GMT 12:57 2018 الأحد 18 مارس GMT 13:00 2018 الأحد 18 مارس  :آخر تحديث
يجتمع هذا الأسبوع لتنسيق الخطوات مع الحلفاء ضد موسكو

هذا هو مجلس الأمن القومي البريطاني !

نصر المجالي

نصر المجالي: تصاعدت الأزمة بين بريطانيا وروسيا فصولا على وقع تداعيات حادثة تسميم الجاسوس السابق المزدوج وتستعد لندن لخطوات أخرى مع الحلفاء الأوروبيين والولايات المتحدة للرد على روسيا.

واتهمت بريطانيا، رسميا روسيا بتخزين غاز الأعصاب القاتل (نوفيتشوك) سرا واستخدامه في اغتيال المعارضين، وأعلنت رئيسة الحكومة تيريزا ماي في كلمتها أمام منتدى الربيع لحزب المحافظين في لندن أن مجلس الأمن القومي البريطاني سيجتمع الأسبوع المقبل للنظر في خطواته القادمة، وخصوصا بعد الخطوات الثارية التي اتخذتها روسيا.

اجتماع المجلس المقبل

وحسب ما توفر عند (إيلاف) من معلومات فإن مجلس الأمن القومي البريطاني سيعرض الخطوات المحتملة ضد موسكو بالتعاون مع الحلفاء حول العالم، من الولايات المتحدة وحلف الناتو والاتحاد الأوروبي ومن شركائنا في الأمم المتحدة والكومنولث.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تراست يوم الاثنين 12 مارس اجتماعا لمجلس الأمن القومي لمناقشة قضية تسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته.

مهام المجلس

يذكر أن مجلس الأمن القومي (NSC) في المملكة المتحدة يعمل تحت لجنة تنفيذية تابعة لمجلس الوزراء وهو مكلف بالإشراف على جميع القضايا المتعلقة بالأمن الوطني وتنسيق الاستخبارات واستراتيجية الدفاع. وهو يجتمع أسبوعيا برئاسة رئيسة الحكومة.

ومن اختصاصات المجلس النظر في الأمور المتعلقة بالأمن القومي والسياسة الخارجية والدفاع والأمن الإلكتروني والمرونة والطاقة والأمن للموارد.

وتتشكل اللجنة التنفيذية لمجلس الأمن القومي برئاسة تيريزا ماي رئيسة الوزراء، وديفيد ليدينغتون، وزير مكتب مجلس الوزراء (نائبا للرئيس) ومارك سيدويل مستشار الأمن القومي (أمينا عاما).

وكان تم تأسيس مجلس الأمن القومي في 12 مايو 2010 من قبل رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بهدف تنسيق الموقف على التهديدات التي تواجه المملكة المتحدة ويدمج على أعلى مستوى عمل الكيانات الحكومية ذات الصلة فيما يتعلق بالأمن القومي.

وأشرف المجلس منذ أول أبريل 2015 على صندوق الصراع والاستقرار والأمن الذي كان تم إنشاؤه حديثًا ، وهو صندوق يتكلف أكثر من مليار جنيه إسترليني سنويًا لمواجهة الصراع وعدم الاستقرار في الخارج.

تشكيل المجلس

ويتشكل المجلس اعتبارًا من 9 يناير 2018 ، على النحو التالي:

-رئيسة الحكومة تيريزا ماي.
-ديفيد ليدينغتون وزير مكتب مجلس الوزراء (نائب الرئيس)
-فيليب هاموند وزير الخزانة
-بوريس جونسون وزير الخارجية
-آمبر رود وزيرة الداخلية
-غريغ كلارك وزير استراتيجية الأعمال والطاقة والصناعة
-غافين ويليامسون وزير الدفاع
-بيني مورداونت وزيرة التنمية الدولية
-جيريمي رايت النائب العام

ويشارك في اجتماعاته حسب أهداف الاجتماعات ويحضر وزراء آخرون ومسؤولون كبار وضباط عسكريون ومخابرات استخبارات حسب الضرورة ، ولكن بعضهم يشارك على أساس منتظم ويمثل رئيس أركان الدفاع لجنة رؤساء الأركان في مجلس الأمن القومي.

هيكل المجلس

ويتشكل هيكل مجلس الامن القومي من 4 لجان وزارية فرعية تنظر في: التهديدات والأخطار والمرونة والطوارئ بما في ذلك مجموعة مقيدة للنظر في مسائل الاستخبارات.
كما تنظر في الردع النووي والأمن والمسائل المتعلقة بالبرامج السيبرانية وتطوير السياسات، وكذلك النظر في المسائل المتعلقة بتنفيذ مراجعة الدفاع والأمن الاستراتيجية (SDSR) واستراتيجية الأمن القومي
وتتمثل مهمة هذه اللجان في دراسة مجالات أمنية وطنية أكثر تحديداً تشارك فيها مجموعة من الإدارات المعنية.
بالإضافة إلى ذلك ، هناك مجموعات رسمية رفيعة المستوى عبر الحكومة تدعم هذه الهياكل على المستوى الوزاري.

حضور محدود

ويشار إلى أنه عندما تناقش اللجنة الفرعية المسائل الاستخبارية السرية ، يكون هناك حضور محدود لرئيسة الوزراء ، ووزير مكتب مجلس الوزراء ، ووزير الخارجية وشؤون الكومنولث ، ووزير الخزانة ، ووزيرة الداخلية ، ووزير الدفاع.

ويحضر الاجتماعات وزراء الحكومة الآخرون حسب ما يقتضيه هدف الاجتماع (أي اعتماداً على ما يناقشه المجلس). وبالمثل، يحضر رئيس أركان الدفاع ورؤساء وكالات الاستخبارات أيضًا عند الحاجة.

لجنة كوبرا

وإلى ذلك، فإن مهام مجلس الأمن القومي مختلفة إلى حد ما مع مهمات ما يسمى لجنة الأزمة التي تحمل اسم (كوبرا) وهي اجتماعات طارئة تعقد في مكتب مجلس الوزراء، وغالبا ما تجتمع في لجان مختلفة تنسيق أعمال الهيئات داخل حكومة المملكة المتحدة في الاستجابة لحالات الأزمة الوطنية أو الإقليمية، أو خلال أية أحداث في الخارج ودراسة انعكاساتها على المملكة المتحدة.

و يعتمد تكوين الاجتماع على المستوى الوزاري (COBR) على طبيعة الحادث وعادة يرأسه رئيس الوزراء أو وزير آخر ، مع وزراء رئيسيين آخرين حسب الحاجة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار