العودة لتوضيح هذه المسألة في جلسة لمجلس النواب، الخميس على اقرب حد اذا امكن.

واعتبر رئيس كتلة الخضر جان مارك نوليه عبر الاذاعة العامة الاولى ان ميشال عليه "توضيح موقفه بشأن التعاون بين بلجيكا وبلد ديكتاتوري" في "قضية خطيرة جدا...وغير مقبولة على الاطلاق".

كما ادان النائب الاشتراكي احمد العويج "الافلاس الاخلاقي لحكومة ميشال" فيما اعتبرت مقالة في صحيفة دي مورغن ان ما حصل بمثابة "عقد مع الشيطان".

وكتب وزير الدولة للهجرة واللجوء ثيو فرانكن في صفحته في فيسبوك انها "اضخم مهمة للتعرف على الهويات تجري في بلجيكا على الاطلاق" وتهدف بحسبه الى ترحيل "80 سودانيا" مودعين في مراكز حجز مغلقة لانهم غير مؤهلين للحصول على وضع لاجئ.

واعتبر مدير رابطة حقوق الانسان البلجيكية المحامي الكسيس ديسويف في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "اجراء وزير الدولة غير قانوني بوضوح لانه يتعاون (مع السلطات السودانية) قبل تقديم طلب اللجوء" مؤكدا ان السودان "اسوأ الديكتاتوريات" لافتا الى مذكرة الوقيف التي اصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق رئيسه عمر البشير.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار